حمود صاهود.. وجماهيرية الشعر العربي

بواسطة | يوليو 7, 2024

بواسطة | يوليو 7, 2024

حمود صاهود.. وجماهيرية الشعر العربي

بين يوم وآخر يصلني عبر الرسائل مقطع لحمود صاهود، أو أقع عليه أثناء التصفح، من ضمن مقاطع كثيرة لهذا الشاب الذي انتشر له القبول بين الناس.

كل ما قدّمه حمود أنه أحبّ الشعر وبحث فيه، ثم حفظه واستخرج الجواهر من معانيه، ثم بدأ يبثه بين الناس بحضورٍ رصين وطريقة لطيفة، جعلت من الشعر مادة محبّبة تقتحم عالم الجماهيرية، رغماً عن توجّهات صنّاع الإعلام ومالكي أدوات التواصل، الذين فرضوا على الناس رجالاً ونساءً موجة (الفاشن)، بترويج يمهر به صانعو التقنية، فتحوّل التافهون إلى نمور من ورق، مادتهم المال والشهوة، والمظاهر والمشاكل والإشاعات، والعلاقات المنحرفة وغسيل الأموال، وقضايا المحاكم وتمثيليات الزواج والطلاق، والهدايا الغالية واليخوت الفاخرة..

ويأتي حمود صاهود ليثبت أن مكانة الشعر في النفوس باقية.. تؤكد ما أشار إليه ابن خلدون: “واعلم أن فن الشعر من بين الكلام كان شريفاً عند العرب، ولذلك جعلوه ديوان علومهم وأخبارهم، وشاهد صوابهم وخطئهم، وأصلاً يرجعون إليه في الكثير من علومهم”. وقيل: “لا يترك العرب الشعر حتى تترك الإبلُ الحنين”.

فالشعر عند العرب طبيعة ثابتة، ونسيج متجانس، وعلاقة فطريّة ملتحمة بالنفس وهواها، يتجاوز كونه شكلاً من أشكال التعبير الإبداعي إلى اعتباره مظهرا من مظاهر الهوية اللغوية والثقافية والإنسانية بشكل عام.

وقد تأكدت شهرة صاهود وحضوره من خلال البودكاست.. هذه الموجة الإعلامية الممتعة، التي كسرت أغلال الاحتكار الحكومي من جهة، وهيمنة التجار من جهة أخرى، ليخرج متحرراً من شروط وضغوطات وتوجيهات أهل السياسية، وتوجّهات المؤدلجين ممن يسعون لجعل مادة الحياة قائمة فقط على الترفيه المحض، المفرّغ من أي فائدة أو منفعة أو قيمة.. ترفيه من أجل الترفيه، وقفز مختلط ومجنون على خشبات المسارح، ينزع الإنسان من إنسانيته وحيائه وحشمته ووقاره، ليمسخه بهيمة لا تراعي ذوقاً في لباس، أو قيمة في تصرف، أو حياء في منظر.

ومن أهم المرتكزات التي ظهر فيها صاهود حفظُه للشعر العربي بعموده الصلب، وعصوره الزاهية الزاكية، كأنما هو دخول المدجج بهويّته وأصالته في ظل الصراع الشعوبي – الظاهر أحياناً والمتستّر أحياناً أخرى- بين العرب وخصومهم ممن تغلغلوا لهدم التراث العربي، والتقليل من قيمته، والاستهزاء بقيمه، واعتباره تراثاً بالياً لانفع منه، ليأتي هذا النموذج الصاهودي  المخلص المتمسك بلغة القرآن، مؤكداً أن للشعر العربي في عصوره الأولى الزاهية مكانته في النفوس، وقيمته لدى العلماء والأدباء، ما جعله يحتفظ بعموده وأساليبه ومعانيه..

وبانتظار نماذج ثقافية أخرى تكمل هذا المشروع المبشّر..

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

أنس بن مالك.. المحدّث العظيم والخادم الأمين

أنس بن مالك.. المحدّث العظيم والخادم الأمين

الإمام، المفتي، المقرئ، المحدث، راوية الإسلام، أبو حمزة الأنصاري الخزرجي النجاري المدني، خادم رسول الله - صلى الله عليه وسلم- وقرابته من النساء، وتلميذه، وتبعه، وآخر أصحابه موتا، رضي الله عنه وأرضاه. أولاً- اسمه ونسبه ومولده:  أنس بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد...

قراءة المزيد
أبو عبيدة وصناعة القدوات والمشاهير

أبو عبيدة وصناعة القدوات والمشاهير

في زمن وسائل التواصل الاجتماعي، حيث انتشار المعلومة وسرعتها، ظهرت موجة مصاحبة لها هي ما تسمى بالمشاهير، بغض النظر عن المحتوى المقدم من لدنهم، وإن كان غالبه غث لا يسمن ولا يغني من جوع، بل يزيد المتابع أو المقتدي بهم تشتتاً فكرياً وخواء روحياً وغير ذلك من سلبيات لا...

قراءة المزيد
الحيوانات البشرية

الحيوانات البشرية

سبحان الله!. في الوقت الذي يقول فيه وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إن المنظومة الأمنية الإسرائيلية مصممة على محاسبة من سماهم "الحيوانات البشرية"، التي عملت ضد الإسرائيليين، يكشف موقع إسرائيلي اعترافات عدد من جنود الاحتلال بتفاصيل مفزعة عن انتهاكات الجيش في مناطق...

قراءة المزيد
Loading...