السقوط الأمريكي في وحل “النتن ياهو”

بواسطة | فبراير 22, 2024

مقالات مشابهة

مقالات منوعة

بواسطة | فبراير 22, 2024

السقوط الأمريكي في وحل “النتن ياهو”

كشفت حرب الإبادة في غزة حقائق مروعة عن القوى الداعمة والمشاركة. المقاومة الفلسطينية كشفت هشاشة جيش الاحتلال، بينما أظهرت القيادة الأمريكية تأزما وانحيازا لإسرائيل، مما يطرح تساؤلات عن دور الغرب في المنطقة.

كشف حقائق حرب الإبادة في غزة – الغرب ودوره المعاون

مقالي الأول هنا في “مدونة العرب” بعيدا عن الرياضة كان بعنوان طوفان الأقصى أسقط ورقة التوت وكشف العورات“؛ ونحن إذ ندنو من نهاية الشهر الخامس على حرب الإبادة التي يشنها جيش الاحتلال على غزة، يتكشف لنا المزيد من الحقائق التي تحدثنا عنها سابقا.

كشفت المقاومة الفلسطينية هشاشة جيش الاحتلال الذي روج أنه لا يُقهر؛ فخلال ساعات اخترقت حصونَه، ودمرت فرقة غزة وأسرت المئات من الجنود والضباط، وعلى مدار ما يزيد عن أربعة أشهر لم يفلح جيش الاحتلال إلا في التدمير فقط، خلال حرب الإبادة التي يرتكب فيها كل جرائم الحرب، فهو لا يعرف غير تلك اللغة، ولا يجيد إلا استخدام القذائف والقنابل لقتل الحجر والشجر والبشر، واغتيال الأبرياء في حرب خالف فيها كل الأعراف والمواثيق؛ وقد اغتال الأطفال والنساء والأبرياء، ودمر المساجد والكنائس، واستباح المستشفيات ونكَّل بالمدنيين، وقطع الماء والوقود والكهرباء عن قطاع يحاصره منذ سنوات.. ومع كل هذا لم يفلح في تحقيق هدف واحد من أهدافه المعلنة، وهو يتجرع يوميا خسائر فادحة بفضل قوة إيمان وعزيمة وروح المقاومة التي تدافع عن الحق، ومازال جيش الاحتلال يتكبد الكثير والكثير من الخسائر في العتاد والأفراد، ومازالت قيادته تكذب وتروج للأكاذيب، وتراوغ كعادة الصهاينة دائما في كل زمان ومكان.

والأهم من كل ذلك أن طوفان الأقصى كشف الوجه القبيح للغرب الذي ادّعى المثالية، وانكشفت أمريكا وباتت في معزل عن كل العالم لإصرارها على مشاركة الكيان في جريمة الحرب، ومعها بعض الحلفاء مثل بريطانيا وألمانيا، وعلى استحياء فرنسا والاتحاد الأوربي.

لكن الجديد والمهم أننا اكتشفنا واكتشف العالم حقيقة أولاد العم سام، بفضل طفلهم المدلل “إسرائيل” وبسبب حكومة “النتن ياهو”، الأكثر تطرفا عبر التاريخ. وكانت الأيام الماضية كفيلة أن تكشف كذب القيادة الأمريكية، التي كانت تخرج علينا بتصريحات عرف العالم أجمع أنها بعيدة تماما عن الواقع، وتخالف ما يحدث في الغرف المغلقة؛ والأدهى أن “النتن ياهو” هو أكثر من كشفهم، خصوصا في تلك الأمور المتعلقة بالمفاوضات حول تطبيق هدنة تمهيدا لمرحلة وقف إطلاق النار.

فقد خرج علينا الرئيس الأمريكي جو بايدن، ووزير خارجيته أنطوني بلينكن، والمتحدث باسم البيت الأبيض، يؤكدون الرغبة في التوجه الأمريكي نحو مرحلة وقف إطلاق النار، في تحول مثير أدهش المتابعين والمراقبين السياسيين، ويؤكدون مطالبتهم القيادة في إسرائيل التريث في شن حملة عسكرية على رفح.. فإذا بـ”النتن ياهو” يخرج هو ورفاقه ليؤكدوا عزمهم على مواصلة الحرب وعدم الرضوخ للضغوط الدولية.

بل إن صحيفة “معاريف” الإسرائيلية كشفت أن الولايات المتحدة وضعت شرطا على إسرائيل، مقابل الموافقة على تزويدها بذخائر دقيقة التوجيه، وقالت إن أمريكا اشترطت تجميد بناء المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.. لكن الرد كان حاسما من جانب وزير المالية الإسرائيلي “المتطرف” بتسلئيل سموتريتش، الذي نفى ذلك تماما.

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد فقط، بل إن المسؤولين في الحكومة الأمريكية ربطوا كل تصريحاتهم في الأيام القليلة الماضية بالتأكيد على حل الدولتين، والاعتراف بحق الفلسطينيين في دولة؛ فجاء الرد صاعقا وقويا من “النتن ياهو” نفسه، الذي أعلن رفضه لأي مشروع للاعتراف بدولة فلسطين، ولم يكتفِ بذلك، بل طرح مشروعا في هذا الاتجاه على الكنيست، وكل تصريحاته الأسبوع الماضي تأتي مخالفة تماما لكل ما يصدر عن البيت الأبيض.

ورويدا رويدا، يكتشف الجميع حقيقة أن الحكومة الأمريكية ليست أكثر من أداة يتلاعب بها “النتن ياهو” كيفما شاء، ولا يعطيها أية اعتبارات، وينفذ ما يحلو له دون خوف، ودون أي ردع أو ضغط أمريكي.. وعلى العكس من ذلك، فقد تابعنا أن الولايات المتحدة لا تتأخر في تقديم كل أنواع الدعم لإسرائيل، عسكريا واقتصاديا ودبلوماسيا، وتستخدم كل نفوذها لخدمتها. ولن ننسى كلمات بلينكن في زيارته الأولى للكيان الصهيوني عندما قال “لقد حضرت بصفتي يهوديا”، ولا كلمات بايدن نفسه عندما اعترف بأنه “صهيوني” ولا يخجل من ذلك، بل طالب مجلس الشيوخ بتجريم محاربة الصهيونية مثل معاداة السامية، ولن ننسى أنه استغل سلطته لتقديم دعم عسكري لإسرائيل دون مراجعة الكونغرس، وتأمين صفقات أسلحة جديدة لها.

أمريكا سقطت بجدارة في الوحل بفضل “النتن ياهو”، وستعاني طويلا لتلميع صورتها مجددا أمام العالم.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

جحيم غزة.. من هم صانعوه؟

جحيم غزة.. من هم صانعوه؟

"رأيت طفلاً يبلغ من العمر 6 سنوات، كان ملقى على الأرض في غرفة الطوارئ، ولم يكن أي من عائلة الطفل حوله، فقد أُخبِرنا بأنهم قُتلوا جميعا! كان الطفل يعاني من حروق مؤلمة للغاية، وجروح مفتوحة في منطقة الصدر.. نظرت حولي بحثا عن أطباء أو عمال تمريض يساعدونني، فلم أجد، كانت...

قراءة المزيد
دموع في عيون وقحة

دموع في عيون وقحة

"دموع في عيون وقحة".. هو اسم المسلسل الدرامي المصري الذي جسد قصة أحمد الهوان، ابن مدينتي السويس وأحد أبطال الحرب الباردة بين مصر وإسرائيل، الذي خدع جهاز المخابرات الصهيوني على مدار سنوات قبل انتصار أكتوبر 1973، وجسد شخصيته في المسلسل الفنان عادل إمام باسم "جمعة...

قراءة المزيد
“إلى عرفات الله”.. كيف فر أحمد شوقي من الحج مع الخديوي واعتذر بأبهى قصيدة؟

“إلى عرفات الله”.. كيف فر أحمد شوقي من الحج مع الخديوي واعتذر بأبهى قصيدة؟

في عام 1909م، قرر الخديوي عباس حلمي الثاني (ت:1944م) السفر إلى الحج، ومن الطبيعي أن تكون هذه الرحلة تاريخية، إذ ستكون على ظهور الإبل والخيل، ثم على ظهور السفن التي تمخر عباب البحار. اصطحب الخديوي معه في رحلته هذه أمه أمينة هانم إلهامي (ت:1931م) حفيدة السلطان العثماني...

قراءة المزيد
Loading...