انتصرنا!

بواسطة | نوفمبر 26, 2023

بواسطة | نوفمبر 26, 2023

انتصرنا!

يقدم المقال تحليلاً لمواجهة المقاومة وإسرائيل، مركزًا على الانتصارات الميدانية ومحاولات تضليل الحقائق من قبل إسرائيل. يستعرض التصريحات المثيرة والردود العربية، مع تحليل لتأثير وسائل الإعلام والتسويق الإعلامي على صورة النزاع على

انتصار المقاومة: مقارنة بين الواقع والتسويق الإسرائيلي

“أعمى من لا يرى من الغربال”، وإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور!
فقد تحققت أكثر أحلامنا جنونا بهذا الانتصار الذي حققته المقاومة على الكيان، ومسحت بكرامة جيشه البلاط في يوم عاصف، وهم الذين عادوا وزادوا، في أنه الجيش الذي لا يقهر، فما رئي الصهاينة العرب أصغر، ولا أدحر، ولا أحقر، ولا أغيظ، من هذه الأيام، وهم الذين انبعثوا يتحدثون عن ما يعتقدون أنه مسلمات، وهو انتصار إسرائيل، كما هي العادة!

وليس على القوم حرج، كما أنه ليس على المريض حرج، فهؤلاء رتبوا أحوالهم على أن إسرائيل أقوى من أن تهزم، وأن المقاومة ومعها الجيوش العربية أقل من أن تنتصر، فمن يقدر على جيش الدفاع، الذي ضمنت له الولايات المتحدة الأمريكية التفوق، حتى بدت شرعية كثير من الحكام يستمدونها من الرضا الإسرائيلي السامي، وشاهدنا طلائع المهرولين الى تل أبيب محلقين ومقصرين!
شاهدت مقطع فيديو من مقابلة تلفزيونية للفنان عادل إمام، وفيه يتحدث عن أن العرب لن يستطيعوا مواجهة إسرائيل، فهو بلد مرتب جداً، ومنظم جداً، وهي الحالة التي دفعت بعض المثقفين العرب، أن يذهبوا بعيداً في الترويج للتطبيع، فمنهم من سافر الى هناك، ومنهم من فكر في السفر، فهل لو كان الكاتب علي سالم، والمخرج حسام الدين مصطفى، والمفكر لطفي الخولي، بين ظهرانينا اليوم كان يمكنهم أن يواصلوا طريق الانبطاح، وهم يرون جيشاً غير نظامي، يوقع بإسرائيل هزيمة كبرى؟!
أدرك أن (لو) وإن كانت تفتح عمل الشيطان، إلا أنها في الوقت ذاته لا تعني تسليماً كاملاً بأنهم ل يمكن أن يعودوا من هذه “السكة البطالة” لو كانوا على قيد الحياة، وحولنا من اخذتهم العزة بالإثم، فمثلوا أبواقاً لنتنياهو، يرجفون في المدينة، ولا يعترفون بالهزيمة، فإذا أعيتهم الحيلة ذهبوا لكي يعدوا ما فعله العدو من جرائم، طالت البشر والحجر، والحروب لا تقيم بالاستعانة بالألة الحاسبة، أو بحفظ جدول الضرب!
وأدرك في الوقت نفسه، أن الخولي، وسالم، وحسام، هم أكثر استقامة سياسية من الأبواق السياسية والأذرع الإعلامية لنتنياهو، لأنهم وإن استقر في وجدانهم أن إسرائيل لا تهزم، وعليه انقلبوا على أعقابهم من دعاة للمواجهة الى الانبطاح للعدو السابق فلحسابات وطنية، أما من نراهم الآن من المرجفين في المنطقة، فدافعهم لهذا الموقف ليس وطنتيهم ولكنها الانتهازية بشحمها ولحمها.

يقول المخلفون من الأعراب كم أسير خرج بالمقارنة بأعداد القتلى والمصابين والتدمير الذي طال القطاع؟، وهو معيار لو أخذ به الأولون لما تحررت الأوطان، ولما واجهت الشعوب مستعمري بلادها، ولما كان هناك مبرر لانتصارات لو قيمت على قواعد تجار البقالة حيث “النوتة الزفرة”، لحسبت هزائم!
إن الشرطة المصرية التي واجهت قوات الانجليز في الإسماعيلية تنفيذاً لقرار وزير الداخلية المدني فؤاد سراج الدين، خسرت الكثير من الضباط في هذه المواجهة غير المتكافئة، لكن صار هذا اليوم عيداً الى الآن، لهذه المواجهة غير المتكافئة، وهذه الشجاعة التي جعلتهم يستبسلون دفاعاً عن أرضهم ورفض الإذعان لأوامر قوات الاحتلال!

إن الحروب تقيم بأهدافها، وإذا كان الانتصار العظيم يوم السابع من أكتوبر مسلما به، فهو انتصار لا يشكك فيه أحد، فإن ما ترتب عليه، كان انتصاراً مضافاً للمقاومة، حتى بالنسبة لحرب الإبادة التي خاضها العدو، فلأول مرة يشاهده العالم بهذا الجنون، ومن هنا خسرت إسرائيل سمعتها في العالم، وخرجت المظاهرات في عواصم كثيرة منددة بهذا الإجرام، وباكية غزة وأطفالها، وهي تشاهد الجيش الحضاري، كما تقول الدعاية، يستهدف المستشفيات، ويقصف المرضى، وحتى في هذه فشل في أن يثبت دعايته من أن المقاومة تعمل أسفل المجمعات الطبية، وبعد أيام من احتلال مجمع الشفاء الطبي، لم يجدوا من يلقون القبض عليه الا مدير المجمع، فأين غرفة العمليات التي تحدثوا عنها؟!

لقد نجحت المقاومة في أن تعيد قضية الفلسطينية إلى الصدارة، ليؤمن من يؤمن على بينة، ويكفر من يكفر على بينة، وقد شاهدنا أحرار العالم أكثر عدداً وأعز نفرا من الذين انحازوا لهذا الاجرام في العواصم الغربية، لتنخفض شعبية الرئيس بوش نفسه، فيبدو متراجعا بعد أن جهر بالمعصية وتبرير جرائم إسرائيل ضد المواطنين العزل!
أهداف الحرب كما حددها نتنياهو هي القضاء على حماس، ثم تواضع كثيراً وهو يقرر أن أهداف حملته العسكرية هو تحرير الأسرى بدون قيد أو شرط، وها هو يرضخ في النهاية فيقبل الهدنة التي رفضها من قبل، ويدخل في مفاوضات أعلت من قدر حماس، وجعلت يد المقاومة هي العليا، وهي تملي شروطها التي حددتها من قبل، ورفضها نتنياهو، فها هو الآن يرضخ!

وبعد الهدنة شاهدنا فصلا جديداً في كتاب الهزيمة الإسرائيلية، فقد تجرع رئيس الوزراء الإسرائيلي السم، ووافق على الهدنة، فأخذوا تعهدا على أهالي الأسيرات الفلسطينيات بأن يمتنعوا عن اعلان الفرح، بخروج بناتهم، فلما خرجن كانت ليلة انتصار مضافة إلى الليالي السابقة، وكانت الاحتفالات بل والهتافات باسم المقاومة، ورمزها محمد ضيف، تهز الأرض المحتلة، مع التحذير بأنهم سيقومون بإعادة اعتقالهن إذا احتفلن!
فلما كانت الليلة التالية، لم يجد العدو من سبيل سوى المنع القسري للاحتفالات، ومطاردة الصحفيين في مهزلة لا تكشف عن انتصار لإسرائيل، وانما عن اعتراف بالهزيمة!
إنني أعلم أن القصة لم تتم فصولاً، وأنه بانتهاء الهدنة ستبدأ الحرب من جديد، لكن ماذا في يد إسرائيل أن تفعله ولم تمارسه في ما قبل الهدنة؟!
لقد انتصرت المقاومة وهزم الجمع، ولا عزاء للصهاينة العرب، لأنه لا عزاء للسيدات!
“أعمى من لا يرى من الغربال”

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

أنا والأشجار

أنا والأشجار

لكل واحد فينا حياة مع الأشجار.. طفلاً يصحبه والداه أو أحدهما إلى الحدائق، ثم شابّاً يذهب إلى الحديقة مع حبيبته، ثم أباً يذهب إليها مع زوجته وأولاده. هذه الحياة مع الأشجار تشكل نمطا عاديا في الحياة، لا ينتبه أحد إلى ضرورتها إلا حين يتعذر الذهاب إليها؛ وتترك الحدائق...

قراءة المزيد
مسيرة علي فرزات.. وسيرة مصطفى حسين!

مسيرة علي فرزات.. وسيرة مصطفى حسين!

الإبداع لا جنسية له.. المبدع يتخطى الحدود وينشر الجمال في الأرض! يوم السبت المقبل، 22 يونيو/ حزيران، تكون قد مرت 73 سنة على مولد الفنان السوري علي فرزات، أحد كبار المبدعين العرب، وها هو يواصل العطاء.. من دمشق الفيحاء بهرني" فرزات" برسومه! خطوط متميزة وفِكَر عميقة...

قراءة المزيد
“نمرٌ” من ورق

“نمرٌ” من ورق

كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، قلبت الموازين مهدية سكان قطاع غزة، والشرفاء من شعوب الأمتين العربية والإسلامية، هديها الثمين بالتزامن مع عيد الأضحى المبارك، حينما أعلنت تنفيذ عملية نوعية مُركّبة، استهدفت مَركبة مدرعة من طراز...

قراءة المزيد
Loading...