حتى لا يكون المثقف أداة

بواسطة | يونيو 4, 2023

بواسطة | يونيو 4, 2023

حتى لا يكون المثقف أداة

الأمم الراشدة والحضارات المجيدة والدول الحكيمة إنما تقاس بما لديها من كفاءات بشرية وعقول ملهمة وجدارات عقلية؛ فليس هناك أداة لها من التأثير في بناء الدول والحضارات والأمم مثل أداة المثقفين والمفكرين، وصناعة العقول وتوجيه الشعوب، ورسم التوجهات التي تحكم أفكار وممارسات الشعب وانطباعه نحو الأمور.
فالسلطة الرشيدة والحكيمة قد تستخدم المثقفين والمفكرين وأهل الرأي والحكمة، في تمرير بعض الأفكار السليمة والرؤى الإيجابية إلى عقول وأذهان الشعب، ما يخلق فيهم جدارات إصلاحية وممارسات سليمة ومنهجا لتكوين المواطن الصالح في أذهان المواطنين، وذلك أجدر وأحرى وأقرب إلى أن يبني جيلا صالحا، خادما لدولته ورفعتها بين الدول والأمم.

خطورة السلطة الفاسدة تكمن في صناعة المثقف السلبي، وإغوائه بكثير من الإغراءات ليكون أداتها الفعلية في عبودية الشعوب

إلا أن الصورة الجميلة لا تكون محققة ومكتملة  إن توافقت فيها حالتان: الحالة الأولى هي وجود سلطة حاكمة غير رشيدة وغير فاعلة، لا تحظى باحترام الشعب والمواطنين، ولا تملك قرارها، ومفقودة السيادة وخاضعة لقوى الغرب، وفقيرة في الرشد الإداري؛ والحالة الثانية هي وجود (المثقف السلبي) الذي يتم استخدامه طوعا، وأحيانا لسذاجة منه، في خدمة السلطة السلبية ” الفاسدة ” التي تحاول غرس مفهوم “الخضوع السلبي” لقرارات السلطة، التي لم تأتِ بناء على منهجية في التفكير، وهي لا ترنو أو تحرص على المصلحة العامة للبلاد، بل هي تنفيع لأفراد وجماعات ذوي علاقة بالسلطة ،ولو اقتضى ذلك ذهاب بقية الشعب والمواطنين إلى جحيم الإهمال.
يعلم الكثيرون أن من أنعم الله عليه بالفكر والعلم والثقافة الجيدة يحظى بقبول لدى الناس، وتأثير غير رسمي في توجهات الآخرين، ويظهر المثقف بدور الحكيم المرشد للسائرين في شتى الطرقات؛ إلا أن هذا الزخم الذي يحوم حول المثقف يجعله عرضة للهزات السلوكية والشخصية، وعرضة لتسلط السلطة السلبية عليه وجعله أداة من أدواتها وبوقا من أبواقها.
خطورة السلطة الفاسدة تكمن في صناعة المثقف السلبي، وإغوائه بكثير من الإغراءات ليكون أداتها الفعلية في عبودية الشعوب؛ فالسيف والخوف، والسطوة الأمنية على قوتها في إرهاب الشعوب، كل ذلك لا يوازي قوة تأثير المثقف في تحديد مفاهيم وسلوكيات وتوجهات الشعب إلى صالح السلطة.
وقد يتعرض المثقف الإيجابي إلى الكثير من التهديدات المتعلقة بحياته، إذا رأت السلطة السلبية وجود هذا المثقف في الساحة الشعبية قد شكل تهديدا لمصالحها وكيانها الهش؛ لذلك فالعلاقة بين استبداد السلطة وحركة المثقف الإيجابي ستكون سلبية بينهما، أي: ” كلما ازدادت السلطة استبدادا قلت حركة المثقف الإيجابي وقلّ تأثيره”.
وهنا ننوه إلى أننا نستطيع أن نقيم رشد السلطة في الحكم من خلال تعاملها مع المثقف!. فالسلطة الإيجابية تسعى لتكوين (شراكة وطنية) ذات منفعة عليا مع المثقف الذي يحظى بنوع من الشعبية، وكذلك من العلم العميق النافع؛ أما السلطة الفاسدة فتغويه وتصنعه، وتجعله محركا لقبول الشعب لمصالح الإدارة وأفرادها دون مصلحة الشعب.

من يقرأ في تاريخ العرب والمسلمين يجد الكثير من قصص المثقفين والمفكرين الذين لم يجعلوا من أنفسهم أداة بيد السلطة السلبية؛ ومنهم الإمام العز بن عبد السلام، الذي رفض كل محاولات السلطة للقبول بقراراتها الاقتصادية التعسفية

من ناحية أخرى، وحتى لا نغفل عن ذلك، قد تمارس الشعوب أحيانا صناعة المثقف السلبي، وهو ما يمثل فعليا أزمة للشعب؛ فالشعوب والمجتمعات قد لا تدرك واقعها الحقيقي، فتصبح فاقدة للهوية الجمعية والذات الموحدة والمنطلقات الشعبية، ولا تدرك حجمها وتأثيرها، وبالتالي يتجه المجتمع لفئة من المثقفين الزائفين الفاقدين للبوصلة الإصلاحية، والذين يقدمون معرفة زائفة يعتمد عليها المجتمع وتتجه به نحو الهاوية.
ومن يقرأ في تاريخ العرب والمسلمين يجد الكثير من قصص المثقفين والمفكرين الذين لم يجعلوا من أنفسهم أداة بيد السلطة السلبية؛ ومنهم الإمام العز بن عبد السلام، الذي رفض كل محاولات السلطة للقبول بقراراتها الاقتصادية التعسفية التي لا تخدم فئات المجتمع، والمتمثلة بزيادة الضرائب والمكوس والاستعانة بأموال الشعب لتمويل وزارة الدفاع؛ وقال لهم: ابدأوا بالأمراء والأكابر، فإن فرغت خزينتكم فدونكم أموال الناس بالحق وقدر الحاجة.
فهذه رسالة إلى الإدارات العربية، بضرورة أن يكون مراد التحالف مع طبقة المثقفين هو خدمة الوطن وجعل الشعوب تقتبس الجيد من الأفكار، وأن يكون للمثقف الإيجابي أيضا دور في تقويم أعمال السلطة بالحكمة والموعظة الحسنة، وأن لا يكون أسيرا لأي من الطرفين.. الشعب والسلطة .

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...