عاصمة الإمبراطوريات

بواسطة | مايو 19, 2024

بواسطة | مايو 19, 2024

عاصمة الإمبراطوريات

وُصفت بأنها «نصف العالم»!. كانت عاصمة سياسية لحكومات إسلامية مُتعددة، نافست العواصم السابقة كبغداد ودمشق في نفوذها الإمبراطوري الحضاري؛ وحصلت حديثاً على استحقاق عالمي من منظمة اليونسكو كمدينة للتراث الإنساني. وفضلاً عن ذلك تحكي الأساطير عن جودة تربتها، وعذوبة مائها، وطيب هوائها، واعتدال مُناخها.. لذا سكنها أغلب الملوك والأمراء، واتخذوها عاصمة لدولهم.

من شمال غرب إيران، ومن وسط الهضبة الإيرانية، ومن على ضفاف النهر تطل علينا مدينة «أصفهان».. تلك المدينة التي جعلها الإسلام إحدى أهم وأجمل المدن الإسلامية في العالم في فترة العصور الوسطى وما بعدها.

و«أصفهان» مدينة موغلة في القدم، عرفت الاستيطان البشري منذ عام 2000 ق.م، وتعاقب على حكمها العديد من الدول والحكومات؛ وقد فتحها المسلمون في عهد الخليفة «عمر بن الخطاب» عام 23هـ، بعد أن انتصر المسلمون على الفرس في معركة نهاوند عام 21هـ/ 642م.. وقد اتفقت جُلّ المصادر العربية والفارسية على أن المسلمين فتحوا أصفهان صلحاً دون قتال.

ظلت تابعة للخلافة الإسلامية طوال القرون الثلاثة الأولى، إذ أصبحت عاصمة لبلاد فارس في عهد الخلفاء الراشدين، ثم دخلت تحت سلطة الدولة الأموية، وبقيت في أيدي العباسيين لمدة قرنين من الزمن حتى القرن 4هـ/ 10م.

وقد وقعت أصفهان تحت حكم البويهيين لمدة قرن من الزمن، وكانت عاصمة لدولتهم، وفي عهدهم تطورت المدينة تطوراً كبيراً على المستويات، السياسي والاقتصادي والثقافي والعمراني، وارتفع شأن العلماء الإيرانيين، ومن أبرز علماء ذلك العصر محمد بن زكريا الرازي، وأبو الفضل بن العميد، وغيرهما.

وقد نالت أصفهان أيام السلاجقة مكانة عظيمة بعد أن اتخذوها عاصمة لإمبراطوريتهم، إذ وُصفت بأكبر مدن العالم آنذاك، وشيدت بها أضخم المباني. ولا أحد ينكر الدور الذي قام به نظام الملك في ذلك، إذ قام هو والسلطان، والعمال والأعيان السلاجقة، بتشييد مجموعة من الأبنية الضخمة التي ما زالت آثارها خالدة إلى يومنا هذا.

فترة الازدهار التي شهدتها المدينة في عهد السلاجقة تلتها فترة من الضعف والانهيار، ثم بلغت قمة مجدها ورونقها بعد ذلك في عهد الصوفيين الذين اتخذوها عاصمة لملكهم زهاء قرن ونصف من الزمان.

تميزت أصفهان عبر العصور الإسلامية المختلفة بكثرة المساجد والكنائس، والمآذن والقباب، والمدارس والحدائق، والجسور والقلاع والقصور؛ وتنوعت فيها الفرق والديانات والمعتقدات والمذاهب، وسكنتها أعراق وأجناس متعددة، الفرس والعرب والأكراد، والنصارى واليهود، حتى إنها لكثرة يهودها سميت بـ «اليهودية» في بعض المصادر.

وفي سماء أصفهان لمعت أسماء مجموعة من العلماء في مختلف فنون العلم والمعرفة، فكان منهم ابن حيان الأصفهاني، والمفسر الكبير محمد بن بحر الأصفهاني، والمؤرخ حمزة بن الحسين الأصفهاني، والحسن بن عبد الله الأصفهاني، والأديب اللغوي أبو الفرج الأصفهاني.. وغيرهم من العلماء والمفكرين .

بهذا كانت أصفهان على مر العصور والأزمان مدينة التنوع الثقافي والتاريخي، ومازالت إلى الآن تحتفظ بالكثير من معالمها التاريخية والثقافية والتراثية.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...