عندما ضحى الوزير بنفسه

بواسطة | يونيو 11, 2023

بواسطة | يونيو 11, 2023

عندما ضحى الوزير بنفسه

من يقرأ تاريخ الحضارة العربية الإسلامية يرى أنها قامت على مجموعة من الأسس والمبادئ، التي جعلتها من أعظم الحضارات الإنسانية؛ ومن هذه الأسس اهتمامها بالعلم النظري والتجريبي، واستنادها إلى الفكر والمعتقد القائم على الأدلة النقلية والعقلية، واللغة، والقواعد الأخلاقية والسلوكية، وانفتاحها على الحضارات الأخرى.
لقد اهتمت الحضارة الإسلامية منذ الوهلة الأولى بالعلم؛ فقد كانت أول كلمة نزلت في القرآن الكريم هي كلمة (اقرأ)، الداعية إلى النظر والتفكر والتأمل، والتحليل المنطقي والبحث، والتنقيب عن المعرفة في كل موضوعات العلوم المختلفة الدينية والكونية؛ فظهرت المساجد في الإسلام لتؤدي، بالإضافة إلى دورها الروحاني، وظيفة أخرى لها كمراكز تعليمية تقوم بدورها في تعليم المسلمين أمور الدين والدنيا. ثم ظهرت بعد ذلك المدارس الأهلية والمدراس والمراكز التخصصية، ولعل من أبرزها المدارس النظامية، وهي التي أسسها الوزير نظام الملك الطوسي في بغداد، وكان ذلك سنة 459هـ؛ والجدير بالذكر أن المدرسة النظامية هذه كانت أول مدرسة تخصصية نوعية في تاريخ الدولة الإسلامية، ولقد سميت المدارس النظامية، أو التعليم النظامي، بهذا الاسم نسبة إلى مؤسسها نظام الملك؛ لذلك يعتبر نظام الملك أول “وزير للتعليم” في التاريخ الاسلامي.

اهتم الوزير “نظام الملك” بنشر المذهب السني بين المسلمين، لكي يواجه المذهب الباطني الذي كانت الدولة الإسلامية تعاني منه على كافة الأصعدة.

فعندما تولى السلطان السلجوقي (ألب أرسلان) السلطنة أصدر قرارا بجعل الحسن بن علي بن إسحاق (نظام الملك) الطوسي وزيرا، وكان ذلك عام 455هـ، فقام هذا الوزير بإنشاء المدارس النظامية، وقد رأى ضرورة إعادة صياغة ما يطرح في نطاق التدريس على أصول مرتبة ذات منفعة للطلبة والدارسين، فقد قام بإنشاء المدارس العديدة في أنحاء البلاد، وأوقف عليها الاوقاف، واختار لها المدرسين الأكفاء. وأصبح التركيز الأسمى متجها لتعليم المسلمين أمور الدين والعبادة، وتعريفهم بالتكاليف الشرعية؛ لأن معرفة المسلمين لأمور الدين والعبادة وأمور الشرع هي أسمى الغايات وأعظم الأهداف. و قام الوزير نظام الملك باستحداث “برامج” لإعداد المسلم إعدادا صالحا؛ بحيث يقوم بإصلاح نفسه أولا ثم إصلاح غيره؛ وذلك عن طريق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
 ومن ثم دعا الوزير نظام الملك المعلمين والمتعلمين لشحذ الهمم، وحثهم على التفكير والإبداع والابتكار، وذلك عن طريق البحث والتجريب، الذي سيؤدي إلى إثراء العملية التعليمية وتوفير أجواء علمية مشوقة ترنو لتوسيع آفاق المتعلمين؛ وذلك من خلال الانفتاح على حضارات وثقافات الأمم الأخرى. وسعى لتخريج كوادر متقنة ومدربة في المجالات التي تحتاجها الدولة في ذلك الزمان في “سوق العمل”، وتوفير عدد من الموظفين للعمل في الجهاز الإداري للدولة.
وقد اهتم الوزير “نظام الملك” بنشر المذهب السني بين المسلمين، لكي يواجه المذهب الباطني الذي كانت الدولة الإسلامية تعاني منه على كافة الأصعدة.
ولقد أنفق الوزير نظام الملك بسخاء من ميزانية الدولة على تلك المدارس، ووفر لها المخصصات المالية الضخمة، فقد قُدرت أوقاف مدرسة نيسابور بعشرة ألاف دينار، وفي هذه المدارس كانت لطلاب العلم مساكن خاصة، وكانت لكل طالب غرفته الخاصة به، وكانت فيها المكتبات الشاملة التي تحوي آلاف الكتب من أجل الاطلاع والاستزادة من العلوم وإثراء العملية التعليمية.
وقد تم إنشاء المدارس النظامية في المدن والمراكز العمرانية الرئيسة المكتظة بالسكان؛ وذلك حتى يكون لها تأثير عالٍ على الأفراد المتعلمين، وتقوم بدورها في التوجيه الفكري والعلمي على أكمل وجه ممكن، ومن هذه المدن: بغداد، وبلخ، ونيسابور، وهراة، وأصفهان، والبصرة، ومرو، والموصل وغيرها.

إن المدارس النظامية في الحضارة العربية الإسلامية قد لعبت دورا مهما في نهضة الأمة وبناء الجيل الجيد

أما في جانب اختيار المعلمين والأساتذة، فقد كان نظام الملك يختار الأكفاء ويغدق عليهم الأموال الكثيرة، حتى يتفرغوا للعلم والدراسة ونشر العلوم بين الناس، وكان يقوم بإرسالهم إلى الأقاليم المختلفة، ليقوموا بدورهم ورسالتهم المكلفين بها من الدولة. ومن هؤلاء العلماء الذين تم اختيارهم الإمام حجة الإسلام الغزالي، فقد اعترف به نظام الملك، وشهد بفضله وعلمه وورعه، وقرَّبه إليه، وأوكل إليه التدريس في مدرسة بغداد.
وبهذا نستطيع أن نقول: إن المدارس النظامية في الحضارة العربية الإسلامية قد لعبت دورا مهما في نهضة الأمة وبناء الجيل الجيد، فقد جاءت هذه المدارس في وقتٍ كانت فيه الأمة الإسلامية بأمس الحاجة إليها، إذ أُنشِئت إبان الحروب الصليبية على الأمة الإسلامية.
فالدولة التي لا تستشعر خطورة التخبط في التعليم هي دولة تفتقر إلى الرشد في الحكم والإدارة، وعليها أن تتدارك نفسها قبل فوات الأوان، ولنا في الوزير نظام الملك قدوة حسنة في التفاني في خدمة الأمة والدولة، رغم أن نشاطاته كانت تُقابَل بنوع من المقاومة من قوى الشر والفساد، وعلى رأسها أتباع فرقة الحشاشين الباطنية، الذين كان من أشد الأمور التي يخشونها بناء جيل واعٍ، ولذا سعوا إلى قتل العقل المدبر لهذة النقلة النوعية في المنظومة التعليمية، وهذا ما حصل بالفعل، فقد خسر العالم الإسلامي وزيره نظام الملك بحادثة اغتيال لعينة قام بها أعداء النهضة ومناهضو الوعي.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...