هذه هي السنغال.. فمن أنتم؟!

بواسطة | مارس 31, 2024

بواسطة | مارس 31, 2024

هذه هي السنغال.. فمن أنتم؟!

قدرُنا أننا “وعينا” على الدنيا وإفريقيا بعيدة عن العين، وإن لم تكن بعيدة عن القلب، فمع تولي الرئيس مبارك السلطة، انسحبت مصر كلية من إفريقيا، وكأنها ليست الدائرة الثالثة ضمن دوائر انتمائها؛ فمصر دولة عربية تنتمي إلى الوطن العربي، وهي جزء من العالم الإسلامي، كما أنها دولة تقع في إفريقيا!

وإذا كانت معرفة البعض بإفريقيا لا تتعدى اهتماماته بكرة القدم، ووجود بعض الفرق الرياضية لبعض الدول تشارك في هذه المباريات أو تلك، فإن حدود علمنا بالسنغال لم يكن يتجاوز الرئيس عبده ضيوف، الذي تم تلخيصه في أنه الأطول من بين الرؤساء، وكنا في مرحلة الصبا عندما كان اهتمام الصحافة المصرية به من حيث إن القاهرة، العاصمة المضيف للقمة الإفريقية، صنعت له سريراً خاصاً في مقر إقامته بأحد الفنادق!

وعندما التحقت بالدراسات العليا بمعهد الدراسات الإفريقية بجامعة القاهرة، وجدت أنه ليس من المناسب أن أجهل موقع دول القارة، ومن هنا بحثت عن خريطة لها، وإن كنت لا أنكر أنني بحثت بعيداً مع أن هذه الخرائط قريبة مني، وأن أحد الباعة الجائلين يقوم ببيعها ضمن مبيعات أخرى على رصيف شارع طلعت حرب، الذي أسير فيه يومياً، ولمّا سألته عن درجة الاهتمام بها قال بأسى: لا أحد يهتم!

النهب الفرنسي:

لكن، هذه هي إفريقيا تفرض نفسها على الجميع فمن أنتم؟ جاء ذلك من خلال تحرك عدد من الدول فيها للتخلص من الهيمنة الفرنسية، كقوة احتلال تمارس النهب المنظم والعشوائي لمقدرات هذه الدول، وهو نشاط يحتاج لتسليط الضوء عليه، بعد أن أدخل بعض المثقفين العرب علينا الغش والتدليس عن بلد النور، الذي غادر مصر ومعه المدفع وترك لنا المطبعة (تركُه للمطبعة من باب الدعاية غير الدقيقة)، وقد رأينا فرنسا في قصة “الأيام” لطه حسين، التي كانت مقررة علينا دراسياً، فوقعنا في غرامها، ولا أخفي أنها ظلت لفترة طويلة من عمري (المديد بإذن الله) مطروحة على جدول أعمالي للسفر إليها، وهو ما كتبته في كتابي (لا أحد يكح في لندن)، وهو كتاب غير منشور، قلت فيه إن زيارة المملكة المتحدة لم تكن ضمن أحلامي، على العكس من باريس!

ما علينا، فالسنغال لم تعد فقط الرئيس عبده ضيوف، ولكنها صارت الدولة التي استطاع شعبها فرض إرادته ضد الاستبداد، فأثبت بنضاله أنه أمة وحده.. يتطلع الرأي العام إلى مجريات الانتخابات الرئاسية فيه، وإلى تجربته التي تستحق المشاهدة والتسجيل، وهو يجبر الرئيس الحالي على مغادرة الحكم، فتقطع المحكمة الدستورية عليه الطريق وهو يناور لمنع إجراء الانتخابات بدعوى ما أسماه بالأسباب الأمنية، لينجح مرشح المعارضة ويسقط مرشح الائتلاف الحاكم!

وقد أثبت الرئيس المنتهية ولايته أنه يتمتع برجاحة العقل، فقد فعل كل ما يستطيع للتنكيل بالمعارضة الجادة، لكنه وأمام إجباره من جانب الشعب، أقر بالنتيجة واستقبل الرئيس المنتخب في مقر الحكم، على وعد بالتعاون معه، فلم يمارس العناد كغيره لآخر نفس!

نضال الشعب:

ولم يكن طريق المعارضة إلى القصر الرئاسي مفروشاً بالورود، فقد خاضت معركتها ضد فساد السلطة، وهي تعلم أنها تواجه رئيساً تسبغ عليه فرنسا حمايتها، فلم تستسلم لسياسة الأمر الواقع، وكان عثمان سونكو (50 عاماً)، رئيس حزب باستيف، هو الزعيم الحقيقي الذي يقف على خط النار، فإذا بالنظام يلفق له اتهاماً يحط من القدر والاعتبار، من خلال ادعاء عاملة في مركز صحي بأنه تحرش بها وحاول اغتصابها، ورفض الشعب الاتهام وخرج إلى الشوارع لرفض هذا التلفيق لمعارض كشف فساد السلطة ورجالها وأذنابها!

فلما جاء موعد الاستحقاق الانتخابي، لم يتمكن عثمان سونكو من الترشح لمنصب رئيس الدولة لصدور أحكام ضده، فقدم رفيقه في النضال “باسيرو ديوماي ماي” ليحل محله في هذه المعركة، وهو الذي كان بدوره سجينا، ولم يخرج من محبسه إلا قبل عشرة أيام من إجراء الانتخابات التي أجريت يوم 24 مارس، وكان قد أودع السجن في مايو 2023 لحربه المعلنة ضد الفساد!. وكانت النتيجة فوز ديوماي من أول جولة وبأغلبية مريحة (54.28% من أصوات الناخبين)، في حين حصل “أمادو” مرشح الائتلاف الحاكم على35.79 في المئة!

وكانت البلاد قد شهدت حالة من الفوضى منذ عام 2021، وقد قاد حزب باستيف حركة الجماهير، وأعتقد أن هذا الحضور الشعبي هو الذي دفع بمؤسسة من مؤسسات الدولة، وهي المحكمة الدستورية، إلى أخذ زمام الأمر بيدها وتحديد موعد الانتخابات، فإرادة الشعوب غلابة، وهذه الفوضى لا ينبغي أن تكون سبباً في عدم اللجوء للانتخابات، ففي الاحتكام إلى إرادة الشعب ما ينهيها وهو ما حدث فعلا بتحديد موعدها، وبفوز مرشح الشعب، وباعتراف السلطة بهذه النتيجة!

الموقف من فرنسا:

لقد حرص الرئيس المنتخب (44 عاماً) عند مقابلته الرئيس المنتهية ولايته على ارتداء زي بلاده الشعبي، وهي رسالة لا تخطئ العين دلالتها، موجهة في المقام الأول إلى الاستعمار الفرنسي، وكان الأمر واضحاً وهو يذكر في خطابه عبارة “استعادة السيادة” مرات عدة، وعلى الفور أعلن الرئيس الفرنسي استعداد بلاده للتعاون معه!

فعندما يعقد الشعب أمره، فإن الهيمنة الغربية تتحول من الجبروت إلى عهن منفوش، وهي التي يعزز من غطرستها حكام يستمدون منها شرعية وجودهم، وإن نهبوا كل مقدرات هذه البلاد.. ففرنسا ليست أخطبوطاً، وإنما تستمد قوتها من هذا التواطؤ مع الحكام الخونة، حتى إذا دقت ساعة العمل الثوري تبين أنهما منهوك على منهوك!

لم تكن السياسة وحدها السبب في تغييب إفريقيا، ولكن كان معها الإعلام العربي أيضاً، فعندما انتبه العالم العربي إلى ما يحدث في السنغال وغيرها، لم يجد إعلاما يروي ظمأه بالمعرفة، وربما لم يكن الوقت مناسباً في السابق لحضور الإعلام العربي، لكن القارة في السنوات العشرة الأخيرة تبدو في حالة مخاض، كان يستوجب الانتباه الإعلامي له، ليكون شاهداً على ولادته، وستتكرر الولادة من بلد إلى بلد، ولن تقف عند السنغال التي تثبت تجربتها أن الأمل في حماية الشعوب لإرادتها عبر صناديق الانتخاب، وليس لترك الساحة للانقلابات العسكرية، التي تقود البلاد من سيئ إلى أسوأ.

لقد فرضت السنغال نفسها على العالم!

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

أنا والأشجار

أنا والأشجار

لكل واحد فينا حياة مع الأشجار.. طفلاً يصحبه والداه أو أحدهما إلى الحدائق، ثم شابّاً يذهب إلى الحديقة مع حبيبته، ثم أباً يذهب إليها مع زوجته وأولاده. هذه الحياة مع الأشجار تشكل نمطا عاديا في الحياة، لا ينتبه أحد إلى ضرورتها إلا حين يتعذر الذهاب إليها؛ وتترك الحدائق...

قراءة المزيد
مسيرة علي فرزات.. وسيرة مصطفى حسين!

مسيرة علي فرزات.. وسيرة مصطفى حسين!

الإبداع لا جنسية له.. المبدع يتخطى الحدود وينشر الجمال في الأرض! يوم السبت المقبل، 22 يونيو/ حزيران، تكون قد مرت 73 سنة على مولد الفنان السوري علي فرزات، أحد كبار المبدعين العرب، وها هو يواصل العطاء.. من دمشق الفيحاء بهرني" فرزات" برسومه! خطوط متميزة وفِكَر عميقة...

قراءة المزيد
“نمرٌ” من ورق

“نمرٌ” من ورق

كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، قلبت الموازين مهدية سكان قطاع غزة، والشرفاء من شعوب الأمتين العربية والإسلامية، هديها الثمين بالتزامن مع عيد الأضحى المبارك، حينما أعلنت تنفيذ عملية نوعية مُركّبة، استهدفت مَركبة مدرعة من طراز...

قراءة المزيد
Loading...