إنها الهزائم المكبوتة!

بواسطة | سبتمبر 24, 2023

بواسطة | سبتمبر 24, 2023

إنها الهزائم المكبوتة!

قال أعرابي لابنه وهو يوصيه: اجعل لك في كل بلد بيتا! فنظر الابن إلى أبيه بدهشة، وسأله باستغراب: ومن أين لي كل هذا المال؟! فقال له أبوه: إنما عنيتُ أن تتخذ في كل بلد صديقا.
لي في “أربيل” بيت، وصديق “كردي” اسمه “فرهنك”، كل ما فيه وسيم، وجهه، وقلبه، وخُلقه، ودينه!
شاركتُ مرة في مؤتمر للشعر في إسطنبول، وجاء من أربيل ليراني، وتفاجأ عند وصوله أن المؤتمر كان في مسرح الجامعة التي درس فيها في إسطنبول! وبينما نحن جالسون مرة في “كافيتريا” الجامعة، نشرب القهوة في إحدى فترات استراحة المؤتمر، قال لي: حدث معي هنا موقف لا أنساه ما حييتُ! كانت الغربة موحشة في بدايتها، أول مرة أترك أهلي وحيدا لا أعرف أحدا هنا، ولا أفهم اللغة التركية. مضى عليَّ الشهر الأول هنا “بطلوع الروح”، اليوم كالسنة، ثقيل ولا يمضي! لا أنا أشكو لأهلي كي لا أُثقلهم، ولا أنا أُفضفض لأرتاح؛ إلى أن وقفتُ يوما في طابور الطلاب لأشتري، وعندما حان دوري أردت أن أطلب من البائع أن يضيف لي حليبا إلى الشاي، فلم أعرف معنى كلمة حليب! ومع استعجال من كان ورائي لي، والحثِّ من البائع كي أُسرع، انفجرتُ بالبكاء كصبي صغير! فجعل الجميع يواسونني بكلمات لا أفهم منها شيئا، وإنما أعرفها من تعاطف ملامح الوجوه.
ما حدث مع “فرهنك” لم يكن قصة حليب يضاف إلى الشاي، ببساطة إنها الهزائم المكبوتة، والدموع التي يمسكها المرء بقوة كي لا تنفلت في المواقف الكبيرة، فإذا بها تنفلت لأصغر الأسباب! أحيانا ينهار الإنسان ليس لأنه ضعيف، بل لأنه كان قويا أكثر مما يجب!
تمر بنا لحظات نستطيع فيها أن نحمل جبال الدنيا، ثم تمر بنا لحظات أخرى نعجز فيها أن نحمل حجرا واحدا! وتمرّ بنا لحظات لا تهزنا فيها عواصف الدنيا مهما كانت هوجاء، ثم تمر بنا لحظات أخرى تطرحنا فيها نسمة! نحن لا ننهار مرة واحدة، ولكنها التراكمات والهزائم المكبوتة، والضربات التي تلقيناها دون أن يُسمع لنا أنين!
الأشجار الضخمة لا تسقط من ضربة فأس واحدة، ولكن هناك ضربة أخيرة ستجعلها تسقط دفعة واحدة! هذه الضربة ليست بالضرورة أقوى من سابقاتها، ولكن الشجرة ما عاد فيها قدرة على الاحتمال! وهكذا نحن، لا ننهار عند الضربة الأقوى، نحن ننهار بفعل كل تلك الضربات التي تجلَّدنا ونحن نتلقاها!
إن صُراخا مجنونا يصدر من أحدنا في لحظة ما، هو في الحقيقة كل تلك الصرخات التي لم تخرج في أوانها! وإن مأتما نُقيمه عند خذلان صغير، هو في حقيقته كل تلك الجنائز التي حملناها بصمت! إن الكأس لا تفيض من قطرة، ولكنها عند تلك القطرة تكون ممتلئة حتى الشَّفة!
في الحقيقة لا أعرف.. بم أنصحكم؟ هل أقول لكم أعطُوا كل حزن، وكل خيبة وكل جرح، حقّه في وقته؟ أم أقول لكم: تجلَّدوا واصبروا ما استطعتم؟! لا أعرف طريقة مُثلى، كل ما أعرفه أن الخيبات المكبوتة أشبه بالدمل المملوء قيحا، سينفجر عند أول رأس دبوس يمسه!

أدهم شرقاوي

لا أضعُ حرف الدال قبل اسمي، أنا من الذين تكفيهم أسماؤهم!
جاهل وإن بدوتُ عكس ذلك،
عاصٍ وإن كان في كلامي رائحة التقوى،
وعلى ما فِيَّ من نقصٍ أُحاولُ أن أدُلَّ الناس على الله، أُحاولُ فقط!

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...