الدنيا كالمسجد.. ميدان عبادة!

بواسطة | مايو 20, 2023

بواسطة | مايو 20, 2023

الدنيا كالمسجد.. ميدان عبادة!

روى ابن عساكر في تاريخ دمشق، وابن الجوزي في عيون الحكايات: إن الإسكندر مر بمدينة قد ملكها سبعة ملوك كلهم ذرية بعض، فقال: أبقي من نسل الملوك الذين ملكوا هذه المدينة أحد؟
فقالوا: نعم، رجل يكون في المقابر!.
فدعا به، فقال له: ما دعاك إلى لزوم المقابر؟
فقال: أردت أن أعزل عظام الملوك من عظام عبيدهم، فوجدت عظامهم وعظام عبيدهم سواء؟
فقال له: هل لك أن تتبعني، فأحيي بك شرف آبائك إن كانت لك همة؟
فقال: إن همتي لعظيمة إن كانت بغيتي عندك!
فقال الإسكندر: وما بغيتك؟
قال: حياة لا موت فيها، وشباب ليس معه هرم، وغنى لا يعقبه فقر، وسرور لا مكروه فيه!
فقال: ليس عندي هذا!
فقال له: امض في شأنك أيها الملك، ودعني أطلب هذا ممن هو عنده، ويمكله!
فمضى الإسكندر وهو يقول: هذا أعقل من رأيت!.

معالجة المرضى بمخافة الله عبادة للطبيب، وحراسة الحدود بتقوى الله عبادة للجنود، وشق الطرق وإنشاء الجسور بمراقبة الله عبادة للمهندس، وصدق المواعيد وإتقان العمل برضى الله عبادة للحداد والنجار والميكانيكي!.

القصة جميلة لا شك، وقد يجد فيها الوعاظ ضالة منشودة، وإذا ما رواها خطيب في حضرة الموت، وتزهيد الناس في الدنيا فإنها تقع في قلوب السامعين موقعا حسنا؛ غير أني ضد تكريس مفهوم الانطواء، واعتزال الحياة تحت مسمى الزهد في الدنيا!.
نعم على الإنسان أن يفهم حقيقة أن الدنيا زائلة، وأننا مهما طال المطاف راحلون عنها، وأننا لن نصطحب معنا إلا أعمالنا، ولكن هذا المفهوم يتحقق حين نخوض غمار الدنيا ونجعلها في أيدينا لا في قلوبنا، أما الانطواء والتقوقع فهذه عبادة العاجزين التي لا يقوم بها دين ولا دنيا!.
لو لم يكن عثمان بن عفان تاجرا ثريا فمن أين له أن يجهز جيش العسرة، وينال الوسام النبوي الرفيع: ما ضر عثمان ما فعل بعد اليوم؟!.
ولو لم يكن خالد بن الوليد فارسا مقداما يخوض غمار الحرب فمن أين له أن يهزم الجيوش، وينال اللقب الرفيع: سيف الله المسلول؟!.
ولو لم يكن حسان بن ثابت حاذقا في الشعر، عالما باللغة، فمن أين له أن يكون وزير إعلام الإسلام، وينال ذاك الحث النبوي العظيم: اهجهم وروح القدس معك؟!.
أبو بكر كان زاهدا ولكنه حين ارتدت العرب أشهر سيفه ولم يبن له صومعة!.
وعمر بن الخطاب كان زاهدا، ولكنه كسر إمبراطوريتي فارس والروم، ووضع التأريخ الهجري، وأنشأ الدواوين، وأقام البريد ونظام الرسائل!.
معالجة المرضى بمخافة الله عبادة للطبيب، وحراسة الحدود بتقوى الله عبادة للجنود، وشق الطرق وإنشاء الجسور بمراقبة الله عبادة للمهندس، وصدق المواعيد وإتقان العمل برضى الله عبادة للحداد والنجار والميكانيكي!.
فمن لعمارة الدنيا إذا انزوينا في الصوامع، ومن لرفعة هذه الأمة إذا أغلقنا الجامعات وأقمنا بدلا منها الزوايا والتكايا؟!.

أدهم شرقاوي

لا أضعُ حرف الدال قبل اسمي، أنا من الذين تكفيهم أسماؤهم!
جاهل وإن بدوتُ عكس ذلك،
عاصٍ وإن كان في كلامي رائحة التقوى،
وعلى ما فِيَّ من نقصٍ أُحاولُ أن أدُلَّ الناس على الله، أُحاولُ فقط!

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

الخرافة والسياسة والولاية

الخرافة والسياسة والولاية

حينما تحضر الخرافة تموت السياسة.. هذا أبسط شيء يمكن قوله اليوم في الواقع الطائفي المأزوم الذي تعيشه المنطقة العربية على وقع انهيار الدولة الوطنية العربية، في عديد من الجمهوريات العربية، التي أُفشلت فكرة الدولة فيها لعوامل عدة. في مقدمة تلك العوامل عدم تحول فكرة الدولة...

قراءة المزيد
هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

لا شك أن هوية أي أمة تحددها الثقافة الأم التي تعتنقها أغلبية هذه الأمة، ومنذ أن أشرقت شمس الرسالة على أرض العرب، أصبح الإسلام يمثل إلى اليوم هويتها المعبرة عن ثقافتها، بعد أن صبغ فيها أوجه الحياة من تصورات وعادات وتقاليد وفنون وعلوم ومعايير رفض وقبول ونحو ذلك. ومع كل...

قراءة المزيد
جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

قبل نحو عقدين من الزمن قررت أن أكون من أصحاب السيارات لأول مرة في حياتي، ولأني لم أكن أجيد القيادة جيداً، فقد نصحني البعض أن أبدأ بالسيارات المستعملة، حتى تتحمل أية أخطاء متوقعة من المبتدئين أمثالي. لجأت إلى أحد تجار هذا الصنف في قرية مجاورة، وهو مع أقرانه خليط من ذوي...

قراءة المزيد
Loading...