رسالة إلى الصهاينة الذين يعيشون بيننا!

بواسطة | أبريل 13, 2024

بواسطة | أبريل 13, 2024

رسالة إلى الصهاينة الذين يعيشون بيننا!

لم تكن زلَّة لسان من “موشيه ديان” حين قال: العربي الجيّد هو العربي الميّت!. هذه هي عقيدتهم دون مواربة، وهذه هي نظرتهم إلينا!

أمَّا الآن، وبعد أن قعد الجميع عن الحرب، ولم يبقَ في الميدان إلا حديدان، غزَّة الوحيدة المحاصرة التي تقاتل عن الجميع، صارت المقولة هي: الفلسطيني الجيّد هو الفلسطيني الميّت!

وهذا لا يعني أبداً أن العرب ما عادوا أهدافاً للاحتلال، وما صاروا جيّدين بنظره لأنّهم أحياء! العقائد ثابتة، وكما نرتشف من سورة الإسراء عداءهم الأبديّ، كذلك هم يتعبّدون في تلمودهم بآيات إبادتنا، ولكن لكل مرحلة خطابها!

أما المصيبة الكبرى، فهي أنه حين رضي الاحتلال بقاعدة أن الفلسطيني الجيّد هو الفلسطيني الميّت، لم يرضَ بها بعض أهل قبلتنا وملّتنا ومصحفنا، فاستكثروا علينا حتى موتنا! وإليك هذه الأخبار في أوّل أيّام عيد الفطر المبارك:

الجزيرة: استشهاد ثلاثة من أبناء إسماعيل هنيّة وبعض أحفاده.

رويترز: مقتل ثلاثة من أبناء إسماعيل هنيّة وبعض أولادهم في مخيّم الشاطئ في غزّة.

الناطق باسم جيش الاحتلال: أبناء هنيّة كانوا في طريقهم لتنفيذ عمليات عدائية!

صحيفة هآريتس العبرية: رواية الجيش ضعيفة وغير مقنعة، كيف ينفذون أعمالاً عدائية برفقة أولادهم؟!

الصهاينة الذين يعيشون بيننا: هذه مسرحية، كم مرة يستشهد أولاد هنيّة؟!

من أنتم؟ وما وزنكم في الصراع الدائر؟ وما حجمكم في المعادلة حتى تتفق الجزيرة ورويترز وجيش الاحتلال وكتائب العزّ وصحيفة هآريتس لتنفيذ مؤامرة تغتال وعيكم فيها؟! من هو الصاحي فيكم أساساً ليتمَّ استهداف وعيه؟!

بالله عليكم انظروا إلى أنفسكم، طالعوا وجوهكم في المرايا، اِعرضوا مواقفكم على الولاء والبراء إيّاه، الذي تجلدون به الناس لأي موقف سياسي، سلوا الفقهاء عن حكم مناصرة الكافر الذي لا شك في كفره على المسلم الذي لا شك في إسلامه! ألا شاهت الوجوه، وتَعِستْ المواقف، وفسدت العقائد!

أتستكثرون علينا حتى موتنا؟ لمصلحة من؟! ولأجل ماذا؟!

سَلِم منكم من اغتصب مسرى نبيكم فلم ترموه بكلمة فضلاً عن أن ترموه بطلقة، ولم نسلم نحن منكم!

إذا لبس الواحد منا لباساً حسناً رميتموه بالفساد، فهل علينا أن نمشي في الطرقات عُراةً كيوم ولدتنا أمهاتنا لنأخذ منكم براءة اليد النظيفة؟!

وإذا أكل الواحد منّا طعاماً شهياً نشرتم صوره على أنه باع قضيته، هل علينا أن نموت جوعاً لتعطونا نيشان الوطنية، أنتم الذين حين متنا أمامكم قتلاً كذّبتم حتى خبر موتنا؟!

صارت تهمة الواحد منا عندكم أنه على قيد الحياة، تتساءلون لماذا لا يموت أولاد القادة كما يموت أولاد النّاس، ولما ماتوا لم يسلموا منكم، كما لم يسلم منكم أولاد الناس حين ماتوا!

ما هذا الحقد والكره؟ ما الذي فعلناه لكم؟ وبأيّ إثمٍ أو جريرة تكرهوننا؟! يا أخي لا نريد أن تحبونا، لن نُصاب بخيبة أمل عاطفية إن لم تحبونا، ولكن على الأقل احترموا دماءنا، كفُّوا أذاكم عنّا ونحن نموت، وعندما تنتهي المعركة أخبرونا أنكم لا تحبوننا!

نحن نعرف أنكم شرذمة قليلة، لا تمثّلون إلا أنفسكم، لا أهاليكم راضون عنكم، ولا إخوانكم في أوطانكم يقبلون صنيعكم، فبلادنا والحمد لله بلاد أشراف يعرفون دينهم، عواطفهم طيبة، يتألمون لما أصابنا، يدعون لنا في المساجد والسجود، يهبُّون لنصرتنا بما يستطيعون وإن كان جهد المُقلِّ!

أما أنتم، فلماذا تصرُّون أن تكونوا يهوداً أكثر من اليهود؟!

أدهم شرقاوي

لا أضعُ حرف الدال قبل اسمي، أنا من الذين تكفيهم أسماؤهم!
جاهل وإن بدوتُ عكس ذلك،
عاصٍ وإن كان في كلامي رائحة التقوى،
وعلى ما فِيَّ من نقصٍ أُحاولُ أن أدُلَّ الناس على الله، أُحاولُ فقط!

3 التعليقات

  1. رحيق شهاب الدين

    هؤلاء يا أستاذي القدير مصابون بأمراض في قلوبهم عافانا الله منها وتتحقق فيهم آيات الله عزَّ وجل: ﴿ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۖ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ﴾

    أما مجاهدونا الأبرار وأهلنا الأطهار الشرفاء العظماء وكلُّ مَن لديه قلبٌ يبصر ويعقل به فعزاؤنا قوله سبحانه وتعالى لنبيه ﷺ: ﴿وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ﴾

    وكفى بالله وكيلاً وكفى بالله ولياً وكفى بالله نصيراً.

    الرد
  2. عبدالعزيز

    سلمت يداك ياادهم

    الرد
  3. Adam Nour

    ما ادهشني أنني مشترك في برنامج قراءة اسمه أبجد و كنت اقرأ كتاب رسائل من القرآن منذ بداية شهر رمضان الكريم ثم فوجئت بأن الكتاب موضوع بالقرب من حاسوب ضمن خطة المقاومة في الزنة على حد اعتقادي فانتابتني فرحة شديدة وصرت أتحدث بفخر لزوجتي أن الله قدر لي أن أقرأ الكتاب ثم اجده وكأنه مرشد، الحمدلله على نعمة الإسلام!

    الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

الخرافة والسياسة والولاية

الخرافة والسياسة والولاية

حينما تحضر الخرافة تموت السياسة.. هذا أبسط شيء يمكن قوله اليوم في الواقع الطائفي المأزوم الذي تعيشه المنطقة العربية على وقع انهيار الدولة الوطنية العربية، في عديد من الجمهوريات العربية، التي أُفشلت فكرة الدولة فيها لعوامل عدة. في مقدمة تلك العوامل عدم تحول فكرة الدولة...

قراءة المزيد
هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

لا شك أن هوية أي أمة تحددها الثقافة الأم التي تعتنقها أغلبية هذه الأمة، ومنذ أن أشرقت شمس الرسالة على أرض العرب، أصبح الإسلام يمثل إلى اليوم هويتها المعبرة عن ثقافتها، بعد أن صبغ فيها أوجه الحياة من تصورات وعادات وتقاليد وفنون وعلوم ومعايير رفض وقبول ونحو ذلك. ومع كل...

قراءة المزيد
جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

قبل نحو عقدين من الزمن قررت أن أكون من أصحاب السيارات لأول مرة في حياتي، ولأني لم أكن أجيد القيادة جيداً، فقد نصحني البعض أن أبدأ بالسيارات المستعملة، حتى تتحمل أية أخطاء متوقعة من المبتدئين أمثالي. لجأت إلى أحد تجار هذا الصنف في قرية مجاورة، وهو مع أقرانه خليط من ذوي...

قراءة المزيد
Loading...