صامدون

بواسطة | أبريل 8, 2024

بواسطة | أبريل 8, 2024

صامدون

منذ ما يقرب من ثمانية عقود، والعدوّ الصهيوني يرتكب المجازر، ويقتل ويذبح ويسجن، ولا يترك كبيرة إلا ارتكبها بحق الشعب الفلسطيني، ومع ذلك ما زال الشعب حتى هذه اللحظة يخرج له من بين الجنبات مقاوِمًا، ومن تحت شقوق الأرض مناضلاً، ويبرز لهم رعبًا في الساحات، وطيفًا مُفزِعًا في الخلوات.. وهنا يأتي السؤال الذي تحاول هذه المقالة الإجابة عنه: ما الذي جعل شعب فلسطين حيًّا وقضيته حيّة إلى اليوم، بعد هذه العقود الثمانية من الاحتلال والاقتلاع والتهجير والتطهير العرقي، مع أن غيرهم من الشعوب أُبيدوا إبادة كاملة أو شبه كاملة ولم يعد لهم وجود؟ (الهنود الحمر في أمريكا، والسكان الأصليون في أستراليا، وسكان ناميبيا في مطلع القرن العشرين على سبيل المثال).

لذلك أسبابٌ كثيرة، أوجزها في خمسة؛ أوّلها أنّ الشعب الفلسطيني حفظ له القرآن وجودَه، فكان المسجد الأقصى آية في كتاب الله: {سبحان الّذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الّذي باركْنا حوله}، وتَبِع ذلك أن الدفاع عن الأقصى هو دفاع عن مسرى رسول الله وعن دين الله وعن كتابه، فكان هذا القرآن أول الركائز التي أقامت لهذا الشعب وجوده.

وثانيًا: بعض أحاديث الرسول التي كانت ترى بنور الله أن هذه البلاد ستكون في قبضة أعداء الله في حقبة ما، فسَنّ لها الرسول شِرعةً من أجل أن تظلّ حيّة في وجدان المسلمين وشعورهم، ليس في وجدانهم فحسب بل وفي واقع حياتهم، وذلك من خلال حديثَين؛ فقد قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رُوي عن ميمونة، مولاة النبي صلى اللَّه عليه وسلّم، قالت: قلتُ يا رسول الله أَفْتِنا في بيت المقدس قال: أرض المَحْشر والمَنْشَر ائْتُوه فصلُّوا فيه، فإن صلاة فيه كأَلْف صلاة في غيره، قلتُ أرأيت إن لم أستطع أن أتحمَّل إليه، قال فتُهْدي له زيْتًا يُسْرج فيه فمن فعل ذلك فهو كمن أتاه. [سنن ابن ماجة].. والحديث الآخر: “لا تُشَدّ الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى”؛ فجعل أجرًا كبيرًا لمن صلى فيه، ولمن شدّ الرحال إليه، فكان ذلك رباطًا وثيقًا بيننا وبينه إلى يوم الدين.

وثالثًا: إننا أمّة اقرأ، ومن بوابة القراءة دخلنا إلى تاريخنا وتاريخ آبائنا وأجدادنا، فكان هذا التاريخ محفِّزًا لنا من أجل أن نسير على خطا المجاهدين والفاتحين.. التاريخ الذي يقول لنا على لسان السلطان عبد الحميد الثاني على سبيل المثال في ردّه على (هيرتزل): “إنني لا أستطيع أن أتخلى عن شبر واحد من أرض فلسطين، فهي ليست ملك يميني، بل ملك الأمة الإسلامية، ولقد جاهد شعبي في سبيل هذه الأرض وروّاها بدمه”.

ورابعًا: إن ذاكرة الشعب المؤسسة على الكتابة لا تموت.. فنحن نروي لصغارنا وأطفالنا قصة نضالنا، والشعوب التي تروي حكايتها لا تموت؛ أما التي لم تكتب ولم تَرْوِ فما أسهل أن تندثر مع الزمن!

وخامسًا: هذه الحاضنة العربية الإسلامية وحتى الإنسانية من الشعوب، التي تؤمن بقدسيّة فلسطين فتقف مع أهلها في نضالهم الطويل، فأصحاب القضايا المتشابهة يجتمعون ويتّحدون في وجه جزّاريهم.

لهذه الأسباب الخمسة لم تمت قضية فلسطين، ولم يُمحَ شعبها، وسيبقَون ونبقى معهم صامدين بإذن الله تعالى حتى يوم يأتي وعد الله.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...