كيف يستخدم علماء السلاطين الدِّينَ لخدمة وتشريع الوثنيّة؟!

بواسطة | ديسمبر 29, 2023

بواسطة | ديسمبر 29, 2023

كيف يستخدم علماء السلاطين الدِّينَ لخدمة وتشريع الوثنيّة؟!

تسخير الدين: من استخدام الكهنة لتقديس الأوثان إلى تشريع الوثنية

في عالم مليء بالتحديات والتغيرات، يثار السؤال حول تأثير الدين ودوره في توجيه الفكر والسلوك الإنساني. يعد استخدام الكهنة لتقديس الأوثان وتشريع الوثنية من الظواهر الملفتة التي تكشف عن تسخير الدين لأغراض غير أخلاقية. يسلط هذا المقال الضوء على هذه الظاهرة ويحاول فهم كيف يمكن أن يؤدي تسخير الدين إلى تفاقم المشكلات الاجتماعية والفكرية.

ظهور الأوثان رغم وجود الفكرة

“إذا غابت الفكرة بزغ الصنم”.. بهذا القول علَّل مالك بن نبيّ ظهور الصنمية والوثنية رغم امتلاك الناس الفكرة الصادقة والمنهج الحق من جديد، في المجتمعات التي تضربها الأمراض الفكرية والدينية والاجتماعية والسياسية؛ ولكن الكارثة لا تكمن فقط في بزوغ الأصنام وعلوّ شأنها، بل في مسارعة الكهنة الذين أوحَوا إلى الناس بأنهم منارات الهداية عند اشتداد الظلمة، وحمَلَة الفكرة الصادقة وورثة الأنبياء، ليكونوا هم لا سواهم سدنة هذه الأصنام، وخادميها الذين ما يفتؤون يشعلون البخور حول الصنم، ويحاولون تطهيره من كل نجاسة يتلطّخ بها.

على أن أخطر ما يمارسه هؤلاء هو استخدام الدين الذي جاء ليهدم الأصنام، ويمحو الوثنية بأشكالها كافة، ويحرِّر الإنسان من نير العبودية للإنسان، ومن ذلّ الرِّقّ للوثن؛ ليكون هو الوسيلة لخدمة هذه الأصنام وإحاطتها بالقداسة وما يتّصل بذلك من تشريعات؛ وهل من كارثة أعظمَ من تسخير الدين الذي أنزله الله تعالى لتحقيق الحرِّية والعدل ليكون خادمًا للظلم والاستعباد والطغيان؟!

تسخير الدّين لتقديس الوثن

كلما ثار الغبار حول وثن من الأوثان التي تفتك بالكيان الأقدس، الإنسان؛ وتجعله أرخص موجود وأهون مفقود على ظهر البسيطة؛ يسارع الكهنة بالتدخّل لإغاثة الوثن الذي لا يطيق الغبار، ولو كان غبارًا تثيره حوافر الكلمات، أو تُطيِّرُه شاشات الفضائيات.

والكهنة هنا هم مجموعة من العلماء تجدهم في كل زمان وكل مكان، وعلى مائدة كل طاغية، ليس لهم توجّه واحد فقط، وليسوا أبناء مدرسة فكرية بعينها، بل تجدهم في كل المدارس الفكرية، فليس المهم عندهم هو الفكرة ولا المدرسة التي ينتمون إليها؛ بل المقدّس الأوحد هو الوثن الذي يجود عليهم بالدَّرِّ أو بالدُّرّ.

وهؤلاء ليسوا هم العلماء كما يحلو لكثيرين من هواة التعميم الإشارة إليهم، بل هم النسبة الأقلّ منهم، ولكنهم الأشدّ بروزًا وظهورًا، لأن الوثن هو من يملك مساحات الظهور وقرارات الإظهار من جهة، ومن جهة ثانية لأن غيرهم من العلماء بين صامت خائف أو سلبيّ متخاذل، أو صادع بالحقّ مطارَد، أو محبوس أو مضيَّق عليه.

لا يتوانى الكهنة عن خلع كل صفات القداسة على الوثن، وهذا موجود في كل المجتمعات الوثنية، ولكن الخطورة عند كهنة اللحية والغترة والعمامة أنهم يقدّسون الوثن باسم الله، وبآيات الله وسنّة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويحشدون كل قدراتهم العلمية واللغوية والبلاغية لإثبات أن الله تعالى هو الذي قدّس وثنهم، وهنا يتبارى كهنة كل قُطر في التأكيد على أن أوثان البلاد الأخرى ملعونة من الله تعالى ذاته، الذي قدّس وثنهم دون سواه من الأوثان.

تسخير الدّين لتشريع الوثنية

على أنَّ هناك ما هو أخطر من استخدام الكهنة الدِّين في تقديس الأوثان، وهو تسخيرُهم الدِّين في تشريع الوثنيّة؛ وذلك أن الوثن مآلُه إلى زوال من واقع الناس السياسي أو الاجتماعي، فيمكن تحطيمه أو اقتلاعه أو استبدال صانعيه وثنًا آخر به، لكنّ الوثنيّة فكرة تتغلغل في أعماق الوجدان المجتمعي والعقل الإنساني، لا سيما عندما تجد ظروفَها الملائمة، وهي تكون أعظم رسوخًا وأكثر تجذُّرًا حين تلبس ثوب الدين والمُعتقَد؛ فيتمّ زرعها في الأذهان والعقول على أنها هي مراد الله تعالى، وأنها هي التشريع الذي جاء به المرسلون.

إنّ تسخير الكهنة الدين لخدمة الوثن والوثنية هو من أقبح صور السَّفَه التي يمكن أن يتلبّس بها منحرف على الإطلاق؛ فمن يبيع دينه بدنياه أقلّ سفاهةً ممّن يبيع دينه بدنيا غيره؛ وغيره هنا هو وليّ الأمر الذي لا ينظر إليه أصلًا إلَّا بصَغَارٍ واحتقارٍ بالِغَين.

ولئن ظنّ هؤلاء الكهنة أنَّ هذه الأوثان مُغنِيةٌ عنهم شيئًا، فقد جانبوا أدنى قواعد المنطق في تعامل الأوثان مع أحذيتها المُعَدّة للسير والخلع عند انتهاء المسير، والتبديل على حسب طبيعة الدرب ووعورة الطريق.

ولئن ظنّت الأوثان أن الكهنة التي تشعل لها البخور هي التي ستجلب لهم الأمن والحماية، وصمْتَ الجماهير التي يفوق وعيها ما يتصوّره وليّ الأمر، فقد ضلّوا عن قانون الله في الأمم؛ فلا أمن للبلاد ولا الخلائق مع أوثان مضلّة، ولا مع كهنةٍ مُضلِّلون ومُضَلَّلون؛ ولذا كانت دعوة إبراهيم عليه الصلاة والسلام:

"رَبِّ اجعل هذا البلد آمنًا وَاجْنُبْني وَبَنِيَّ أن نعبد الأصنام* رَبِّ إنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كثيرًا من النَّاس فَمَن تَبِعني فإنَّه منِّي وَمَنْ عصاني فإِنَّك غفورٌ رحيمٌ".

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

الخرافة والسياسة والولاية

الخرافة والسياسة والولاية

حينما تحضر الخرافة تموت السياسة.. هذا أبسط شيء يمكن قوله اليوم في الواقع الطائفي المأزوم الذي تعيشه المنطقة العربية على وقع انهيار الدولة الوطنية العربية، في عديد من الجمهوريات العربية، التي أُفشلت فكرة الدولة فيها لعوامل عدة. في مقدمة تلك العوامل عدم تحول فكرة الدولة...

قراءة المزيد
هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

لا شك أن هوية أي أمة تحددها الثقافة الأم التي تعتنقها أغلبية هذه الأمة، ومنذ أن أشرقت شمس الرسالة على أرض العرب، أصبح الإسلام يمثل إلى اليوم هويتها المعبرة عن ثقافتها، بعد أن صبغ فيها أوجه الحياة من تصورات وعادات وتقاليد وفنون وعلوم ومعايير رفض وقبول ونحو ذلك. ومع كل...

قراءة المزيد
جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

قبل نحو عقدين من الزمن قررت أن أكون من أصحاب السيارات لأول مرة في حياتي، ولأني لم أكن أجيد القيادة جيداً، فقد نصحني البعض أن أبدأ بالسيارات المستعملة، حتى تتحمل أية أخطاء متوقعة من المبتدئين أمثالي. لجأت إلى أحد تجار هذا الصنف في قرية مجاورة، وهو مع أقرانه خليط من ذوي...

قراءة المزيد
Loading...