من يفرض الأخلاق؟ المال أم القوة؟

بواسطة | يناير 28, 2024

بواسطة | يناير 28, 2024

من يفرض الأخلاق؟ المال أم القوة؟

تعتبر الأخلاق منظومة الطبائع والسجايا التي توجه سلوك الإنسان في مجتمعه. يثير هذا المقال جدلًا حول مصادر الأخلاق وتأثيرها على السلوك الإنساني في مواجهة تحديات العصر الحديث.

مصادر الأخلاق: بين الفلسفات والتحديات الحديثة

الأخلاق هي منظومة الطبائع والسجايا التي تمثل الجانب العملي في سلوك الإنسان، وهي الطريقة التي تحدد الممارسات التي يجب أن يمارسها المرء في مجتمعه، ولها صلة بالخيرية والشرّية، والصواب والخطأ، والجيد والفاسد من الأمور والأفعال .

وبالرغم من أهمية الأخلاق ودورها في حياة الأفراد والمجتمعات واستقرارها، فإن هناك آراء واتجاهات فلسفية عدة بشأنها، لم تتفق على مصدر واحد للأخلاق. فمثلا، هناك اتجاه يرى أن المجتمع بأعرافه وعاداته هو مصدر الأخلاق ومقياسها، ولكن هذا العُرف قد يخالف -مثلا- الدين أو المعتقدات المقدسة لدى بعض الشعوب والجماعات البشرية، وقد يخالف التوجه لتطور المجتمع ورُقِيه، لذلك فالعرف قد لا يصلح وحيداً أن يكون مصدرًا للأخلاق ومنبعًا منفردًا لها، ونأخذ مثالًا على ذلك أن المجتمعات العربية قبل الإسلام ساد فيها شرب الخمر، ولعب الميسر ووأد البنات؛ فهذه كانت من الأعراف، ثم تمت فلترة المجتمع العربي، ولم يُعتمد على العرف في صياغة الأخلاق بعد الإسلام، وبالتالي لا يصلح العُرف أن يكون منبعًا منفردًا ومصدرًا للأخلاق.

وهناك اتجاه يرى أن العقل هو المصدر الوحيد للأخلاق، وهذا الاتجاه لا يمكن قبوله على إطلاقه.. صحيح أن العقل هو من أعظم النعم التي أنعم الله بها على الإنسان، إلا أن هذا العقل لا يستطيع أن يدرك كل ما حوله، وقصوره يظهر في أشياء كثيرة، والناس مختلفون في فهومهم وإدراكهم للأمور، وكل حزب بشري له أنصار، هم بما لديهم من تفسير للأمور الحياتية فرحون .

وهناك رأي ثالث، يشير إلى ما يسمى بالضمير الإنساني على أنه هو مصدر الأخلاق، على اعتبار أن هذا الضمير الإنساني هو الذي يبين طريق الخير وطريق الشر، وهو القوة الخفية في النفس البشرية التي تدفعها لفعل شيء ما أو تمنعها من آخر، وهذا المعيار يختلف أيضًا من شخص لآخر، فالمشاهَد أن الضمير الإنساني منفردا لا يصلح بأي حال من الأحوال أن يكون منبعًا وحيداً للأخلاق.

وهناك رأي يعتبر أن القوة هي مصدر الأخلاق، فأصحاب هذا الاتجاه يرون أن الذي يمتلك القوة هو الذي يفرض الصواب والخطأ، وهو الذي يفرض رأيه في المجتمعات، فنحن الآن مثلًا نشاهد أن إسرائيل تمتلك القوة المؤثرة في القرارات العالمية، وخصوصا في أروقة البيت الأبيض، وهذه القوة تحدد ما يكون من تعامل الآخرين مع الإبادة التي تمارسها في قطاع غزة، فهي تمنع التعاطف الدولي مع المستضعفين في فلسطين، وتشيطن أفعال المقاومة بقرارات دولية وصفقات مشبوهة، وما زالت الشعوب العربية تستنجد بالضمير العالمي، فلا تجد في غالب الأحوال معيناً لها 

وهناك رأي يقول إن المال هو مصدر الأخلاق؛ بمعنى أن يكون المال مصدرًا للخير وللشر، فقد يفعل الإنسان أي شيء من أجل الحصول على المال حتى وإن كان شرًّا، فالمحصلة المطلوبة هي المال والمال فقط.

وهناك من يرى أن معيار المنفعة والضرر هو مصدر الأخلاق، والإنسان يقوم بعمله، فما يحقق المنفعة يكون خيرًا، وما يسبب ضررًا يكون شرًّا يجب الابتعاد عنه.

فعلى أية حال، يتبين لنا أن العقل البشري، والضمير الإنساني، والمنفعة، والقوة السياسية، والسلطة، والمال، وغيرها، كلها تؤثر في الأخلاق، ولكن كل واحد منها لا يصلح منفردًا أن يكون منبعًا ومصدرًا للأخلاق.

لذلك تحتاج البشرية إلى دعم سماوي رباني في تحديد الطالح من الصالح من الأفعال والممارسات، فالدين إن توفرت فيه شروط الصحة والثبات، والدعم الإلهي بحفظه، كان كفيلاً بأن يرسم للبشرية منهجا قويما في السلوك والتعامل. والإسلام خاتم الأديان، وهو المحفوظ عقلا ونقلا، ما زالت له القيادة في سوق الأخلاق العالمية .

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

الخرافة والسياسة والولاية

الخرافة والسياسة والولاية

حينما تحضر الخرافة تموت السياسة.. هذا أبسط شيء يمكن قوله اليوم في الواقع الطائفي المأزوم الذي تعيشه المنطقة العربية على وقع انهيار الدولة الوطنية العربية، في عديد من الجمهوريات العربية، التي أُفشلت فكرة الدولة فيها لعوامل عدة. في مقدمة تلك العوامل عدم تحول فكرة الدولة...

قراءة المزيد
هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

لا شك أن هوية أي أمة تحددها الثقافة الأم التي تعتنقها أغلبية هذه الأمة، ومنذ أن أشرقت شمس الرسالة على أرض العرب، أصبح الإسلام يمثل إلى اليوم هويتها المعبرة عن ثقافتها، بعد أن صبغ فيها أوجه الحياة من تصورات وعادات وتقاليد وفنون وعلوم ومعايير رفض وقبول ونحو ذلك. ومع كل...

قراءة المزيد
جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

قبل نحو عقدين من الزمن قررت أن أكون من أصحاب السيارات لأول مرة في حياتي، ولأني لم أكن أجيد القيادة جيداً، فقد نصحني البعض أن أبدأ بالسيارات المستعملة، حتى تتحمل أية أخطاء متوقعة من المبتدئين أمثالي. لجأت إلى أحد تجار هذا الصنف في قرية مجاورة، وهو مع أقرانه خليط من ذوي...

قراءة المزيد
Loading...