أربعة أشهر من الإبادة يا عالم

بواسطة | فبراير 4, 2024

بواسطة | فبراير 4, 2024

أربعة أشهر من الإبادة يا عالم

تتسارع وتيرة حرب الإبادة الصهيونية على قطاع غزة، حيث يستمر الكيان المحتل في ارتكاب جرائمه الهمجية دون خوف من المحاسبة. في هذا السياق، السؤال الذي يطرح نفسه: من يحاكم الكيان الصهيوني ولماذا تتجاوز إسرائيل القوانين الدولية دون عواقب؟

جرائم إسرائيل في غزة – من يحاكم ولماذا تتجاوز القوانين الدولية؟

تدخل حرب الإبادة الصهيونية على قطاع غزة الشهر الرابع، ومازال الكيان المحتل يفعل ما يشاء دون خوف أو رادع لجرائمه الوحشية.

هنا في هذه الزاوية من المدونة، سألت في الثالث عشر من ديسمبر الماضي: من يحاكم الكيان الصهيوني؟ ولماذا ترتكب إسرائيل كل هذه الجرائم، ولا تكترث للقوانين والأعراف الدولية، ولا تخشى أن تتعرض للمحاكمة؟

وهنا أيضا شعرت بنوع من التفاؤل عقب قرارات محكمة العدل الدولية بشأن الدعوى التي رفعتها جنوب إفريقيا، تتهم فيها إسرائيل بارتكاب جريمة الإبادة الجماعية.. مع التحفظ على عدم صدور قرار بوقف فوري لإطلاق النار.

ومع كل هذا مازالت المحكمة الجنائية الدولية لا تحرك ساكنا تجاه كل ما يحدث، رغم فداحة ما يُرتكب من جرائم، وبشاعة ما يفعله قادة الكيان الصهيوني.

وبصراحة تامة، لا أمل في أن نجد موقفا عادلا من المحكمة الجنائية الدولية مع وجود كريم أسعد أحمد خان، المحامي البريطاني، وهو المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، والذي تولى المنصب في العام 2021، ورفض كل طلبات زيارة الأراضي المحتلة، سواء في الضفة الغربية أو غزة، للتحقيق في جرائم حرب يرتكبها الكيان المحتل المغتصب بحق الفلسطينيين العزل الأبرياء.

وعندما اشتعلت وتيرة حرب الكيان الصهيوني على غزة، ظهر كريم خان من أمام معبر رفح بين مصر وقطاع غزة، وقال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إن مكتبه يُجري تحقيقات نشطة حول “الجرائم التي يُدَّعى ارتكابها في إسرائيل في السابع من أكتوبر”، وأيضا في ما يتعلق بالوضع في غزة والضفة الغربية؛ ووصف الفترة الحالية بأنها أكثر الأيام مأساوية.

وبعد أيام من هذا الظهور قام كريم خان بزيارة تاريخية إلى الكيان الصهيوني، وتعاملت معه مؤسسات الكيان المحتل باعتباره سائحاً مرحَّبًا به، وبعدها قام بزيارة رام الله؛ وقال خان في بيان مكتوب صدر بعد زيارته إنه رأى “مشاهد من القسوة المحسوبة” في مواقع هجوم 7 أكتوبر؛ وتحدث خلال الزيارة إلى أفراد عائلات الضحايا الإسرائيليين، ودعا إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن الرهائن المحتجَزين من قِبل حماس والمسلحين الآخرين.. بعدها دخل كريم خان في حالة بيات شتوي، لا تسمع له صوتا ولا تلمس تحركا، كحال بقية المؤسسات الدولية المعنية.

وزاد الطين بلة هذا التحرك المشبوه من الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من الحلفاء لها الداعمين للكيان الصهيوني، عندما أعلنوا تعليق المساعدات لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، بدعوى مشاركة عدد من موظفيها في طوفان الأقصى، وجاءت هذه الخطوة لاحقة لقرارات محكمة العدل الدولية، وكأنها الرد السريع على دخول الكيان الصهيوني قفص الاتهام بجريمة الإبادة الجماعية، في تأكيد على مشاركة الكيان المحتل في كل خطواته، ودعمه بلا خجل، وهو ما اعتبره كل المراقبين المحايدين بمثابة وسيلة ضغط جديدة على شعب فلسطين في غزة.

ويكفي أن تسمع تصريحات قادة الكيان المحتل، وفي مقدمتهم مجرم الحرب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الأمن المتطرف بن غفير والمتغرطس وزير المالية سموتريتش، لتعرف أنهم لا يخشون أي ردع ولا يخافون محاسبة، وهم يتابعون التأكيد على استمرار حربهم الوحشية على الأطفال والنساء والمدنيين الأبرياء، بعد أن تجرعوا – ومازالوا يتجرعون- مرارة الهزيمة أمام المقاومة الفلسطينية، رغم الفوارق الرهيبة في التجهيز والعتاد، بين ما تملكه المقاومة وما لدى هذا الجيش الذي يفرح جنوده وضباطه عندما يصدر قرار تسريحهم من قطاغ غزة.

وفي النهاية لا نقول غير.. حسبنا الله ونعم الوكيل.

1 تعليق

  1. احمد ابوجناح

    ولا نقول الا ما يرضي الله ورسوله وحسبي الله ونعم الوكيل في كل من خذل فلسطين الشقيقه
    اللهم عليك باليهود ومن عاونهم اللهم نصرك الذي وعدت به اللهم نصر وفتح مبين
    بارك الله فيك استاذنا الفاضل ا.اسامه السويسي وجعلك الله دائما في نصره الحق

    الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...