أسماء الدُّرَّة و”عين” الحقيقة

بواسطة | يناير 22, 2024

بواسطة | يناير 22, 2024

أسماء الدُّرَّة و”عين” الحقيقة

تروي قصة أسماء الدرة، فلسطينية فقدت أحبائها وعانت من الاعتداء الإسرائيلي. في هذا المقال، نلقي نظرة على قوة الصمود وظروف العلاج في ظل الحرب.

قصة صمود وظلم في غزة

أسماء الدرَّة سيدة فلسطينية، حاول الاحتلال المجنون أن يسرق ضيّ عينيها خلال قصف عنيف استهدف منزلها وعائلتها في مخيم النصيرات، لتفقد أحد عشر فردا من أسرتها وإحدى عينيها، تاركة ندبة غائرة في وسط قلبها قبل أن تكون هذه الندبة في منتصف وجهها.

 لقد أتلفت الرشقة الصاروخية عينها اليسرى بالكامل، ومازاد الطين بلة هو ضعف الإمكانيات الطبية بسبب الحرب الدائرة منذ 108 أيام، إذ كان القرار الطبي بضرورة اقتلاع العين لوقف النزيف، وبالتالي المحافظة على حياتها، وهي التي لسان حالها تمنى الشهادة على الوضع الذي باتت عليه، إلا أنها تمسَّكت ببعض من النور المتسرب إلى عينها الثانية، لا لشيء سوى رعاية من سلِم من ذخيرة العدو، حتى وإن كانوا شهداء مع فارق توقيت القصف.

أسماء الدرة، هذا الاسم الذي لم أستطع تجاوز ملامح صاحبته، منذ أن وقعت عيناي على إحدى الصفحات المناهضة للحرب الدائرة في غزة بلا أفق أو هدف، بحسب وصف الساسة والداعمين لإسرائيل.. إذ إنَّ المشهد، عزيزي القارئ، يصعب عليَّ وصفه، فلم أكن أتوقع يوما بأنني سأشاهد ظلم العالم  ووحشية المحتل مختزلة في مشهد عين أسماء التي فارقتها وسبقتها إلى الجنة، لتشهد على ظلم البشر للبشر، وعلى خذلان زهاء ملياري مسلم، وعلى صمتٍ مقيت فضح نفاق الغرب المتواري وراء قناع المدنية، والذي يتعالى صوته عندما يكون المستفيد من مِلَّته.

فخرج صوت أسماء الدرة تائهاً حزيناً يائسا في فضاء، رغم رحابته لن يسمع الصدى فيه سواها، وكأنها تقول “من سيستجيب لمناشدتي وسط مئات الآلاف من مناشدات الجرحى والمصابين؟!”.. فقد بُحت أصوات هؤلاء وهم يستغيثون كل يوم بمن بأيديهم القرار في فتح المعابر، التي تعد شريان الحياة الوحيد للغزيين الجرحى في ظل حرب الإبادة الجماعية، التي تقودها إسرائيل واقعاً وعدد من الدول العظمى تكتيكاً ودعماً ماليا وعتاداً عسكرياً، إذ إنَّ مطلب أسماء الدرة هو زراعة عين زجاجية، لحماية عينها الأخرى المهددة بالعمى بصورة تدريجية بسبب عدم توافر الإمكانيات الطبية، ما حال دون علاجها وفق البروتوكول العلاجي المعتمد في هكذا حالات في الظروف الاعتيادية.

إذ إنَّ الجيش الإسرائيلي في هجومه، الذي يعد الأعنف والأكثر دموية، والذي تحرّكه دوافع انتقامية، صوّب ترسانته العسكرية على المستشفيات ليخرج 18 مستشفى عن الخدمة من أصل 35 مستشفى، بسبب القصف أو نفاد الوقود والكهرباء، بناء على آخر تصريحات لوزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة؛ الأمر الذي خلّف الآلاف من مثيلات أسماء الدرة، كعهد بسيسو ابنة الستة عشر ربيعا، التي اضطر عمها الطبيب هاني بسيسو، أخصائي العظام في مستشفى الشفاء في غزة،  إلى بتر قدمها بسكين للطعام في المنزل، دون مخدر وعلى طاولة الطعام وبأدوات طبية بسيطة توفرت لديه في حقيبة الإسعافات الأولية الخاصة به، إلى درجة أنه قام بخياطة الجرح بخيط للملابس!. لقد اضطر لذلك لإنقاذ حياة ابنة أخيه، التي استهدفتها قذيفة من دبابة إسرائيلية فأدت إلى بتر قدمها، وناشد من تبقى في قلوبهم بعض رحمة أن يساعدوها كي تتلقى علاجا يليق بصباها، الذي رأى ما تشيب له رؤوس الولدان.

وحسب البيانات الرسمية الصادرة عن وزارة الصحة في غزة، تم حتى ديسمبر 2023 نقل 1% فقط من الجرحى والمصابين، حيث بلغ عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة قرابة 25 ألف شهيد.. ويُضاف إليهم أكثر من 60 ألف جريح، جميعهم يحتاجون إلى تدخلات جراحية غير متوفرة في القطاع، ما يؤدي إلى فقدان مئات الجرحى وهم ينتظرون فرصة للعلاج خارج قطاع غزة، في ظل التعقيدات المتبعة لإخراج الجرحى إلى معبر رفح .

خـــتامـــا:

لقـد أسمعـت لو ناديت حيًّـا   ولكن لا حـيـاة لمـن تنـادي

ولو نار نفخت بها أضاءت   ولـكن أنت تنـفـخ في رمـاد

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...