إسرائيل كدولة منبوذة

بواسطة | مايو 27, 2024

مقالات مشابهة

مقالات منوعة

بواسطة | مايو 27, 2024

إسرائيل كدولة منبوذة

ثلاث ضربات نوعية تلقتها إسرائيل خلال الأيام القليلة الماضية، ومحصلتها جميعا أنها أصبحت دولة منبوذة ومكروهة، ومعزولة إقليميًّا وعالميًّا.

الضربة الأولى جاءت من المدّعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان، الذي طلب من قضاة المحكمة إصدار مذكرة اعتقال بحق مجرمَي الحرب، بنيامين نتانياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت؛ وهو الطلب الذي أثار – ولا يزال- عاصفة من ردود الأفعال الأميركية، التي وصلت إلى حدِّ تهديد رئيس مجلس النواب “مايك جونسون” بفرض عقوبات على المحكمة، واعتبار قرارها شائنا وغير مقبول؛ ومثل هذا كان موقف الرئيس الأميركي جو بايدن، الذي انتقد طلب خان بشدة، ودافع عما ترتكبه إسرائيل من جرائم في حق الفلسطينيين، واعتبر أنها ليست إبادة جماعية.

الضربة الثانية هي الاعتراف الثلاثي بالدولة الفلسطينية، الذي جاء من إسبانيا وإيرلندا والنرويج، وللأخيرة دلالة مهمة حيث إن عاصمتها “أوسلو” هي التي احتضنت قبل ثلاثين عاماً ما يسمي بـ”مسار السلام” الوهمي، الذي مكّن إسرائيل من مد سيطرتها ونفوذها على معظم الأراضي الفلسطينية. ولعل أهمية هذا الاعتراف ليست فقط في قيمته الرمزية وإنما أيضا السياسية؛ فهو اعتراف صريح بتحمُّل إسرائيل عواقب فشل قيام الدولة الفلسطينية، واعتراف صريح بنضال الشعب الفلسطيني من أجل إقامة دولته، واعتراف صريح بانتهاء زمن التخويف والترهيب الإسرائيلي من مغبة إعلان قيام الدولة الفلسطينية. وقد كان لافتا تصريح وزيرة العمل الإسبانية، التي رفعت شعار “فلسطين حرة من النهر إلى البحر” بعد اعتراف بلادها بفلسطين، وهو ما أثار موجة من الغضب داخل الكيان الصهيوني، وهذا أيضا مثال آخر على مدى العزلة التي تعيشها إسرائيل، والجرأة التي باتت تتحلى بها حكومات كثيرة، لم تعد تخضع للتهديدات أو الابتزاز الإسرائيلي، كما كانت الحال قبل السابع من أكتوبر الماضي.

أما الضربة الثالثة، والأقوى، فقد جاءت الجمعة الماضية من محكمة العدل الدولية، التي استجابت لطلب جنوب أفريقيا، وطالبت إسرائيل بوقف عملياتها العسكرية في رفح فورا، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة؛ وهو القرار الذي أثار جنون الكيان الصهيوني وحلفاءه في أميركا، الذين هاجموا المحكمة واعتبروها متحيزة ضد إسرائيل، بل ومؤيدة لحركة حماس، ورغم ذلك فقد رحبت دول عديدة بقرار المحكمة واعتبرته ملزماً لإسرائيل. وحسب القانون الدولي فإنه إذا لم تستجب إسرائيل للقرار، فيجب على مجلس الأمن إجبارها على تنفيذه؛ وتبدو إدارة بايدن عاجزة عن اتخاذ فعل حقيقي يضمن تحقيق ذلك في ظل حالة الضعف والتخبط، التي تتعامل بها مع حرب الإبادة الجماعية في قطاع غزة.

هذه الضربات الثلاث جعلت وسائل الإعلام الأميركية تصف إسرائيل بأنها أصبحت دولة معزولة ومنبوذة عالمياً، وأنها لن تكسب هذه الحرب مهما طالت.

وقد ردت إسرائيل على ذلك من خلال قصف همجي ووحشي على خيام النازحين في مدينة رفح، وحرقت الأطفال والنساء، وذلك في تجاهل تام لقرار المحكمة واعتراض عليه، وفي ظل صمت دولي مُشين؛ وهو ما يدل على حالة الجنون والهيستريا واليأس التي أصابت الكيان الصهيوني، الذي فشل فشلا ذريعا في تحقيق أي من أهداف الحرب، سواء القضاء على المقاومة الفلسطينية، أو استعادة الرهائن، أو التهجير القسري للفلسطينيين.

ومن الواضح أن العزلة الإسرائيلية تصحبها أيضا عزلة أميركية ظاهرة، بسبب التورط الأميركي في الإبادة الجماعية في قطاع غزة؛ وهناك شعور داخل المؤسسة الرسمية الأميركية، بأن ما يجري في المحكمة الجنائية الدولية سوف يكون له تداعيات خطيرة على أميركا نفسها، وليس فقط على إسرائيل، وهو ما يفسر الرد الغاضب من كثير من الساسة الأميركيين، خاصة داخل الحزب الجمهوري الذي يتوعد أعضاءٌ بارزون فيه قضاةَ المحكمة بالويل والثبور وعظائم الأمور.

لا تريد إسرائيل أن تعترف بأنها خسرت الحرب، والخسارة ليست مجرد كلام إنشائي، وإنما جاء الاعتراف بها من كافة الخبراء الإستراتيجيين والجنرالات العسكريين، سواء الأميركيين أو الإسرائيليين، الذين حذروا من أن إسرائيل تغرق في مستنقع غزة، وأنه لا وجود لأي نصر ممكن على الطريقة التي يريدها نتانياهو الذي يحلم بتحقيق ما يسميه “نصر مطلق” في غزة.

كذلك لا ترغب إسرائيل في الاعتراف بأنه كلما زاد إجرامها وقتلها العشوائي للمدنيين، ازدادت عزلتها دوليا بشكل غير مسبوق.. ونتانياهو بات كالثور الهائج، أو كشمشون الذي سوف يهدم المعبد فوق رأسه ورؤوس من يسير خلفه.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

جحيم غزة.. من هم صانعوه؟

جحيم غزة.. من هم صانعوه؟

"رأيت طفلاً يبلغ من العمر 6 سنوات، كان ملقى على الأرض في غرفة الطوارئ، ولم يكن أي من عائلة الطفل حوله، فقد أُخبِرنا بأنهم قُتلوا جميعا! كان الطفل يعاني من حروق مؤلمة للغاية، وجروح مفتوحة في منطقة الصدر.. نظرت حولي بحثا عن أطباء أو عمال تمريض يساعدونني، فلم أجد، كانت...

قراءة المزيد
دموع في عيون وقحة

دموع في عيون وقحة

"دموع في عيون وقحة".. هو اسم المسلسل الدرامي المصري الذي جسد قصة أحمد الهوان، ابن مدينتي السويس وأحد أبطال الحرب الباردة بين مصر وإسرائيل، الذي خدع جهاز المخابرات الصهيوني على مدار سنوات قبل انتصار أكتوبر 1973، وجسد شخصيته في المسلسل الفنان عادل إمام باسم "جمعة...

قراءة المزيد
“إلى عرفات الله”.. كيف فر أحمد شوقي من الحج مع الخديوي واعتذر بأبهى قصيدة؟

“إلى عرفات الله”.. كيف فر أحمد شوقي من الحج مع الخديوي واعتذر بأبهى قصيدة؟

في عام 1909م، قرر الخديوي عباس حلمي الثاني (ت:1944م) السفر إلى الحج، ومن الطبيعي أن تكون هذه الرحلة تاريخية، إذ ستكون على ظهور الإبل والخيل، ثم على ظهور السفن التي تمخر عباب البحار. اصطحب الخديوي معه في رحلته هذه أمه أمينة هانم إلهامي (ت:1931م) حفيدة السلطان العثماني...

قراءة المزيد
Loading...