الأمريكان والاختيار بين البغل والحمار

بواسطة | مارس 20, 2024

بواسطة | مارس 20, 2024

الأمريكان والاختيار بين البغل والحمار

بات محسوما أن الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة، ستكون بين رئيسها الحالي جو بايدن وسلفه دونالد ترامب..

والبغل المشار إليه في العنوان أعلاه هو بايدن، فالبغل لا هو هنا ولا هو هناك، لأنه كائن مقسم الولاء بين الحمير والخيل، وبايدن ينتمي للحزب الديمقراطي، الذي يزعم الليبرالية، والتي تعني في مفهومها الغربي في جملة ما تعنيه، كفالة الحريات وحقوق الإنسان “لنا ولسوانا”، ولكن هذا، كما كشفت مواقفه في حرب إسرائيل على غزة، يبارك تلك الحرب، ويريد لها أن تستمر حتى تحقق إسرائيل هدفها المعلن باحتلال غزة بالكامل، وتهجير نحو نصف سكانها، وبهذا انتقل بايدن إلى خندق المحافظين اليمينيين، الذين هم أعداء ليبرالية الحزب الديمقراطي الموصوم باليسارية.. وكما أن البغل مبرمج للسير في مسارات معلومة، فبايدن مبرمج كي يسير في الخط الذي يحدده له اللوبي اليهودي.

وبما أن الحمار موصوم بالغباء، فلا أحد في المشهد السياسي الأمريكي قديمه وجديده، يتفوق على ترامب في “الحمورية”؛ فالرجل لا ينطق إلا عن الهوى، وهو – مثل الحمار- لا يتعلم من أخطائه، بل لا يدرك أنه على خطأ، ومن ثم فهو جاهل عصامي، لأنه يزداد جهالة كلما طال خوضه في بحور السياسة والحكم.. وهو معتل أخلاقيا ويواجه حاليا قضايا عديدة تتعلق برشاوى قدمها لمومسات كي يتكتمن على علاقاته بهن، ومعتل اجتماعيا لأنه يعتبر النساء كائنات دنيا، ويكره ذوي البشرة السمراء من الأفارقة واللاتينيين، ومعتل قانونيا ويخضع حاليا للمساءلة القضائية للتهرب من الضرائب، وتزوير حسابات شركاته، ولأنه عندما غادر البيت الأبيض بعد خسارته لآخر انتخابات، حمل معه أطنانا من المستندات ذات الطابع السري، وقام بتخزينها في بيته في ولاية فلوريدا.

وهو معتل سياسيا على الصعيدين المحلي والخارجي، ففور دخوله البيت الأبيض قام بإلغاء كافة  اللوائح التي تهدف إلى معالجة التغير المناخي، وانسحب من اتفاقية باريس بشأن حماية المناخ، كما سحب الولايات المتحدة من الشراكة العابرة للمحيط الهادئ، وأصدر بيانه الاستفزازي والمثير للجدل باعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، كما فرض جبايات باهظة على واردات بلاده من الصلب والألمنيوم، ما أدى إلى فرض رسوم انتقامية على سلع الولايات المتحدة من الاتحاد الأوروبي والصين.

 وعلى الصعيد الداخلي، يكفي أنه أشعل فضيحة 6 يناير 2021، عندما طلب من أتباعه اجتياح مبنى الكونغرس رفضا لنتيجة الانتخابات التي خرج منها خاسرا، وكان مشهدا مهيبا، سقطت فيه ورقة التوت الرفيعة كاشفة سوءة أمريكا، عندما هجمت جموع الغوغائيين على المبنى واقتحمته، وتصدى لهم شرطي واحد من بين المئات الذين كانوا يحرسون المبنى، وكان جزاؤه الموت، واضطرت السلطات الأمنية إلى تهريب النواب عبر شبكة أنفاق إلى غرف ضيقة مكثوا فيها لأربع ساعات، وهم يرتعدون خوف التعرض للفتك من قِبل أولئك الأوباش.

لم يكن غائبا إلا عن شخص يعاني من إعاقة إدراكية، أن دونالد ترامب لم يكن يصلح حتى لإدارة ناد لكرة السلة يضم عشرين لاعبا معتمدين من الرابطة التي تدير شؤون تلك اللعبة، ومع هذا فاز بولاية رئاسية، لم يمر يوم واحد خلالها دون أن يثبت ترامب أنه جاهل ومغرور ونرجسي وعنصري وطائش ويندفع في كل اتجاه بلا روية أو كوابح، ومع هذا نال 74 مليون صوت في الانتخابات التي خسرها أمام بايدن، ما يعني أن هناك عشرات الملايين من الأمريكان يعانون من عمى البصيرة، ولم ينتبهوا لاختلال عقل ترامب ونزقه، أو – وهو الأرجح – يعرفون مواطن العلة فيه ومع هذا يريدونه رئيسا لولاية أخرى، لأنهم يشاركونه كل تلك الخصال المرذولة لدى الأسوياء.

وعلى كل حال، فالعنف الدموي أمر أصيل في الوجدان والمزاج الأمريكي، ورغم كل الجعجعة عن “الإنجاز الباهر” للآباء المؤسسين الذين صاغوا ما يصفه الأمريكان بالدستور الأكثر رقيا في العالم، فإن عددا من الرؤساء الأمريكان المنتخبين ديمقراطيا قُتلوا على أيدي من لم يكونوا راضين عما أسفرت عنه الانتخابات التي أكدت فوزهم، وهكذا اغتيل أبراهام لنكون (اللام الثانية في الكتابة الإنكليزية للاسم تكتب ولا تُنطق) وجيمس غارفيلد، ووليام ماكينلي، وجون كيندي، ونجا من الموت بعد التعرض للرصاص غيلة كل من ثيودور روزفلت ورونالد ريغان؛ ثم إذا بترامب يقول يوم السبت الماضي إنه إذا لم يفز في الانتخابات المرتقبة “ستشهد البلاد حمام دم”.

وقررت الأكثرية في الحزب الديمقراطي أن يكون بايدن مرشحها للانتخابات الرئاسية في نوفمبر المقبل، رغم أن عقل الرجل خارج الشبكة، كما يقال عن الهاتف الجوال الذي تخرج البرمجيات فيه عن طوع المستخدم، ففي سياق التعريض بالغزو الروسي لأوكرانيا، قال إن الشعب “الإيراني” لن يرحب بالوجود الروسي على أراضيه، وخلال مؤتمر في البيت الأبيض حول الأمن الغذائي دعا بايدن عضوَ مجلس النواب جاكي والرسكي للوقوف، حتى يحييها الحضور على جهدها في تنظيم المؤتمر، وكانت جاكي هذه قد شبعت موتا وقتها، وشوهد على أكثر من منصة وهو ينهي خطبه ويصافح أشخاصا غير موجودين، وفي ذات منتدى تكلم عن “الرئيس العظيم كمالا هاريس” التي هي نائبته، ثم تحدث عن ولايات بلاده الـ54 (هي 50 ولاية)، وفي قمة الآسيان لعام 2023 شكر بايدن رئيس وزراء كولمبيا على حسن تنظيم القمة، واكتفى رئيس وزراء كمبوديا الذي تولى تلك المهمة بالابتسام.

وبكل هذه العلل الإدراكية والأخلاقية التي يعاني منها البغل والحمار، مرشحا الانتخابات الرئاسية الأمريكية، ستهدي الأغلبية كرسي الرئاسة لأحدهما، وللشاعر المهجري إيليا أبو ماضي أبيات بديعة في شأن الديمقراطية، التي قد تعطي الأغلبية وفقها الفوزَ لمن لا يستحقه:

لـمـا ســألـتُ عـن الـحـقـيـقـة قـيـل لـي   الـحــق  مـا  اتـفــق  الـســـواد  عـلـيـه

فعجبت كيف ذبحت ثوري في الضحى   والـهـنـد   ســاجـدة   هــنـاك    لـديــه

نـرضـى  بـحـكم  الأكـثـريــة  مـثـلـمـا   يـرضـى الـولـيـد الــظــلم مـن أبـويــه

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

دانشمند: تحولات الغزالي وروح عصره  (3)

دانشمند: تحولات الغزالي وروح عصره  (3)

بعد جزالة اللغة وسعة الخيال والمهارة في الربط بين أجزاء الرواية؛ يبقى التفنن في الوصف والقدرة على تحريك الشخوص وفق أدوارهم المرسومة محل اختبار لكل روائي، وفي رواية دانشمند نجاح ماتع في "الرسم بالكلمات" لملامح الأشخاص، وقدرة إبداعية على تحريك شخصيات الرواية الكثيرة في...

قراءة المزيد
الرّدّ على المشنّعين على شعيرة الأضحية وكشف زيفهم

الرّدّ على المشنّعين على شعيرة الأضحية وكشف زيفهم

متّكئًا على أريكته بعد أن ألقى في بطنه وجبة دجاجٍ من "كنتاكي" وكان سبقها بيومٍ بالتهام شطيرة لحمٍ من "ماكدونالدز"؛ يرفع عقيرته بالتّشنيع على المسلمين الذين يذبحون الأضاحي في العيد لأنّهم يمارسون الجريمة بحقّ الحيوانات ويرعبه منظر الخراف المسكينة التي لقيت حتفها على...

قراءة المزيد
نشر نعيه قبل موته!

نشر نعيه قبل موته!

تائه في لندن أنا، لذا تذكرت محمد عفيفي صاحب كتاب "تائه في لندن". ذات عام سألني أحمد خالد توفيق: كيف توصلت إلى زوجة محمد عفيفي؟ منذ سنوات طوال وأنا أبحث عن أي أثر لهذا الكاتب العظيم، ولم أصل لأحد!. كنت مثل أحمد خالد توفيق لسنوات أتقصى أثره، أبحث عن هذا الساخر الكبير،...

قراءة المزيد
Loading...