في التعامل مع الحرب على غزّة.. من النذل ومن الأنذل؟!

بواسطة | نوفمبر 8, 2023

بواسطة | نوفمبر 8, 2023

في التعامل مع الحرب على غزّة.. من النذل ومن الأنذل؟!

تبارى ثلاثة رجال في مسابقة لاكتشاف أكثرهم نذالة، يكشفون أنذال العدو والتطبيع. تحليل لسلوكيات الكيان الصهيوني وأذنابه في استهداف فلسطين وتسهيل الاستبداد.

تحليل في سلوكيات الكيان الصهيوني والمتواطئين

تبارى ثلاثة رجال يوما في مسابقة غريبة، مسابقة لاكتشاف أكثرهم نذالةً، فقال الأول: أنا أنذلكم! قال الآخران: أثبت لنا ذلك؛ فنزل إلى الشارع وأمسك عجوزا تتهادى وحدها، بالكاد تقدر على المسير، وبدأ يضربها بوحشيّة حتى أغمي عليها.
ورجع إلى صاحبيه تاركا ضحيته غارقة في دمائها؛ قائلا بفخر: هل رأيتم من هو أنذل مني؟! فقال الثاني: نعم أنا أنذل منك؛ فأجابا بتعجّب واستنكار: وكيف ذلك؟! فما كان منه إلا أن تقدّم إلى العجوز نفسها؛ ونضح في وجهها الماء حتى أفاقت من إغمائها؛ ليعاود ضربها بوحشية أكثر من سابقه، ثم عرَّاها من ثيابها، وعاد إلى رفيقيه مزهوًّا بنذالته.

وصل ليجد الثالث واقفا يصفق ضاحكا وهو يقول: لقد فزتُ أنا، أنا أنذلكم!! فاستنكر المجرمان: كيف تكون أنذلنا وأنت لم تفعل شيئا سوى الاكتفاء بالتصفيق والضحك لما نفعله بهذه العجوز؟! فقال لهما: هذه العجوز أمي!!
إن الكيان الصهيوني غارق في النّذالة لأنه يضرب أُمَّنا فلسطين، ويقصف أُمَّنا غزّة، وهو عنوان الإجرام الذي لا تخطئ نذالتَه عينٌ؛ ولكن أنذل منه بكثير “ابن فلسطين” الذي يطارد المقاومين ويعتقلهم ويقتلهم كرمى لعيون قاتل أُمّه، ويتغاضى عن تهويد القدس وتدنيس المسجد الأقصى.

 وأنذل من الكيان الصهيوني “ابن الأُمّة” الذي يسعى جاهدا للتطبيع معه وطيّ صفحة العار؛ بل يسعى إلى تثبيت أوصال الضحيّة التي هي الأمّ فلسطين ليتيح للعدو التنكيل المستمر بها بكل يسر وسهولة، وقد صارت النذالة بأبشع صورها وجهة نظر يجب أن تُحترَم وتُتقبَّل، وصار الأنذال أصحاب رأي آخر علينا تقبّله واحترامه!
إن الطغاة والمجرمين ليسوا أبناء هذه الأرض مهما انتسبوا إليها وتكلموا لغتها، إنهم غرباء عن ملحها وعن مائها، غرباء عن تاريخها وحاضرها ومستقبلها، فلذلك هم قادرون على حرق كل شيء وكل أحد، حتى أُمّهم التي هي أُمّتهم من أجل الاستقرار على الكرسي الزائل لا محالة.

ولا أحد يشك أن أمريكا التي تضرب أُمّنا “الأمّة الإسلامية”، وتشارك الصهاينة في ضرب “أمّنا” غزّة المنهكة، تمارس أبشع صور النذالة؛ فهي لم تترك رأسا في بقعة من بقاع الأمة الإسلامية إلا ومدّت يدها إليه لطمًا وصفعًا وشجًّا ولكمًا.
ولكن أنذل من أمريكا أولئك الحكام الذين جعلوا منها إلهًا لا يُقهَر، وأداروا الظهور لشعوبهم وولّوا وجوههم شطر واشنطن، وراحوا يحجّون إلى البيت الأبيض كلما منّ عليهم سيّدهم هناك بفرصة للقاء المقدَّس، وصمتوا عن قتل أهلهم في غزّة متخاذلين، أو صفّقوا لذلك متواطئين.

ثم ماذا؟!
من الضرورة بمكان أن يتمّ تحرير هذا المعنى في (من هو النذل ومن هو الأنذل)، ومن هو المجرم ومن هو الأشدّ إجرامًا، ومن هو العدوّ والأشدّ عداوة. فإن أخطر ما يمارسه الطغاة هو تلبيس مفهوم العدوّ، وحصره في العدوّ الخارجي هو مما يساهم في انقسام المجتمعات على أنفسها عندما تواجه عدوًّا خطيرًا يفتك بها ويمسح وجودها حقيقةً ومعنىً. وإن فهم ماهية العدوّ وحقيقة عداوته لا تعني بالضرورة المواجهة المباشرة، بقدر ما تعني اتخاذ التدابير اللازمة في التعامل مع العدو من الحيطة والحذر والتيقّظ وانتظار الفرصة المواتية، وعدم الركون إلى معسول القول ولطيف الحديث.

إن هؤلاء الذين هم أنذل من أعدائنا الصريحين هم أعداء أيضا؛ ووضوح ذلك مهمٌّ للغاية عند التعامل معهم في الأطر المختلفة وعلى المستويات المتنوعّة. وقد وضع القرآن الكريم منهجا واضحا في تسمية هؤلاء بالعدوّ وطبيعة التعامل معهم، ما يوجب على الناس السير على هذا المنهج في التقييم وآليّة التعامل؛ قال تعالى: {وإِذا رأيتَهم تعجبك أجسامُهم ۖ وَإِن يقولوا تسمعْ لقولهم ۖ كأنَّهم خُشُبٌ مُّسَنَّدةٌ ۖ يحسبون كلَّ صيحةٍ عليهم ۚ هم العدوُّ فاحذرهم ۚ قاتلهم اللَّه ۖ أَنَّىٰ يؤفَكون} [المنافقون: 4].

تبارى ثلاثة رجال يوما في مسابقة غريبة، مسابقة لاكتشاف أكثرهم نذالةً، فقال الأول: أنا أنذلكم! قال الآخران: أثبت لنا ذلك؛ فنزل إلى الشارع وأمسك عجوزا تتهادى وحدها، بالكاد تقدر على المسير، وبدأ يضربها بوحشيّة حتى أغمي عليها.
 ورجع إلى صاحبيه تاركا ضحيته غارقة في دمائها؛ قائلا بفخر: هل رأيتم من هو أنذل مني؟! فقال الثاني: نعم أنا أنذل منك؛ فأجابا بتعجّب واستنكار: وكيف ذلك؟! فما كان منه إلا أن تقدّم إلى العجوز نفسها؛ ونضح في وجهها الماء حتى أفاقت من إغمائها؛ ليعاود ضربها بوحشية أكثر من سابقه، ثم عرَّاها من ثيابها، وعاد إلى رفيقيه مزهوًّا بنذالته.

وصل ليجد الثالث واقفا يصفق ضاحكا وهو يقول: لقد فزتُ أنا، أنا أنذلكم!! فاستنكر المجرمان: كيف تكون أنذلنا وأنت لم تفعل شيئا سوى الاكتفاء بالتصفيق والضحك لما نفعله بهذه العجوز؟! فقال لهما: هذه العجوز أمي!!
إن الكيان الصهيوني غارق في النّذالة لأنه يضرب أُمَّنا فلسطين، ويقصف أُمَّنا غزّة، وهو عنوان الإجرام الذي لا تخطئ نذالتَه عينٌ؛ ولكن أنذل منه بكثير “ابن فلسطين” الذي يطارد المقاومين ويعتقلهم ويقتلهم كرمى لعيون قاتل أُمّه، ويتغاضى عن تهويد القدس وتدنيس المسجد الأقصى.

 وأنذل من الكيان الصهيوني “ابن الأُمّة” الذي يسعى جاهدا للتطبيع معه وطيّ صفحة العار؛ بل يسعى إلى تثبيت أوصال الضحيّة التي هي الأمّ فلسطين ليتيح للعدو التنكيل المستمر بها بكل يسر وسهولة، وقد صارت النذالة بأبشع صورها وجهة نظر يجب أن تُحترَم وتُتقبَّل، وصار الأنذال أصحاب رأي آخر علينا تقبّله واحترامه!
إن الطغاة والمجرمين ليسوا أبناء هذه الأرض مهما انتسبوا إليها وتكلموا لغتها، إنهم غرباء عن ملحها وعن مائها، غرباء عن تاريخها وحاضرها ومستقبلها، فلذلك هم قادرون على حرق كل شيء وكل أحد، حتى أُمّهم التي هي أُمّتهم من أجل الاستقرار على الكرسي الزائل لا محالة.

ولا أحد يشك أن أمريكا التي تضرب أُمّنا “الأمّة الإسلامية”، وتشارك الصهاينة في ضرب “أمّنا” غزّة المنهكة، تمارس أبشع صور النذالة؛ فهي لم تترك رأسا في بقعة من بقاع الأمة الإسلامية إلا ومدّت يدها إليه لطمًا وصفعًا وشجًّا ولكمًا.
ولكن أنذل من أمريكا أولئك الحكام الذين جعلوا منها إلهًا لا يُقهَر، وأداروا الظهور لشعوبهم وولّوا وجوههم شطر واشنطن، وراحوا يحجّون إلى البيت الأبيض كلما منّ عليهم سيّدهم هناك بفرصة للقاء المقدَّس، وصمتوا عن قتل أهلهم في غزّة متخاذلين، أو صفّقوا لذلك متواطئين.

ثم ماذا؟!
من الضرورة بمكان أن يتمّ تحرير هذا المعنى في (من هو النذل ومن هو الأنذل)، ومن هو المجرم ومن هو الأشدّ إجرامًا، ومن هو العدوّ والأشدّ عداوة. فإن أخطر ما يمارسه الطغاة هو تلبيس مفهوم العدوّ، وحصره في العدوّ الخارجي هو مما يساهم في انقسام المجتمعات على أنفسها عندما تواجه عدوًّا خطيرًا يفتك بها ويمسح وجودها حقيقةً ومعنىً. وإن فهم ماهية العدوّ وحقيقة عداوته لا تعني بالضرورة المواجهة المباشرة، بقدر ما تعني اتخاذ التدابير اللازمة في التعامل مع العدو من الحيطة والحذر والتيقّظ وانتظار الفرصة المواتية، وعدم الركون إلى معسول القول ولطيف الحديث.

إن هؤلاء الذين هم أنذل من أعدائنا الصريحين هم أعداء أيضا؛ ووضوح ذلك مهمٌّ للغاية عند التعامل معهم في الأطر المختلفة وعلى المستويات المتنوعّة. وقد وضع القرآن الكريم منهجا واضحا في تسمية هؤلاء بالعدوّ وطبيعة التعامل معهم، ما يوجب على الناس السير على هذا المنهج في التقييم وآليّة التعامل؛ قال تعالى: {وإِذا رأيتَهم تعجبك أجسامُهم ۖ وَإِن يقولوا تسمعْ لقولهم ۖ كأنَّهم خُشُبٌ مُّسَنَّدةٌ ۖ يحسبون كلَّ صيحةٍ عليهم ۚ هم العدوُّ فاحذرهم ۚ قاتلهم اللَّه ۖ أَنَّىٰ يؤفَكون} [المنافقون: 4].

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...