التوكل على الله والعمل الجاد من ثمار الإيمان بالقدر

بواسطة | مايو 17, 2024

بواسطة | مايو 17, 2024

التوكل على الله والعمل الجاد من ثمار الإيمان بالقدر

إن جموع المسلمين قد انحرفت في العصور الأخيرة في عقيدة القدر، بشأن ما يجري في الحياة الدنيا، لقد أصابهم التواكل فيما أصابهم من انحرافات، وأدى بهم التواكل إلى العجز والكسل والقعود.

لقد فهم بعض الناس من حقيقة أنه لا يحدث في الكون إلا ما يريده الله، أنه لا حاجة للإنسان أن يعمل، فإنّ قدر الله ماضٍ سواء عمل الإنسان أم لم يعمل، فلا ضرورة للكد في طلب الرزق، لأن ما لك سوف يأتيك، ولا ضرورة للنشاط والحركة، لأنها – في زعمهم- ضد التوكل الصحيح؛ كما فهموا كذلك من معنى التسليم لقدر الله القعودَ عن تغيير ما أصاب الإنسان من فقر أو مرض أو جهل، أو حتى معصية، لأن كل ذلك مقدَّر من عند الله، فينبغي الاستسلام له لا مقاومته!

هذا التواكل وهذه السلبية ليسا من الإسلام في شيء على الإطلاق، وإلا فلو كان ذلك من الإسلام فكيف غاب عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وعن صحبه الكرام الذين تلقوا عنه المفاهيم الصحيحة لهذا الدين؟ السلف الصالح لم يفهم قط من عقيدة القدر هذا الفهم الخاطئ الذي يلغي مسؤولية الإنسان عن عمله.

لقد فهم المسلمون من درس أُحد أن ما وقع لهم كان مقدّراً لهم عند الله، ولكنه كان في ذات الوقت من عند أنفسهم بسبب معصيتهم للرسول صلى الله عليه وسلم: {أَوَلمَّا أصابتْكم مصيبةٌ قد أَصبتم مثلَيْها قلتم أنَّى هـذا قل هو من عند أنفسكم إنَّ اللّه على كلِّ شيءٍ قديرٌ* وما أصابكم يوم الْتَقى الجمعان فبإذن اللّه ولِيعلمَ المؤمنين} (آل عمران: 165 ـ 166).

فقد وعى المسلمون من الدرس أن كون الهزيمة تمت بقدر الله لا ينافي أنها في الوقت ذاته “من عند أنفسكم”، أي إن وقوع شيء بقدر الله لا ينفي مسؤولية الإنسان عن خطئه، فليس لمخطئ أن يهز كتفيه ويقول: إنما وقع الخطأ مني بقدر من الله، ولو قدّر الله ألّا أخطئ لما أخطأت فلست مسؤولاً عن الخطأ.. كلا، إن الإيمان بالقدر لا يتنافى فيه أن يكون الحدث مقدَّراً من عند الله، وأن يكون الإنسان مسؤولاً عن عمله في الوقت ذاته.

كذلك وعى المسلمون من وقعة أُحد وأحداثها درساً آخر، أن عليهم أن يسلموا لقدر الله، ولكن ما معنى التسليم؟ هل معناه القعود عن تغيير ما أصابهم، ولو أنه قد أصابهم بقدر من الله؟ إنما قال لهم: {فأثابكم غَمًّا بِغمٍّ لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم واللّه خبيرٌ بما تعملون} (آل عمران: 153). فالحزن يفتت العزيمة ويوهنها، وهو الأمر الذي لا يريده الله لهم، فوجّههم إلى التسليم بقدر الله لكيلا يحزنوا وتتفتَّت عزيمتهم، ولكن هل طلب منهم الاستسلام لما أصابهم بمعنى عدم العمل على تغييره؟.

إن أحداث المعركة سارت في خط مختلف تماماً، فقد جمع الله للرسول صلى الله عليه وسلم مشاعر المسلمين وعزائمهم كما جمع صفوفهم، ليدخل بهم المعركة مرة أخرى في أثر الهزيمة. وفي ذلك يقول الله سبحانه وتعالى: {الَّذين استجابوا لِلّه والرَّسول من بعد مآ أصابهم القرح للَّذين أَحْسنوا منهم واتَّقَوا أجرٌ عظيمٌ* الَّذين قال لهم النَّاس إنَّ النَّاس قد جمعوا لكم فاخْشَوهم فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا اللّه ونِعْم الوكيل* فانقلبوا بنعمةٍ منَ اللّه وفضلٍ لم يمْسَسْهم سوءٌ واتَّبعُوا رضوان اللّه واللّه ذو فضْلٍ عظيمٍ} (آل عمران: 172 ـ 174) .

لقد صرف الله أعداءهم فلم تقع المعركة، ولكنهم كانوا قد استعدّوا للقتال تماما، استعدوا له بأرواحهم ومشاعرهم، فجمعوا عزائمهم رغم تخويف الناس لهم وعزموا على لقاء العدو متَّكلين على الله، وهذا هو التوكل الحق الذي يطلبه الله من المسلمين.

إن القعود عن تغيير الأمر الواقع بحجة أنه واقع بقدر من الله جهالة عظيمة لا تنبغي للمسلم.. نعم، إن ما وقع بالفعل قد وقع بقدر من الله – وإن كان لا ينفي مسؤولية الإنسان- ولكن من يعلم ما يكون عليه قدر الله غداً، بل في اللحظة القادمة، هل علم ذلك القاعد المتواكل أن قدر الله القادم لن يكون مغايراً لقدر الله الواقع؟ أليس في الاحتمال أن الله قد قدر للحظة القادمة قدراً غير القدر الذي كان في اللحظة الماضية؟ فكيف يقعد عن العمل بزعم أنه متوكل على الله مستسلم لقدره؟

إن الفهم الصحيح للإيمان بالقدر، لا ينفي مسؤولية الإنسان عن عمله، ولا يدعو إلى القعود عن تغيير الواقع، هو لا يدعو إلى التواكل وعدم الأخذ بالأسباب انتظاراً لقدر الله.. ذلك هو الفهم الذي ينبغي أن يعود المسلمون إليه، ليزول عنهم ما أصابهم من فقر وجهل ومرض وتواكل وعجز، وما ترتب على ذلك كله من غلبة عدوهم عليهم، وهوانهم على أنفسهم وعلى الناس.

———————————————

لمزيد من الاطلاع ومراجعة المصادر للمقال انظر كتاب “الإيمان بالقدر“، في الموقع الرسمي للشيخ الدكتور علي محمد الصلابي

1 تعليق

  1. ضيف صالح محمد

    بارك الله فيك وجزاكم الله خيرا وجعل مثواكم جنته وأحاطكم برحمته ورضوانه
    استاذ نا الكريم

    الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...