الثقافة العنصرية

بواسطة | يونيو 18, 2023

مقالات مشابهة

مقالات منوعة

بواسطة | يونيو 18, 2023

الثقافة العنصرية

يعتقد بعض الباحثين أن كلمة “العنصرية” ظهرت في الأدبيات عندما استخدمها الفرنسيون في القرن التاسع عشر؛ واصفين أنفسهم بالتفوق والتميز على المجموعات البشرية الأخرى، ويذكر بعضهم استخدام الإنجليز للمصطلح عام 1902؛ وقد انتشر مصطلح “العنصرية” في ألمانيا مع اعتقاد حكومتها النازية أن اليهود يشكلون عرقا بيولوجيا مختلفا عن سكان شمال أوربا، وانتشر في القرن العشرين في الولايات المتحدة للتعبير عن عدم المساواة بين الأعراق. بعد ذلك ساد جدل بين الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا حول العلاقة بين العنصرية البيولوجية والتحيز على أساس الاختلاف الثقافي.

المجتمع الواحد يتكون من مجموعة من الثقافات المتباينة والمتنوعة، ولابد أن يكون هناك ثقافة متفوقة ومتمايزة على غيرها من الثقافات داخل المجتمع الواحد، وعلى هذا فإن الثقافات المتنوعة غير منسجمة مع بعضها، ويصعب بينها التعايش.

لذلك، يرى بعضٌ أن الأعراق تتشكل ثقافيا، ويقدمون دليلا على ذلك ما يعتقده المنظرون من أن المهاجرين في أوروبا الغربية في أواخر القرن العشرين هم “فئات متغايرة” غير منسجمين ثقافيا مع السكان الأصليين، وهنا ظهر مفهوم العنصرية الثقافية.
ونعرج هنا على مفهوم العنصرية الثقافية، التي هي عنصرية قائمة على التحيز والتمييز، بين سكان البلد الواحد على أساس الاختلافات الثقافية بين المجموعات العرقية؛ ولقد تم تطوير هذا المفهوم على يد مجموعة من المفكرين والمنظرين والأكاديميين، في ثمانينيات القرن العشرين. ويُعتبر الباحث البريطاني (مارتن باركر) هو أول من أطلق على هذا المفهوم الجديد اسم “العنصرية الجديدة “، وقد أطلق عدد من الفلاسفة عليه أسماء أُخرى؛ فمنهم من أطلق عليه “العنصرية الحديثة”، ومنهم من أسماها بـ “العنصرية الثقافية التفاضلية”، ومنهم من يعتبرها “عنصرية الاختلاف الثقافي” ومنهم من يعنونها “عنصرية ما بعد الحداثة”، إلى غير ذلك من المفاهيم والاصطلاحات، التي هي في أصلها واحد.
وقد ظهر هذا المفهوم على أساس أن البلد الواحد، أو المجتمع الواحد يتكون من مجموعة من الثقافات المتباينة والمتنوعة، ولابد أن يكون هناك ثقافة متفوقة ومتمايزة على غيرها من الثقافات داخل المجتمع الواحد، وعلى هذا فإن الثقافات المتنوعة غير منسجمة مع بعضها، ويصعب بينها التعايش.

الثقافة تشمل اللغة والعادات والتقاليد في المأكل والملبس والمسكن، وغيرها من الاختلافات الظاهرة والمرئية؛ أما “التطرف والإرهاب” فهو مرتبط بالأيديولوجيات والمعتقدات والثوابت، وليس نوعا من أنواع الثقافة.

تختلف العنصرية الثقافية عن غيرها من العنصريات الأخرى؛ فهي تختلف عن العنصرية البيولوجية أو العلمية، التي هي عنصرية قائمة على التحيز المبني على الاختلافات البيولوجية؛ والجدير بالذكر أن العنصرية البيولوجية أصبحت أقل انتشارا في المجتمعات الغربية في النصف الأخير من القرن العشرين، وقد حلت محلها العنصرية الثقافية الجديدة، وتُعتبر الحركات اليمينية المتطرفة سببا في ترويج مثل هذه المفاهيم الجديدة. وقد حدث جدل كبير بين الباحثين والمفكرين حول مفهوم العنصرية الجديدة؛ فبعضهم يرى أنه لا يمكن بحال من الأحوال أن يشمل مصطلح “العنصرية” النوعين معا (البيولوجية والثقافية)؛ لأن استخدام هذا المفهوم بهذه الطريقة يؤدي إلى ضعف مفهوم العنصرية ذاتها.
وهناك بعض الآراء التي تعتبر أن “الإرهاب والتطرف” في الإسلام هو من أنواع العنصرية الثقافية، كما هو الحال في أطروحات صامويل هنتنغتون، ولكن آخرين يردون على تلك المزاعم بأن ذلك ليس من العنصرية الثقافية، لأن الثقافة تشمل اللغة والعادات والتقاليد في المأكل والملبس والمسكن، وغيرها من الاختلافات الظاهرة والمرئية؛ أما “التطرف والإرهاب” فهو مرتبط بالأيديولوجيات والمعتقدات والثوابت، وليس نوعا من أنواع الثقافة.
أما في الحديث عن مواجهة العنصرية الثقافية الجديدة، فيُشار إلى إمكانية أن يتم ذلك عن طريق استثمار وسائل الاتصال والإعلام الحديثة في الدفاع عن حقوق الأقليات المهاجرة في البلدان، والدفاع عن الصورة التي شوهها الإعلام الذي يتبنى النفَس العنصري الثقافي. كما أنه لابد من تشجيع المبادرات التعليمية والتوعوية، وإعطاء المساحة الكافية للقادة والمفكرين لكي يدافعوا عن الأقليات المهاجرة، ويقفوا بقوة ضد المفاهيم العنصرية الثقافية الحديثة التي يتم الترويج لها.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

جحيم غزة.. من هم صانعوه؟

جحيم غزة.. من هم صانعوه؟

"رأيت طفلاً يبلغ من العمر 6 سنوات، كان ملقى على الأرض في غرفة الطوارئ، ولم يكن أي من عائلة الطفل حوله، فقد أُخبِرنا بأنهم قُتلوا جميعا! كان الطفل يعاني من حروق مؤلمة للغاية، وجروح مفتوحة في منطقة الصدر.. نظرت حولي بحثا عن أطباء أو عمال تمريض يساعدونني، فلم أجد، كانت...

قراءة المزيد
دموع في عيون وقحة

دموع في عيون وقحة

"دموع في عيون وقحة".. هو اسم المسلسل الدرامي المصري الذي جسد قصة أحمد الهوان، ابن مدينتي السويس وأحد أبطال الحرب الباردة بين مصر وإسرائيل، الذي خدع جهاز المخابرات الصهيوني على مدار سنوات قبل انتصار أكتوبر 1973، وجسد شخصيته في المسلسل الفنان عادل إمام باسم "جمعة...

قراءة المزيد
“إلى عرفات الله”.. كيف فر أحمد شوقي من الحج مع الخديوي واعتذر بأبهى قصيدة؟

“إلى عرفات الله”.. كيف فر أحمد شوقي من الحج مع الخديوي واعتذر بأبهى قصيدة؟

في عام 1909م، قرر الخديوي عباس حلمي الثاني (ت:1944م) السفر إلى الحج، ومن الطبيعي أن تكون هذه الرحلة تاريخية، إذ ستكون على ظهور الإبل والخيل، ثم على ظهور السفن التي تمخر عباب البحار. اصطحب الخديوي معه في رحلته هذه أمه أمينة هانم إلهامي (ت:1931م) حفيدة السلطان العثماني...

قراءة المزيد
Loading...