الضغوط الأمريكية

بواسطة | مايو 16, 2024

بواسطة | مايو 16, 2024

الضغوط الأمريكية

العبارة الأكثر استفزازاً لي منذ بداية معركة طوفان الأقصى هي قولهم “الضغوط الأمريكية على الحكومة الإسرائيلية”.. عن أي ضغوط تتحدثون يا سادة؟ وهل فعلا تصدقون أنفسكم؟

الإدارة الأمريكية هي شريك رئيس في جرائم الحرب التي يرتكبها جيش الاحتلال في قطاع غزة، وهي الإدارة التي توفر له كل أنواع الدعم العسكري والاقتصادي والدبلوماسي، فالكيان الصهيوني هو من حصل على الدعم الأكبر من الولايات المتحدة الأمريكية على مر العصور، وهي التي تمنحه النصيب الأعظم من الأسلحة المتطورة التي يستخدمها جيشه في حرب الإبادة ضد العزل والأبرياء الفلسطينيين، وهي نفسها أمريكا التي تقف حجر عثرة ضد كل محاولات العالم لمحاسبة الكيان الصهيوني على تلك الجرائم، باستخدامها حق النقض “الفيتو” في مجلس الأمن، أو باستغلال نفوذها وحلفائها في المؤسسات والمنظمات الدولية للحيلولة دون إدانته.

وأتعجب كثيرا عندما أسمع هذا القول على لسان محلل عربي يرى أن هناك نوعا من الأمل في نجاح الضغوط الأمريكية على الحكومة الإسرائيلية كي تتوقف عن سفك دماء الفلسطينيين، فالتاريخ يشهد على أن أمريكا تتعامل مع إسرائيل كالأم مع جنينها، وتخاف عليها أكثر من خوفها على نفسها.

إذاً، بماذا نفسر بعض التصريحات التي تخرج أحيانا على لسان صناع القرار في الولايات المتحدة الأمريكية، وبينهم الرئيس العجوز جو بايدن، التي تتحدث عن تغيير في سياسة التعامل مع إسرائيل، أو عن خلافات مع الحكومة الإسرائيلية بقيادة “النتن ياهو”، أو التحفظ على العمليات العسكرية في قطاع غزة وانتقاد علني أحيانا للمدنيين.

التفسير الوحيد هو “التنفيس” لحالة الشحن والغضب الجماهيري التي تجتاح ربوع بلاد العم سام، وبلغت ذروتها مع انتفاضة طلاب الجامعات، إضافة إلى محاولة وضع بعض مساحيق التجميل على وجه أمريكا الذي انكشف، فاكتشف العالم بذلك زيف الصور التي كانت تُظهرها كراعية للديمقراطية وحرية الرأي وحقوق الإنسان.. وظهر للجميع دعمها الكامل غير المشروط لإرهاب العصابات الصهيونية.

فلا يمكن أن نصدق أن بايدن سيمارس أية ضغوط على عصابة “النتن ياهو”، وهو أول من زارهم بعد عملية طوفان الأقصى، وصدّق روايتهم الكاذبة عن قطع رؤوس الأطفال واغتصاب النساء، ولم يعتذر عن كذب الرواية رغم اعتراف “البيت الأبيض” بعدم صحتها، وهو الذي استقل طائرة الرئاسة لتعبر المحيط إلى تل أبيب ليشارك في مجلس الحرب، مصطحبا وزيري دفاعه وخارجيته، وهو نفسه من طالب مجلس الشيوخ بإقرار قانون معاداة الصهيونية مثل معاداة السامية، وهو نفسه من قال “ليس شرطا أن تكون يهوديا لتصيح صهيونيا، وأنا صهيوني ولا أعتذر عن ذلك”.. وهو كذلك من استخدم سلطته في تمرير شحنات أسلحة إضافية للكيان الصهيوني دون موافقة مجلس الشيوخ.

منذ بداية حرب الإبادة الصهيونية على قطاع غزة ونحن نسمع تصريحات على مدار الساعة من صناع القرار في أمريكا، لم نر لها وجوداً على أرض الواقع، بل إن بعضها الذي يظهر في مصلحة الأبرياء والمدنيين نجد عكسه في تصرفات جيش الاحتلال.

الأدهى من ذلك أن أنتوني بلينكن، وزير خارجية أمريكا، طار سريعا إلى أوكرانيا عقب عودة العمليات العسكرية الروسية، ليعلن مساندته ويطلق تصريحه الأكثر استفزازاً، والذي قال فيه: “يجب على روسيا أن تدفع ثمن الدمار الذي أحدثته في أوكرانيا بمخالفتها القانون الدولي”.

وبدورنا نسأل بلينكن: ومن الذي سيدفع ثمن الإجرام الذي أحدثته القنابل والصواريخ والمسيّرات والطائرات وكل أنواع الذخائر، التي قدمتها دولتكم لجيش الاحتلال ليسفك دماء آلاف الأطفال والنساء والمدنيين على مدار ما يقرب من ثمانية أشهر في قطاع غزة؟ وكيف تحدثنا عن القانون الدولي وأنتم أول من يقف حائلا دون تطبيقه على الكيان الصهيوني، سواء في مجلس الأمن أو الأمم المتحدة أو المحكمة الجنائية الدولية أو حتى في محكمة العدل الدولية، التي أقرّت بضلوع إسرائيل في جريمة الإبادة الجماعية؟

ولكنني لا استغرب كل ما سبق، فلكم أن تتخيلوا أن السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام يطلب منح إسرائيل قنابل نووية لضرب قطاع غزة.. أليست هذه قمة الإجرام والعنصرية؟!. ولو كانت هناك عدالة حقيقية فيجب محاكمته أمام المحكمة الجنائية الدولية.

هذا هو الوجه الحقيقي لصناع القرار في ماما أمريكا.. حسبنا الله ونعم الوكيل في كل ما هو صهيو-أمريكي وكل متصهين.

1 تعليق

  1. احمد ابوجناح

    إسرائيل ما هي إلا قاعده لأمريكا ودول الغرب المحتل في الشرق الأوسط وهي من اكبر القواعد في الشرق الأوسط التي تستهدف العرب والاسلام من جميع النواحي لتغيير القيم والمبادئ والعقيدة عند المسلمين لاضعافنا حتي لا تقوم للدوله الاسلاميه اي أقامه أخري لأنهم يخشون منذ العقود أقامه دوله اسلاميه واحده مره اخري ولا ننسي وعد بلفورد اللعين الذي كان من أهم أهدافه تفريق المسلمين بالحدود التي وضعوها وتفرقه المسلمين وهدم الدين والعقيدة دول الغرب وامريكا يخشون اتحاد العرب مره اخري وإسرائيل ماهي إلا لزعزه الاستقرار وزرع الفتن بيننا

    الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

الخرافة والسياسة والولاية

الخرافة والسياسة والولاية

حينما تحضر الخرافة تموت السياسة.. هذا أبسط شيء يمكن قوله اليوم في الواقع الطائفي المأزوم الذي تعيشه المنطقة العربية على وقع انهيار الدولة الوطنية العربية، في عديد من الجمهوريات العربية، التي أُفشلت فكرة الدولة فيها لعوامل عدة. في مقدمة تلك العوامل عدم تحول فكرة الدولة...

قراءة المزيد
هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

لا شك أن هوية أي أمة تحددها الثقافة الأم التي تعتنقها أغلبية هذه الأمة، ومنذ أن أشرقت شمس الرسالة على أرض العرب، أصبح الإسلام يمثل إلى اليوم هويتها المعبرة عن ثقافتها، بعد أن صبغ فيها أوجه الحياة من تصورات وعادات وتقاليد وفنون وعلوم ومعايير رفض وقبول ونحو ذلك. ومع كل...

قراءة المزيد
جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

قبل نحو عقدين من الزمن قررت أن أكون من أصحاب السيارات لأول مرة في حياتي، ولأني لم أكن أجيد القيادة جيداً، فقد نصحني البعض أن أبدأ بالسيارات المستعملة، حتى تتحمل أية أخطاء متوقعة من المبتدئين أمثالي. لجأت إلى أحد تجار هذا الصنف في قرية مجاورة، وهو مع أقرانه خليط من ذوي...

قراءة المزيد
Loading...