تقنية حكم الفيديو الآلية

بواسطة | أكتوبر 2, 2023

بواسطة | أكتوبر 2, 2023

تقنية حكم الفيديو الآلية

سعياً لتحقيق أكبر قدر من العدالة في الملاعب، جاء قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم بالموافقة على استخدام تقنية فيديو الحكم المساعد (VAR)، لمساعدة حكم الساحة في اتخاذ القرارات الصحيحة بعد مراجعة غرفة الفيديو للحالات الجدلية، وذلك من خلال استخدام زوايا أوضح للقطات الفيديو خلال المباريات؛ وتم إقرار بروتوكول خاص باستخدام التقنية، محدِّدا الحالات التي يمكن للحكم فيها مراجعة تقنية الفيديو.
لكن، هل نجحت تقنية فيديو الحكم المساعد في الحد من الأخطاء التحكيمية في المستطيل الأخضر، خصوصا وبعضها يصل لدرجة كارثية ويؤثر في نتائج المباريات، ومن ثم في تحديد مسار بطولات؟.. المؤكد أن استخدام تقنية الفيديو ساهم في الحد من بعض الأخطاء التحكيمية، لكنه لم ينجح في تحقيق العدالة التامة، فمتى يتحقق هذا الحلم؟
كنت واحدا من الذين أيدوا استخدام تقنية فيديو الحكم، أملاً بالوصول إلى تجاوز الأخطاء الفادحة في الملاعب بسبب قررات تحكيمية غير عادلة بتاتا، تهدر جهود الفرق التي أخذت تصرف الملايين على اللعبة، التي باتت بمثابة تجارة وصناعة في العالم كله مع دخول عالم الاحتراف؛ لكنني في أكثر من مناسبة، عند بداية تطبيق استخدام تقنية فيديو الحكم المساعد، أبديت تخوفي من من عدم ضمان تحقيق العدالة الكاملة، لأن من سيُدير التقنية ومن يتخذ القرار النهائي هو حَكَم، وقد يتأثر بعوامل خارجية تمنعه من اتخاذ القرار المثالي.
ومازالت الشكاوي والصرخات تملأ الملاعب، بسبب استمرار الأخطاء التحكيمية حتى مع استخدام تقنية الفيديو، وقد تابعنا هذا الأسبوع تحديدا الأخطاء الكارثية التي وقعت في واحد من أقدم وأكبر وأهم الدوريات في العالم (الدوري الإنجليزي)، وكيف حُرِم فريق ليفربول من هدف شرعي في شباك “توتنهام هوتسبير”، سجَّله “لويس دياز” ولم يحسبه الحكم، بداعي التسلل وتأكيد حكم الفيديو على وجود تسلل، على الرغم من أن كل الصور كشفت أن دياز كان في موقف سليم، وكان يسبقه مدافع توتنهام لخط مرمى فريقه مع فارق واضح يمكن مشاهدته بالعين المجردة، دون الحاجة لخطوط تقنية الفيديو، التي كشفت لاحقا أن المسافة بينهما زادت عن نصف متر!
ولاحقا أصدرت رابطة الدوري الإنجليزي بيانا قالت فيه: “نعترف بأنه قد حدث خطأ بشري خلال مباراة ليفربول وتوتنهام بالشوط الأول”؛ وأضاف البيان: “هدف دياز تم إلغاؤه بداعي التسلل، لكن القرار كان خاطئا، وكان المُستحَق حساب الهدف مع تدخل الفار”؛ وتابع: “سنقوم بإجراء تقييم كامل للأمور التي تسببت بهذا الخطأ، ونعِد الجميع بأننا سنجري تقييما كاملا للسبب الذي أدى لارتكاب خطأ بعدم حساب هدف لويس دياز”.
وخسر ليفربول المباراة بهدف مقابل هدفين، ووضح تأثير الخطأ التحكيمي على النتيجة ومن ثم على المنافسة، وتم استبعاد حكم الفيديو دارين إنجليند ومساعده دان كوك من إدارة باقي المباريات التي منحت لهما في الأسبوع. ورد نادي ليفربول وقال إن خطأ حكم الفيديو المساعد قوض النزاهة الرياضية.. وأشار إلى أن تصنيف مثل هذه الإخفاقات بالفعل على أنها “خطأ بشري كبير” أمر غير مقبول أيضا، ويتعين تحديد جميع النتائج فقط من خلال المراجعة وبشفافية كاملة.
والحقيقة أن ليفربول لديه كل الحق خصوصا فيما يتعلق بأن الخطأ “بشري”، لأن حكم الفيديو -ولديه مساعد متخصص في حالات التسلل- كان لديه كل الوقت لاتخاذ القرار الصحيح وإبلاغ الحكم به.. وحالة ليفربول وتوتنهام ليست الأولى، ولن تكون الأخيرة إذا ظلت القرارات في النهاية يتحكم فيها العنصر البشري، لاسيما وأن بعض الحالات وفي بعض الدول نرى فيها تدخلات فادحة بسبب الميول والألوان، إن لم يكن في بعضها التعليمات.
الحل من وجهة نظري أن يعمل المجلس الدولي لكرة القدم (IFAB)، المسؤول عن اعتماد التعديلات وسن قوانين اللعبة على تطوير تقنية فيديو الحكم المساعد، ليكون تدخل العنصر البشري فيها محدودا للغاية على أن يكون القرار آليا، ويتم إبلاغ حكم الساحة به مباشرة عبر أجهزة إلكترونية، تماما كما يحدث مع تقنية خط المرمى، حيث يرتدي الحكم ساعة تشير له بتجاوز الكرة خط المرمى في حالات الأهداف المشكوك فيها، وأعتقد أن البداية بخطوط التسلل ستكون سهلة، وسيتم بفضلها تجاوز أخطاء فادحة كثيرة، على أن يتم التطوير لاحقا مع الحالات المشكوك فيها، مثل لمسة اليد أو العرقلة، بتعديلات على قانون الأخطاء لتسهيل اللجوء للتقنية الآلية، ومن ثم ستكون بقية القرارات أسهل كثيرا على حكم الساحة إذا كانت هناك نية فعلا للعمل على تحقيق العدالة في المستطيل الأخضر.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...