تمخّض الجبل فولد فأراً

بواسطة | يونيو 10, 2024

بواسطة | يونيو 10, 2024

تمخّض الجبل فولد فأراً

تمخض الجبل فولد فأرا.. في حقيقة الأمر، لم أجد توصيفاً أكثر دقة من هذا في الكلام عن العملية التي نفذها الاحتلال ظهر السبت لاستعادة أربعة أسرى إسرائيليين، بعد ثمانية أشهر من الاعتقال لدى حركة المقاومة الإسلامية “حماس”!

فهذه العملية حاول قادة الاحتلال تصويرها وتسويقها للعالم على أنها إنجاز، وما نفذه الاحتلال لم يتراءى إنجازاً إلا له ولذوي الأسرى، ولحلفائه من الذين قدموا له الدعم الاستخباراتي والعسكري واللوجستي برا وبحرا وجوا، ولحلفائه المتخفين وراء ستار العروبة لنفث سمومهم عبر وسائل إعلامهم المأجور، للتشكيك بقدرة حركة المقاومة الإسلامية “حماس” على مواصلة ما قد بدأته، ولبث الفتنة لإضعاف الجبهة الداخلية، وإدخال اليأس إلى صدور مناصريها.

فلمن لم يكن متابعاً للمشهد.. ارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي مجزرة في قطاع غزة يوم السبت، بالتوازي مع شن هجوم جوي كبير استهدف مخيم النصيرات، وأدى إلى استشهاد 274 فلسطينيًّا وإصابة 698 آخرين، بهدف استعادة أربعة أسرى كانوا لدى حركة المقاومة الإسلامية “حماس” منذ السابع من أكتوبر، في عملية مشتركة للجيش الإسرائيلي والشاباك (جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي) والشرطة الإسرائيلية “اليمام”، بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية، التي هنأت بنجاح العملية عبر رئيسها جو بايدن الذي تجاهل عدد من الفلسطينيين الذين سقطوا شهداء ضحية القصف الإسرائيلي الدموي المجنون، والذي أسفر أيضا عن قتل عدد آخر من أسراهم بالاستناد إلى تصريحات “حماس”.

إلا أنَّ  لـ”ليندسي موران”، الضابطة السابقة بالاستخبارات الأمريكية، رأي آخر يتمثل في أنَّ العملية التي نفذتها إسرائيل لم تحقق أي نجاح عسكري أو استراتيجي! إذ قالت “إن إطلاق سراح أربعة أسرى هو خبرٌ سعيد لأُسرهم.. أما على المستوى الاستراتيجي، فإسرائيل قد خسرت قدرا كبيرا من المصداقية العالمية، كما أنها خسرت الدعم المعنوي الأمريكي، فإسرائيل ستجد نفسها في موقف مختلف عما كان في السابق”، مؤكدة أن العملية التي تم تنفيذها تفتقر إلى القواعد الأخلاقية والإنسانية، ما يجعل من الصعب وصفها بالناجحة.

وفي هذا السياق، شاطرها الرأي الكاتب الإسرائيلي عاموس هاريل، الذي قال عبر مقال له في صحيفة هآرتس الإسرائيلية “إن إنقاذ الرهائن يرفع معنويات الإسرائيليين المنهكين من الحرب، لكنه بعيد عن النصر الكامل”، مرجحاً أن تصعّب العملية محاولة إنقاذ أسرى آخرين باستخدام أساليب مماثلة، مؤكداً أنها – أي العملية- ستؤثر على سير المفاوضات والتوصل إلى اتفاق.

ومن وجهة نظر أغلب الخبراء العسكريين، فإنَّ ما قامت به إسرائيل وأعوانها، والمشاهد المروعة التي تعرضها وسائل الإعلام  تباعاً لضحايا بالجملة من الأطفال الفلسطينيين، أسقط أكذوبة “الجيش الأكثر أخلاقية”، التي يرددها وزراء وسفراء الكيان المحتل، ليس لإقناع أتباعهم – أو حتى أنفسهم- وإنما هي مجرد شكليات ودعاية مضادة، تسهم في جعل مظهرهم يبدو لائقاً ومتحضراً أمام العالم.

فكيف ينظر الاحتلال إلى تخليص عدد زهيد من الأسرى بكل هذه الأرتال العسكرية والخطط، ومحاصرة مخيم مزدحم بالنازحين برأ وبحراً وجواً، على أنه حالة لا بد من الاحتفاء بها أو انتصار يشار إليه بالبنان؟! قد يكون ذلك من وجهة نظر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي اعتاد أن يرتفع على جثث المدنيين من أطفال ونساء غزة العزل، والذي لا يزال يبحث عن انتصار يُرضي به غروره وفشله المتواتر منذ السابع من أكتوبر.

وأكذوبة الجيش الأكثر أخلاقية لا تنتهي عند ما ذُكر آنفاً، بل إن جيش الاحتلال الإسرائيلي لا يُفوّت فرصة لارتكاب أبشع الجرائم ضد الفلسطينيين، وقد زادت وتيرتها بعد السابع من أكتوبر، حيث أظهرت وسائل الإعلام صوراً للأسرى الذين استعادتهم إسرائيل، وهم يتمتعون بصحة جيدة مع اكتسابهم وزنا إضافياً، ما ينم عن حسن المعاملة التي كان يتلقاها الأسرى لدى “حماس”، في مقابل ارتقاء ستة معتقلين في سجون الاحتلال بعد السابع من أكتوبر، كما كشف إعلام الاحتلال عن معطيات تشير إلى استشهاد معتقلين آخرين من غزة في معسكر سدي تيمان في بئر السبع، المسمّى بغوانتنامو إسرائيلي لتعذيب معتقلي غزة. مع ذلك، فهذه الأعداد قد لا تكون كاملة، سيما وأنَّ جيش الاحتلال يتعمد التعتيم على عدد الأسرى الفلسطينيين الذين ارتقوا في سجونه بسبب طرق التعذيب المستخدمة، والتي تصل إلى الصعق الكهربائي والاعتداء الجسدي والجنسي، والحرمان من أبسط الحقوق كالعلاج، أو حتى استخدام أدوات النظافة الشخصية والاستحمام، الأمر الذي أدى إلى انتشار مرض الجرب بين الأسرى.

ختاماً:

إنَّ ما كشفت عنه وسائل الإعلام الأمريكية والإسرائيلية، حول مشاركة الولايات المتحدة الأمريكية في العملية التي نُفذت في مخيم النصيرات، وأوقعت 274 شهيدا و698 مصابا بالاستناد إلى وزارة الصحة في قطاع غزة، يثبت دور أمريكا المتواطئ، وكذب مواقفها المعلنة حول الوضع الإنساني في غزة، واتباعها سياسة الكيل بمكيالين، وانحيازها لإسرائيل التي سقطت ولا تزال تسقط في وحل اللاأخلاقية واللاإنسانية.

2 التعليقات

  1. HUSSAIN MOHD

    أبدعتي يا أستاذه هديل مقال قي الصميم

    الرد
  2. Lady Gaga

    جيش الكيان الإسرائيلي يتابع سقطاته و كلما حاول أن يروج لانتصاراته الزائفه غاصت أقدامه في وحل الدناءة والانحطاط .. و تلوثت يديه بدماء الأطفال و النساء وازداد خسة و انحطاطا.
    سقطت كل الأقنعة ليس فقط قناع الجيش الأكثر نزاهة ، بل أقنعة الدول التي ساهمت بالعدة و العتاد و الانفس و المنظمات التي شنفت أذاننا بنداءاتها عن المساواة وحقوق الانسان و الطفل و الصحة و التعليم و كل هذه الديباجات التي ملت الأذن من سماعها .
    و تبقى حقيقة واحدة لا غبار عليها ، فلسطين حرة ..صامدة ..تقاوم بدماء أهلها و عزتها و كرامتها لن تسحقها دبابات المحتل ، و نحن المغيبون و جاء الوقت لنستيقظ من سباتنا العميق .

    الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

دانشمند: تحولات الغزالي وروح عصره  (3)

دانشمند: تحولات الغزالي وروح عصره  (3)

بعد جزالة اللغة وسعة الخيال والمهارة في الربط بين أجزاء الرواية؛ يبقى التفنن في الوصف والقدرة على تحريك الشخوص وفق أدوارهم المرسومة محل اختبار لكل روائي، وفي رواية دانشمند نجاح ماتع في "الرسم بالكلمات" لملامح الأشخاص، وقدرة إبداعية على تحريك شخصيات الرواية الكثيرة في...

قراءة المزيد
الرّدّ على المشنّعين على شعيرة الأضحية وكشف زيفهم

الرّدّ على المشنّعين على شعيرة الأضحية وكشف زيفهم

متّكئًا على أريكته بعد أن ألقى في بطنه وجبة دجاجٍ من "كنتاكي" وكان سبقها بيومٍ بالتهام شطيرة لحمٍ من "ماكدونالدز"؛ يرفع عقيرته بالتّشنيع على المسلمين الذين يذبحون الأضاحي في العيد لأنّهم يمارسون الجريمة بحقّ الحيوانات ويرعبه منظر الخراف المسكينة التي لقيت حتفها على...

قراءة المزيد
نشر نعيه قبل موته!

نشر نعيه قبل موته!

تائه في لندن أنا، لذا تذكرت محمد عفيفي صاحب كتاب "تائه في لندن". ذات عام سألني أحمد خالد توفيق: كيف توصلت إلى زوجة محمد عفيفي؟ منذ سنوات طوال وأنا أبحث عن أي أثر لهذا الكاتب العظيم، ولم أصل لأحد!. كنت مثل أحمد خالد توفيق لسنوات أتقصى أثره، أبحث عن هذا الساخر الكبير،...

قراءة المزيد
Loading...