حماس ضربت النحاس

بواسطة | أكتوبر 11, 2023

مقالات مشابهة

مقالات منوعة

بواسطة | أكتوبر 11, 2023

حماس ضربت النحاس

ضرْب النحاس عند بعض قبائل السودان، هو نداء النفرة للتصدي للعدوان المسلح؛ وما قامت به حركة حماس من عمل عسكري ضد عدو متغطرس منذ يوم السبت الموافق 7 أكتوبر الجاري، هو نداء: حي على الكفاح، ودفاع مشروع عن النفس، ورسالة إلى من في آذانهم وقر بأن الخنوع يؤدي إلى الركوع لغير الله، وتفاعلٌ إيجابي مع الاستفهام الاستنكاري للإمام علي كرم الله وجهه “مالكم تُغْزَون ولا تَغْزُون؟”.
لم يكن مستغربا أن تقيم شبكتا “سي إن إن” و”بي بي سي” مأتما وعويلا على “المدنيين الإسرائيليين”، أي سكان المستوطنات الذين صرعتهم الصواريخ والقذائف الحماسية، بينما المعلوم لدى كل ذي لب وضمير وحس سياسي وإنساني سليم، أن المستوطن- كما توحي التسمية- مستعمر مغتصب غريب في هذه الأرض، وأن المجتمع الصهيوني كله مسلح تقريبا؛ والمستوطن “settler” لغةً هو من جعل من أرض ما وطنا، ولو كان ينتمي حقيقة لتلك الأرض لأسمى نفسه وأسماه الآخرون مواطنا.
إنجاز حماس الكبير خلال المعارك الضارية التي خاضتها على مدى الأيام الماضية، لا ينبغي أن يقيَّم بلغة الأرقام (أعداد القتلى والجرحى والخسائر المادية)، بل بكونه حدثَ أصلا؛ فالعمليات القتالية التي خاضتها حماس منذ السابع من الشهر الجاري، تطلَّب الإعداد لها وقتا طويلا وجهدا خارقا، وأن يحدث ذلك في غزة التي يخضع كل سنتيمتر منها للمراقبة بالأقمار الصناعية وطائرات الدرون على مدار الساعة، هو دليل على أن حماس صارت عصية على الاختراق، الذي أدى من قبل إلى استشهاد عدد من قادتها وعلى رأسهم الشيخ أحمد ياسين، في سياق ما أسماه الصهاينة بالقتل المستهدف؛ وقد وجهت حماس لكمة تحت الحزام لأجهزة المخابرات الإسرائيلية من موساد وشاباك وشن بيت، لأنها نجحت في تطوير ترسانة سلاح فعالة وضخمة بالموارد الذاتية، ولن تستطيع إسرائيل أن تتهم جهة ما بتزويد حماس بالسلاح، لأن إسرائيل تُخضع كل شيء يدخل غزة- ما عدا الأوكسجين- لرقابة صارمة ودائمة.
والإنجاز الأكثر أهمية في عمليات حماس العسكرية الأخيرة، ليس فقط في أنها أكبر وأكثر جسارة من كل العمليات الفدائية الفلسطينية السابقة مجتمعة، ولا في كون “حماس” قد ترجمت أدبياتها السياسية إلى أفعال على الأرض، بل في أنها فضحت أكذوبة “الجيش الذي لا يقهر”، وكان الجيش المصري قد أثبت كذب تلك المقولة في أكتوبر من عام 1973، عندما دكّ جنوده خط بارليف، وهو أعتى استحكام عسكري عرفه التاريخ، في غضون ساعات، ولو لم يُرِدها الرئيس المصري أنور السادات حرب تحريك لا حرب تحرير، وخالف توصيات القيادات العسكرية المصرية، لكانت هزيمة إسرائيل في تلك الحرب ساحقة ماحقة.
ظهر الورم الذي اتخذ اسم “إسرائيل”، في جسم عربي معلول ، وظل ينهش ذلك الجسم عبر السنين، والجسم مستكين، حتى صدَّقت إسرائيل أنها قوة لا تقهر، ثم كحلت حماس عينيها بمِرْوَد الصلابة، وتسلحت بإيمان كإيمان الصحابة، وخلخلت كيان الدولة الصهيونية، وليس جيشها فحسب، وفي ذلك تذكير لسدنة المعبد الصهيوني بأن دولتهم -وبحكم تشكيلها وتكوينها- تحمل بذور فنائها، لأنها قامت في هيئة فندق يستدرج زبائن من نفس الطينة والعجينة (يهود)، بوعود خدمات طعام وترفيه وحراسة أمنية ممتازة، وها هي حماس تقدم الدليل على أن إسرائيل ليست الوطن الآمن ليهود العالم، ومن ثم ستشهد الفترة المقبلة هجرات عكسية لليهود ليعودوا “من حيث أتوا”، وتتوقف عمليات النزوح إليها.
في أواخر عام 2019، واستنادا إلى معطيات إسرائيلية رسمية، كان عدد اليهود في العالم حوالي 14.7 مليون نسمة منهم 6.6 ملايين في إسرائيل و5.7 ملايين في الولايات المتحدة، والباقون موزعون حول العالم، وبخاصة في أوروبا. وعنى ذلك أن اليهود الذين يعيشون في دول غربية صاروا عازفين عن الهجرة والعيش في إسرائيل، ومن ثم عمدت الحكومة الإسرائيلية إلى غواية فئة جديدة من الزبائن، وبين عامي 2012 و2019 كان 86% من المهاجرين الجدد إلى إسرائيل من غير اليهود، وفي عام 2012 وحده ومن بين 180 ألف مهاجر وصلوا إسرائيل وحصلوا على جنسيتها، كان هناك فقط 25 ألفا و375 (نحو 14%) يعتنقون الديانة اليهودية، وكان ذلك بموجب حيلة لاستدراج المهاجرين باسم “قانون العودة” الذي ينص على أنه من حق أبناء وأحفاد اليهود وأزواجهم العيش في إسرائيل، حتى إن لم يكونوا يهودا.
في كل معركة تفتعلها الحكومة الإسرائيلية مع حماس، تُقْنِع شرائح واسعة من الإسرائيليين بأنهم يعيشون في بلد غير آمن، ولهذا وعقب كل توتر عسكري تتسبب فيه تلك الحكومة تبدأ هجرة معاكسة من إسرائيل إلى كندا والولايات المتحدة، ويتعمق الإحساس بأن “الفندق” يفقد نجومه عبر السنين؛ وها هي حماس ترغم كل ساكن في الفندق على النزول إلى الخندق، إلى حين ترتيب أمر الهجرة غربا.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

جحيم غزة.. من هم صانعوه؟

جحيم غزة.. من هم صانعوه؟

"رأيت طفلاً يبلغ من العمر 6 سنوات، كان ملقى على الأرض في غرفة الطوارئ، ولم يكن أي من عائلة الطفل حوله، فقد أُخبِرنا بأنهم قُتلوا جميعا! كان الطفل يعاني من حروق مؤلمة للغاية، وجروح مفتوحة في منطقة الصدر.. نظرت حولي بحثا عن أطباء أو عمال تمريض يساعدونني، فلم أجد، كانت...

قراءة المزيد
دموع في عيون وقحة

دموع في عيون وقحة

"دموع في عيون وقحة".. هو اسم المسلسل الدرامي المصري الذي جسد قصة أحمد الهوان، ابن مدينتي السويس وأحد أبطال الحرب الباردة بين مصر وإسرائيل، الذي خدع جهاز المخابرات الصهيوني على مدار سنوات قبل انتصار أكتوبر 1973، وجسد شخصيته في المسلسل الفنان عادل إمام باسم "جمعة...

قراءة المزيد
“إلى عرفات الله”.. كيف فر أحمد شوقي من الحج مع الخديوي واعتذر بأبهى قصيدة؟

“إلى عرفات الله”.. كيف فر أحمد شوقي من الحج مع الخديوي واعتذر بأبهى قصيدة؟

في عام 1909م، قرر الخديوي عباس حلمي الثاني (ت:1944م) السفر إلى الحج، ومن الطبيعي أن تكون هذه الرحلة تاريخية، إذ ستكون على ظهور الإبل والخيل، ثم على ظهور السفن التي تمخر عباب البحار. اصطحب الخديوي معه في رحلته هذه أمه أمينة هانم إلهامي (ت:1931م) حفيدة السلطان العثماني...

قراءة المزيد
Loading...