ذِمَم الناس

بواسطة | يناير 19, 2024

بواسطة | يناير 19, 2024

ذِمَم الناس

تقدم هذه المقالة رحلة فلسفية وعملية نستلهمها من لقاء بين عمر بن الخطاب وطليحة الأسدي، تُلقي الضوء على تحديات التعامل مع تباين المشاعر وتناقضات البشر في مسارات الحياة. يسعى المقال إلى تقديم منهجية تساعد على التأقلم مع التحديات الشخصية والاجتماعية.

تفهُّم حكمة القدر – رحلة التأقلم مع تناقضات البشر

يُروى أن عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) قابل طليحة الأسدي حينما جاء ليعلن إسلامه، وكان طليحة قد ادَّعى النبوة وحدثت بينه وبين المسلمين حروب، قُتل في إحداها الصحابي الجليل عكاشة بن محصن، الذي بشَّره النبي بالجنة، فقال له عمر: «قتلت عكاشة، لا يحبك قلبي أبدًا»، فقال له طليحة: «فمعاشرةٌ جميلة يا أمير المؤمنين، فإن الناس يتعاشرون مع البغضاء».

قرأتُ هذه القصة منذ زمن، فتعلمت منها أن مشاعر القلب يجب ألا تكون هي المتحكم الأول في علاقتي مع شركاء الحياة، ذلك أنها تُصدر أحكامها بتطرف، وقد تسجن أحدهم في صفة، وتخلع عن آخر خصالًا؛ ولو تركنا القلب يصنِّف الناس ثم يرفع أحكامه لننفذها، لأحببنا وخاصمنا وأقمنا العداوات لأسباب شعورية نفسية قد تضلِّلنا، فضلًا عن المشقة النفسية التي ستواجهنا.

فالبشر – كل البشر- يحملون بداخلهم أرصدة للخير والشر، للقبح والجمال، للحب والكراهية.. لا وجود لإنسان نقيٍّ بشكل كامل، ولا لسيئٍ في الجملة، بل يمكننا أن نرى في الشخص الواحد صفات متضاربة، فقد يكون لطيف المعشر في تعاملاته الإنسانية غير أن به جبنًا وتخاذلًا في قول الحق، وقد نهرب من شخص ما، اشتهر بسوء خلقه، ثم نتعجب إذ يصلنا خبر شهامته في موقف مشهود، أو دعمه لأحدهم في شدته. وغير قليل من هذه الشواهد يؤكد لنا أن طبائع الناس لم تُخلق على خط مستقيم، وأنَّ تعرجات نفوسهم وأرواحهم قد تجلب الدهشة والعجب؛ ولذا ينبغي في التعامل معهم وجود قواعد معينة، تجعل عيشنا بعضنا مع بعض محتمَلًا.

ولقد اتَّخذت خطة في حياتي جنَّبتني غير قليل من شظايا الناس، وحَمَتْني من وجع جراحاتهم؛
والخطة تقوم على محورين:

المحور الأول، يقيني بأنني واحد من الناس، وأي نقد لهم وتعجُّب من شخصياتهم يجب أن يطالني أنا أيضًا، ما يعني تفهمًا مبدئيًا لوجود أي صفة فيهم، وعدم العجب مما قد تفاجئني به طبائعهم؛ فلو أني ضبطت نفسي -وأنا عليم بها- قد وقعتْ في جريمة الحسد أو الكراهية، أو طفَّفتُ ميزان العلاقة مع أحدهم لأثبت صحة موقفي، فمن باب أولى أن أتفهم حدوث هذا الشيء من الآخرين.. وفكرة تفهُّم حدوثه تختلف عن فكرة قبوله، قد أرفض سوء أحدهم غير أني لا أرفضه بالجملة، وإلا لنفيت نفسي ابتداءً جراء ما بي من عِلَّة سابقة.

وعليه، وعيتُ جيدًا أثر حرب لقمة العيش على الناس، وحجم الصعوبات التي تواجههم في الحياة، فتجعلهم أكثر نزقًا وتهوُّرًا مما ينبغي أن يكونوا عليه، وحقيقة أن التجارب التي يواجهونها قادرة على أن تغيِّر من طبائعهم وخصالهم؛ وكان لهذا الوعي أثره في معالجة مشكلاتي معهم بهدوء أكبر وروية وصبر، دون إصدار أحكام متسرعة عليهم.. أعانني على هذا تصريح النبي محمد (ﷺ) الرافض لفكرة إصدار الأحكام بالجملة بقوله: «من قال هَلَكَ الناس فهو أهلكهم»؛ ذلك أن اتهام الناس بالجملة دليل على شطط في العقل، ولوثة في النفس، وله عند الله سوء الجزاء.

أما المحور الآخَر، فهو أن لله حكمة في طبع خلقه وتصريف شؤونه، ذلك أن أكثر الأسئلة بؤسًا ومشقة سؤالنا حول حكمة الأشياء.. كلنا – بلا شك- نُصدم من فكرة وجود خونة بيننا، وننزعج بشدة من احتكاكنا بأناس تحرِّكهم نوازع الأنانية وحب النفس، أو لديهم حساسية تجاه نجاح الناس وتوفيقهم؛ وهذا الانزعاج وما يتبعه من رفض وتعجب أمرٌ منطقي لا يمكن إنكاره، لكن التماهي مع حالة الرفض والإنكار المستمر لوجود أنماط لا أحبها من الناس حولي هو ما أعترض عليه، ذلك أن رفضي لوجود الأشرار والأنانيين وأصحاب المصالح أعده رفضًا لسُنة الله في الكون! لكن تفهُّمي لوجودهم – يقينًا- لا يعني ترحيبي بهم وإفساح الطريق أمام مخططاتهم.

لقد تعلمتُ أن الراحة تكمن في تفهُّم حكمة القدر في خلق أنماط من البشر، مغايرة لما أحبه وأتمنى مخالطته، وقضيتي في هذه الحالة تكون منصبَّة على تقوية إيماني بمنهجي، وإزعاج المعسكر الذي أختلف معه بسلوكي وفكري، ما يجبره على المضيِّ في أضيق الطرق.. بمعنى آخر، أنا غير معنيٍّ بالقضاء على الظلم، قضيتي الشخصية هي أن أكون عادلًا، وألا أسمح للظلم بأن يدخل دائرتي التي أتعامل فيها؛ وكما أن سلوك الظلم مزعج لنا، فإن سلوك العدل والإنصاف مزعج للمعسكر الآخر، ولن يمكنني أن أواصل معركتي في الحياة إلا بالاعتراف بوجود معسكرات أخرى تخاصمني وأخاصمها.

وهنا يجب أن نؤكد معلومة بدهية لا يراها المثاليون، وهي أن معارك الحياة ليست صفرية، ولن يستطيع معسكر الخير أن يقضي على الشر، ولا الجمال أن يُنهي القبح، ولا العدل قادر على أن يجعل الشر مجرد ذكرى.. التصادم سيظل إلى الأبد، ومن المرهق لنا أن نعيش حياتنا في معركة صفرية من أجل فرض قيم، يتأكد أنها – مهما كان نُبلها- لن تنتصر وتتصدر المشهد وحدها. جُلُّ طموحنا يجب أن يوجَّه إلى طرح تلك القيم ودعمها، فلربما انتصرت على أيدينا في هذه الجولة، أو بقي أثرها ليكمل مَن بعدنا باقي فصول المعركة.

كل هذا جعلني متقبلًا لوجود طاغية على كرسي الحكم رغم رفضي للظلم، ومتفهمًا لأن يخدعني صديق لم يراعِ أصول الصداقة، ويغشني بائع وفي يقينه أنه يمارس نوعًا من المهارة وذكاء السوق! سأرفض كل هذا وأنوِّه إليه وأدعو الناس لكرهه، ومع ذلك لن أكتئب من وجوده، وإن أحزنني الموقف لبعض الوقت، ولن أشكو من ذمم الناس ولا أخلاقهم حتى وإن حاربت عوجها.

في الأخير، سنعود لما بدأنا به من حديث طليحة لعمر بن الخطاب من أن الناس تتعايش مع البغضاء، تتعايش مع تباين المشاعر، تتعايش بهذه الطريقة لأنه لا توجد طريقة أخرى، اللهم إلا الحسرة والحزن والتباكي على أناس ليسوا أناسًا، وعلى بشر ليسوا كما نتمنى.

1 تعليق

  1. إكرام الخروبي

    هذا هو المنهج الصحيح في التعامل مع الناس لنستطيع العيش بثبات في هذه الحياة

    لكاتبنا الرائع أجمل التحايا وجزيل الشكر.

    الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...