رمضان شهر العفو والتسامح

بواسطة | مارس 15, 2024

بواسطة | مارس 15, 2024

رمضان شهر العفو والتسامح

ما أجمل خلق العفو والمسامحة! وما أعظم أثره في حياة الأفراد والمجتمعات! ولعل هذا الخلق هو أسمى ما يكون في صورته الإسلامية، التي حض عليها القرآن الكريم، وتجسدت في خلق وسيرة النبي الخاتم صلى الله عليه وسلم.

فقد ورد توجيه المؤمنين وأمرُهم بالعفو عن الناس والصفح وقبول الأعذار في الكثير من مواضع القرآن الكريم، وذلك مقتضى الإيمان بأحد أسماء الله الحسنى “العفُوّ”، فالله عزوجل هو الذي يحب العفو ويعفو عن الناس ويغفر السيئات ويتجاوز عن المعاصي؛ قال الله تعالى: ﴿فأولَئك عسى اللَّه أن يعفو عنهم ۚ وكان اللَّه عَفُوًّا غفورًا﴾ [النساء: 99]؛ وقال عز وجل: ﴿وما أصابكم من مصيبةٍ فبِما كسبَتْ أيديكم ويعفو عن كثيرٍ﴾ [الشورى: 30]. بل إن الله تعالى جعل عفو العباد عن بعضهم مقروناً بعفوه سبحانه عن عباده، فمن أراد أن يعفو الله عنه ويغفر له فليغفر لعباد الله ويعفو عنهم، قال تعالى: ﴿وليعفوا وليصفحوا ۗ ألا تحبُّون أن يغفر اللَّه لكم ۗ واللَّه غفورٌ رحيمٌ﴾ [ النور: 22]؛ وقال سبحانه: ﴿وجزاء سيِّئةٍ سيِّئةٌ مثلها ۖ فمَنْ عفا وأَصْلح فأَجْره على اللَّه ۚ إنَّه لا يحبُّ الظَّالمين﴾ [ سورة الشورى: 40]؛ وقال عز وجل في موضع آخر من سورة آل عمران: ﴿ وسارعوا إلىٰ مغفرةٍ من ربِّكم وجنَّةٍ عرضها السَّماوات والأرض أُعِدَّت للمتَّقين** الَّذين ينفقون في السَّرَّاء والضَّرَّاء والكاظمين الغيظ والعافين عن النَّاس ۗ واللَّه يحبُّ المحسنين﴾ [ آل عمران: 133-134].

وقد أمر الله تعالى نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم بالتحلي بهذا الخلق العظيم فقال تعالى: ﴿ولا تستوي الحسنة ولا السَّيِّئة ادفع بِالَّتي هي أحسن فإذا الَّذي بينك وبينه عَداوةٌ كأنَّه وَلِيٌّ حميمٌ** وما يُلَقَّاها إلَّا الّذين صبروا وما يُلَقَّاها إلَّا ذو حظٍّ عظيمٍ﴾ [ فصلت: 34-35]. وكان صلى الله عليه وسلم خير من يمتثل لهذا الأمر، وخير قدوة للمسلمين من بعده في العفو والصفح عن الناس، ومواقف سيرته تشهد على ذلك، ومنها ما رواه أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: “كنت أمشي مع النبي صلَّى الله عليه وسلَّم وعليه بُرْدٌ نجرانيٌّ غليظ الحاشية، فأدركه أَعرابي فجذبه جذبة شديدة، حتى نظرْتُ إلى صفحة عاتق النبي صلَّى الله عليه وسلَّم قد أَثَّرَتْ به حاشية الرداء من شدَّة جَذْبَته، ثم قال: مُرْ لي من مال اللَّه الذي عندك، فالتفت إليه فضحك، ثم أمر له بعطاء”. قال الإمام النووي رحمه الله معلقاً: “فيه احتمال الجاهلين والإعراض عن مقابلتهم، ودفع السيئة بالحسنة، وإعطاء من يتألف قلبه.. وفيه كمال خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم وحلمه وصفحه”. وعن عائشة رضي الله عنها قالت: “ما ضرب رسولُ الله صلَّى اللَّه عليه وسلَّم شيئًا قَطُّ بيده، ولا امرأةً، ولا خادمًا؛ إلَّا أَن يجاهد في سبيل الله، وما نِيلَ منه شيء قَطُّ، فينتقمَ من صاحبه؛ إلا أنْ يُنْتهك شيء من محارم الله، فينتقم للَّه عزَّ وجلّ”.

ولأن رمضان شهر العفو وموسم المغفرة الذي يمنّ الله تعالى به على عباده كل عام، فيضاعف فيه حسناتهم ويغفر فيه ما تقدم من ذنبهم إذا صاموه إيماناً واحتساباً، فعباد الله المؤمنين أحرى الناس بأن يعفوا عن الناس ويتجاوزوا عمن أساء إليهم وأخطأ بحقهم في هذا الشهر الفضيل، حتى ينالوا بذلك عفو الله تعالى ومغفرته ومرضاته. فيجب أن يكون رمضان موسماً للعفو والتسامح بين المسلمين أنفسهم ومع غير المسلمين أيضاً، حيث تتآلف القلوب وتختفي الضغائن والأحقاد ويتصالح المتخاصمون، والحقيقة أن التحلي بهذا الخلق ليس سهلاً، فلا يمارسه ويطبقه إلا من كمل إيمانه وإحسانه، وهذا ما دل عليه قوله تعالى:  ﴿ولا تستوي الحسنة ولا السَّيِّئة ادفع بالَّتي هي أحسن فإذا الَّذي بينك وبينه عداوةٌ كأنَّه وَلِيٌّ حميمٌ** وما يُلَقَّاها إلَّا الَّذين صبروا وما يُلَقَّاها إلَّا ذو حظٍّ عظيمٍ﴾ [ فصلت: 34-35].

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...