سأصير يوما ما أريد

بواسطة | أكتوبر 29, 2023

بواسطة | أكتوبر 29, 2023

سأصير يوما ما أريد

يتردد صدى الحقيقة بين جنبات فلسطين معلنا باسم جيل الأقصى: “سأصير يوما ما أريد”، تماما كما كان كتبها محمود درويش ذات صياغة شعرية، فالجوانح المفعمة بالتعلق بموطنها وأرضها لها في كل صباح حلم تتفتق أكمامه ولا يخبو له وميض، يرقب موعد الأمل ويسارع خطاه في اتجاه يومه المرتقب، مهما طال المسير، فعبر محطات الطريق تتقلص المسافة، وطوفان الأقصى إحدى معالم هذا الدرب، ألمْ يقل أبو العلاء المعري من قبلُ بيته المترجم لرؤية الجيل القسّامي المنافح عن أرضه:
وَالأَرضُ لِلطوفانِ مُشتاقَةٌ .. لَعَلَّها مِن درن تُغسَلُ
لم تكن كفّ أبي العلاء على الزناد، وإنما عبر سقط الزند أورى معركته، ثم بقيت خطوط التلاقي بين صانعي الأحداث أدبيا وميدانيا على الدوام.. شعّ قبس أبناء الأقصى من عقر مدينتهم عبر حراكهم التاريخي، في يومهم المشهود، مجسدين الفدى والمنافحة عن الأرض والأوطان، تتصاغر العراقيل، وتضمحلّ العقبات، ويتشبث أبناء الأرض بسهولها ورمالها من غير توانٍ، وفلسفتهم في ساعة الصفر:
وَلِلأَوطانِ في دَمِ كُلِّ حُرٍّ .. يَدٌ سَلَفَت وَدَينٌ مُستَحق
وَلِلحُرِّيَّةِ الحَمراءِ بابٌ .. بِكُلِّ يَدٍ مُضَرَّجَةٍ يُدَقُّ
وثب الرعيل القسّامي، يوم غارة الطوفان، دقّوا بتضحية ونجاح باب النصر وأخذ الثأر، على مرأى ومسمع من العالم، كان واقع خطتهم في ما تجلّى يقلّدهم باستحقاق مقولة أمل دنقل “كل دربٍ يقودك من مستحيل إلى مستحيل”.. إنها مراحل من عبورهم نحو المستقبل، والزمانُ حليف الإقدام! 
أعَدّوا ما استطاعوا من العدة ومن رباط الخيل المتمثلة في مختلف أنواع عتادهم، ومضَوْا:
يتساقوْنَ في الوغى كأس موتٍ .. وهىَ موصولةُ بكأس رحيق
وفجأة إذا بهم يشرعون في تغيير أرقام المعادلة، ويؤسسون للوضع الجديد في ميدان السجال، وعلى جغرافيا اللحظة يُمْلون قرار إرادتهم:
بَسَطَ الرُّعبُ في اليمين يمينـاً .. فَتَولّوا وفي الشِّمال شِمالا
ويطأ الشهيد منهم أرض المنازلة وصورته طبق الأصل لما سجله أبو تمام يوم تتبّع أحد مواقف البسالة وصور الثبات، مشيدا برمزها وأدائه:
فأثبتَ في مستنقع الموت رجله .. وقال لها من تحت أخمصك الحشر
تردّى ثياب الموت حمرا فما أتى .. لها الليل إلا وهي من سندس خضر
لم يكن الفرد منهم لحظة الانطلاق لأهدافه، مجرد ربيئة لنفسه، وإنما هو ترجمان لشعوب أمة المليار، في كل ظل من ظلالهم هناك تنعكس صور ووجوه وسحنات وأشواق وأشجان جموع الشعوب الإسلامية من مختلف الأقطار وقد علقت بهم آمالها حين توسمت فيهم أن يعودوا إليها بخيوط من الصباح المفتقد
هل أزف إذن التحول الزماني في ما يتعلق بالصراع مع المحتل في فلسطين، وهذه بواكيره، مهما يكن فإن جرعة معنويات وافرة زودت بها المقاومة شعوب حضارة الإسلام من خلال عمليات انطلاق ملحمتها الحالية التي كان فصلها الافتتاحي ملهما وبلسما يخفف ما حصل بعده من العدوان الإسرائيلي، فهذه المرة ورغم ما خلفته غارات العدوان الإسرائيلي لم تتكسر في غزة النصال على النصال، على وقع العجز المطبق، وإنما يخفف من غلوائها أن مخالب رعيل طوفان الأقصى قد طالت حتى امتدت لتنقضّ على المحتل خارج حدود القطاع

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

دانشمند: تحولات الغزالي وروح عصره  (3)

دانشمند: تحولات الغزالي وروح عصره  (3)

بعد جزالة اللغة وسعة الخيال والمهارة في الربط بين أجزاء الرواية؛ يبقى التفنن في الوصف والقدرة على تحريك الشخوص وفق أدوارهم المرسومة محل اختبار لكل روائي، وفي رواية دانشمند نجاح ماتع في "الرسم بالكلمات" لملامح الأشخاص، وقدرة إبداعية على تحريك شخصيات الرواية الكثيرة في...

قراءة المزيد
الرّدّ على المشنّعين على شعيرة الأضحية وكشف زيفهم

الرّدّ على المشنّعين على شعيرة الأضحية وكشف زيفهم

متّكئًا على أريكته بعد أن ألقى في بطنه وجبة دجاجٍ من "كنتاكي" وكان سبقها بيومٍ بالتهام شطيرة لحمٍ من "ماكدونالدز"؛ يرفع عقيرته بالتّشنيع على المسلمين الذين يذبحون الأضاحي في العيد لأنّهم يمارسون الجريمة بحقّ الحيوانات ويرعبه منظر الخراف المسكينة التي لقيت حتفها على...

قراءة المزيد
نشر نعيه قبل موته!

نشر نعيه قبل موته!

تائه في لندن أنا، لذا تذكرت محمد عفيفي صاحب كتاب "تائه في لندن". ذات عام سألني أحمد خالد توفيق: كيف توصلت إلى زوجة محمد عفيفي؟ منذ سنوات طوال وأنا أبحث عن أي أثر لهذا الكاتب العظيم، ولم أصل لأحد!. كنت مثل أحمد خالد توفيق لسنوات أتقصى أثره، أبحث عن هذا الساخر الكبير،...

قراءة المزيد
Loading...