ضلال الأمريكان حكومةً وإعلاماً

بواسطة | أكتوبر 18, 2023

مقالات مشابهة

مقالات منوعة

بواسطة | أكتوبر 18, 2023

ضلال الأمريكان حكومةً وإعلاماً

ذرف الرئيس الأمريكي جو بايدن سخين الدمع على من أسماهم ضحايا هجوم حركة حماس على إسرائيل، وقال إن ما نجم عن ذلك مجزرة لم يعرف اليهود لها نظيرا منذ المحرقة النازية (هولوكوست)، وتبارت الحكومات الأوربية -وليس الرأي العام الأوربي- في ذرف الدموع على أولئك الضحايا، وعين الرضا الغربية عن إسرائيل كليلة، لم ترَ إسرائيل تمطر الموت على غزة متتابعاً منذ عقود، وهي لا ترى اليوم ما يحيق بأهل غزة، ولا ترى الحمم تتساقط على رؤوسهم، وها هي الولايات المتحدة ترسل حاملة طائرات إلى الشرق الأوسط، وتعد بإرسال أخريات (ربما خوفا من استخدام حركة حماس لترسانتها النووية ضد إسرائيل).
والأمريكي قبيح وفصيح، يرميك بدائه ويَنْسلّ، فهو حامي حمى الحريات والحكم الراشد والسلام الدولي، ولا عليه أن مجتمعه المحلي محروم من السلام، فأمريكا البلد الوحيد في العالم الذي توجد فيه “رابطة وطنية للسلاح”، تزعم أن حيازة السلاح الناري الشخصي حق ديمقراطي، وأن وجود أكثر من ثلاثمائة مليون قطعة سلاح في أيدي المواطنين، لا علاقة له بعمليات التقتيل بالجملة التي تشهدها الولايات المتحدة على مدار العام دون سائر بلدان العالم.
يتباهى الإعلام الأمريكي بأنه يتمتع بقدر هائل من الاستقلال، وبأنه لا توجد وسيلة إعلام رسمية حكومية في الولايات المتحدة، ولكن يمكن الجزم بأن أكثر من 90% من أدوات الإعلام الأمريكي ضالعة في تضليل الرأي العام المحلي والخارجي، وهي التي روجت لفرية أن مقاتلي حماس قطعوا رؤوس الرُّضَّع، ولم تعرف فضيلة الاعتذار وتصويب الخطأ بعد أن اتضح أن إسرائيل فبركت تلك الوقائع، فهي كعادتها “تضربك وتبكي، وتسبقك وتشتكي”، وهذا الإعلام هو الذي مسح من ذاكرة الشعب الأمريكي أن بلدهم وحدها استخدمت السلاح النووي ضد البشر في الحرب، ورسخ في الأذهان أن الجنود الأمريكان يقاتلون من أجل الدفاع عن الوطن في العراق وسوريا وأفغانستان، كما فعلوا في أمريكا اللاتينية وآسيا بشرقها وغربها.
ونجح الإعلام الأمريكي ليس فقط في أن يجعل المواطن الأمريكي يؤمن إيمانا جازما بأن بلاده نصيرة الديمقراطية وحقوق الانسان، وأن من يعاديها ينتمي إلى محور الشر، بل أيضا في أن يجعل أبناء الشعوب التي عانت وما تزال تعاني من البطش الأمريكي المباشر، أو من خلال وكلاء أمريكا المحليين، تؤمن بأن الولايات المتحدة هي أرض الأحلام الزاهية، وأنه لا يكسب القرعة (اللوتري) للفوز بالجنسية الأمريكية إلا ذو حظ عظيم.
أصدر “أندي برويتز” كتابا قبل سنتين، يشخّص فيه الجهل السياسي في الولايات المتحدة، ويثبت فيه بالدلائل والوقائع، أن ذلك الضرب من الجهل مؤسسي، بل يكاد يكون توفره شرطا للحصول على مناصب تنفيذية ودستورية عليا؛ فعلى سبيل المثال يعتبر الأمريكان رونالد ريغان أحد أفضل رؤساء بلادهم، مع أنه كان ينضح جهلا على مدار الساعة، حتى قيل فيه إن بمقدور الإنسان السير داخل دماغ ريغان دون أن تبتل القدمان، وأن من يحدق في عين ريغان يستطيع أن يرى الجدار الخلفي لجمجمته، وكان الرجل يعتقد أن وجود أشجار كثيرة في كوكب الأرض هو الذي تسبب في التغيرات المناخية، ومعلوم أن ريغان لم يكن يتخذ قرارا أو يضع توقيعه على أي مستند يوم الأربعاء بوصية من قارئة حظوظ، وذات مرة وقف خطيبا وقال: ما لم ترتدع بوليفيا فإنها ستتعرض لضربات جوية ساحقة في غضون أيام، فتوافد كبار القادة العسكريين على مكتب وزير الدفاع منزعجين من اتخاذ مثل ذلك القرار من وراء ظهورهم، وفوجئوا بالوزير يقول لهم إنه أيضا “ما عنده خبر بالموضوع”، ولم تهدأ العاصفة إلا بعد إحلال ليبيا محل بوليفيا.
أما دان كويل، نائب الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش، فقد بزّ بوش في مجال الجهل المعرفي واللغوي، فقد تعهد يوما ما بتكثيف الجهد لضم بني البشر إلى المجموعة الشمسية، ودعا إلى تعزيز روابط “العبودية” بين الأطفال وآبائهم وأمهاتهم، وإذا كان ريغان قد رأى في الأشجار شرا على المناخ، فإن بوش الثاني كان يرى إمكانية التعايش السلمي بين البشر والأسماك، ولعله أول رئيس أمريكي ينتبه إلى أن “معظم واردات بلادنا تأتي من الخارج”.
أما سقطات الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، فينبغي التعامل معها بمنطوق “الضرب في الميت حرام”، وحصر أدلة جهالته يتطلب إيكال المهمة لفريق عمل دولي مع إمهاله عشر سنوات لإنجازها، ويكفي أن علماء لغة عملوا لسنوات لتحديد مستوى إلمامه باللغة الإنجليزية، وتوصلوا الى أنه طالب في الصف الثاني في المدرسة الإعدادية، ومن ينسى قول ترامب إن شرب مواد التنظيف والتعقيم كفيل بدحر الفيروس المسبب للكورونا؟!
ورغم كل تلك الجهالة الجهلاء يرى الأمريكان، حكومة وشعبا، أنهم أوصياء على بقية الشعوب، وأن من حق الوصيّ استخدام العنف لترويض وتطويع وتركيع الموصى عليهم، ولهذا أعطت نفسها حق خوض حروب في 84 دولة منذ مولدها في 4 يوليو من عام 1776.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

جحيم غزة.. من هم صانعوه؟

جحيم غزة.. من هم صانعوه؟

"رأيت طفلاً يبلغ من العمر 6 سنوات، كان ملقى على الأرض في غرفة الطوارئ، ولم يكن أي من عائلة الطفل حوله، فقد أُخبِرنا بأنهم قُتلوا جميعا! كان الطفل يعاني من حروق مؤلمة للغاية، وجروح مفتوحة في منطقة الصدر.. نظرت حولي بحثا عن أطباء أو عمال تمريض يساعدونني، فلم أجد، كانت...

قراءة المزيد
دموع في عيون وقحة

دموع في عيون وقحة

"دموع في عيون وقحة".. هو اسم المسلسل الدرامي المصري الذي جسد قصة أحمد الهوان، ابن مدينتي السويس وأحد أبطال الحرب الباردة بين مصر وإسرائيل، الذي خدع جهاز المخابرات الصهيوني على مدار سنوات قبل انتصار أكتوبر 1973، وجسد شخصيته في المسلسل الفنان عادل إمام باسم "جمعة...

قراءة المزيد
“إلى عرفات الله”.. كيف فر أحمد شوقي من الحج مع الخديوي واعتذر بأبهى قصيدة؟

“إلى عرفات الله”.. كيف فر أحمد شوقي من الحج مع الخديوي واعتذر بأبهى قصيدة؟

في عام 1909م، قرر الخديوي عباس حلمي الثاني (ت:1944م) السفر إلى الحج، ومن الطبيعي أن تكون هذه الرحلة تاريخية، إذ ستكون على ظهور الإبل والخيل، ثم على ظهور السفن التي تمخر عباب البحار. اصطحب الخديوي معه في رحلته هذه أمه أمينة هانم إلهامي (ت:1931م) حفيدة السلطان العثماني...

قراءة المزيد
Loading...