عنصرية القارة العجوز

بواسطة | مايو 28, 2023

بواسطة | مايو 28, 2023

عنصرية القارة العجوز

يتشدقون بالحرية والديمقراطية في بلادهم، ويتحسرون على ضياع حقوق الإنسان في بلاد أخرى!.
هكذا هو الغرب، وتحديدا في القارة العجوز التي لا تخلو ملاعبها من حوادث عنصرية؛ وعلى الرغم من تشديد العقوبات على من يتجاوز ويرتكب هذه التصرفات البغيضة فإنها لم تكن رادعة، بل تتسع الدائرة يوما بعد يوم، خصوصا في ملاعب الساحرة المستديرة صاحبة الشعبية الأولى، التي باتت معاناة كثير من اللاعبين فيها، بسبب هتافات وتصرفات عنصرية، أمرا معتادا في الملاعب الأوروبية.
داء العنصرية ليس وليد اللحظة، بل تمتد جذوره لعقود طويلة، ولم تبرأ منه قارة أوروبا؛ ويبدو مرضا عضالا لا شفاء منه في ظل تستر الإعلام الغربي، وتركيزه على تصدير المشهد خارج القارة.

بدأت الحملات بإثارة مسألة الطقس الحار في الصيف، على الرغم من أن ملف قطر ركز على استخدام تكنولوجيا التبريد للملاعب ومناطق المشجعين، التي ستخلق إرثا جديدا للملاعب في المنطقة، وقد كان.

وعلى مدار عقد كامل، لم تتوقف حملات الغرب ضد أول مونديال يقام في الوطن العربي والشرق الأوسط؛ وحتى الساعات التي سبقت افتتاح كأس العالم قطر 2022، لم تهدأ فيها تلك الحملات المشبوهة، التي صُرف فيها الغالي والنفيس من أجل الحيلولة دون إقامة الحدث الكروي الأكبر على كوكب الأرض في الدوحة.
تنوعت تلك الحملات الغربية المدفوعة وتعددت أسبابها، منذ الإعلان عن فوز قطر بشرف استضافة تنظيم البطولة على حساب الولايات المتحدة الأمريكية، في الجولة الرابعة من التصويت، بينما خرجت أستراليا من الجولة الأولى، وتلتها اليابان في الجولة الثانية.
بدأت الحملات بإثارة مسألة الطقس الحار في الصيف، على الرغم من أن ملف قطر ركز على استخدام تكنولوجيا التبريد للملاعب ومناطق المشجعين، التي ستخلق إرثا جديدا للملاعب في المنطقة، وقد كان. ولم يتوقف الاحتجاج عندما أعلن الاتحاد الدولي للعبة تغيير موعد البطولة لتقام في الشتاء، ما سيحقق فائدة فنية كبيرة للبطولة التي ستقام منتصف الموسم، عكس النسخ السابقة التي تقام في نهاية الموسم، ويعاني فيها اللاعبون من الإرهاق الشديد بسبب موسم طويل وشاق؛ فهنا تذرعوا أن التوقيت سيضر بالمسابقات الأوروبية، وسيربك روزنامة القارة العجوز، لكن الدوريات الكبرى صدمتهم بالترحيب بالموعد الجديد، على الرغم من أن الدولة المضيفة شددت في كل مرة على استعدادها لإقامة البطولة، صيفا أو شتاء، حسبما يحسم الفيفا موقفه.
في الوقت ذاته ركزت حملاتهم على ملف العمال وحقوق الإنسان، مع أن قطر قطعت شوطا طويلا في الإصلاحات وفي مجال حقوق الإنسان، ونالت إشادة واسعة من منظمات دولية، وفي مقدمتها منطقة العمل الدولية والفيفا، واتحاد العمال الدولي الذي تحول من مهاجم شرس إلى مؤيد، بل مرحب بكل هذه الإصلاحات ومشيدا بها، بعدما زار مسؤولوه قطر وشاهدوا الحقيقة على أرض الواقع، واكتشفوا زيف التقارير التي كانت تروج لحوادث وإشاعات لا أساس لها من الصحة، بل إن بعضها كان ملفقا ومدفوع الأجر.

المحايدون في الإعلام الغربي، الذين حضروا المونديال في قطر، نقلوا الصورة الواقعية، والتي عبر بعضهم خلالها عن دهشة من الإشاعات التي صاحبت المونديال العربي، وأنهم اكتشفوا الحقيقة هنا في الدوحة

انتقلوا إلى صلب العادات والتقاليد العربية والإسلامية، التي تمثل من وجهة نظرهم صعوبة أمام حرية الجمهور الذي سيسافر إلى قطر لحضور المونديال، بسبب معضلة “الشذوذ الجنسي”، التي هي ضد الطبيعة البشرية وضد خلق الله سبحانه وتعالى.. وتساءلوا: هل ستسمح قطر بتناول المشروبات الكحولية في ملاعب المونديال؟. ووصلتهم الرسالة واضحة وصريحة من القيادة القطرية، عندما أعلنت قطر ترحيبها بالجميع في بلد المونديال، بشرط احترام العادات والتقاليد العربية. ولم يسجل مونديال قطر أي حادثة شغب جماهيري، وللمرة الأولى في التاريخ قالت الشرطة البريطانية أن جماهير إنجلترا وويلز لم يصدر عنها أي تصرفات خارجة عن القانون، وأرجعت ذلك إلى منع تناول المشروبات الكحولية في ملاعب المونديال والمناطق المحيطة، وهو الأمر الذي نال إشادة معظم وسائل الإعلام الغربية. كما تصدى المونديال العربي وبنجاح منقطع النظير لمحاولات البعض، وبينهم بعض المنتخبات، لفرض حالة من التعاطف مع المثليين، وباءت المحاولات بالفشل، بل وكانت مصدر ازدراء جماعي.
المحايدون في الإعلام الغربي، الذين حضروا المونديال في قطر، نقلوا الصورة الواقعية، والتي عبر بعضهم خلالها عن دهشة من الإشاعات التي صاحبت المونديال العربي، وأنهم اكتشفوا الحقيقة هنا في الدوحة، وسط الجماهير التي وجدت كل الحرية في التنقلات، ودون خوف من أية مضايقات أو حوادث؛ بل كان العكس صحيحا، فقد حظي الكل بالترحيب التام، واكتشفوا المعنى الحقيق للكرم العربي، وللمودة والسماحة والتسامح.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

دانشمند: تحولات الغزالي وروح عصره  (3)

دانشمند: تحولات الغزالي وروح عصره  (3)

بعد جزالة اللغة وسعة الخيال والمهارة في الربط بين أجزاء الرواية؛ يبقى التفنن في الوصف والقدرة على تحريك الشخوص وفق أدوارهم المرسومة محل اختبار لكل روائي، وفي رواية دانشمند نجاح ماتع في "الرسم بالكلمات" لملامح الأشخاص، وقدرة إبداعية على تحريك شخصيات الرواية الكثيرة في...

قراءة المزيد
الرّدّ على المشنّعين على شعيرة الأضحية وكشف زيفهم

الرّدّ على المشنّعين على شعيرة الأضحية وكشف زيفهم

متّكئًا على أريكته بعد أن ألقى في بطنه وجبة دجاجٍ من "كنتاكي" وكان سبقها بيومٍ بالتهام شطيرة لحمٍ من "ماكدونالدز"؛ يرفع عقيرته بالتّشنيع على المسلمين الذين يذبحون الأضاحي في العيد لأنّهم يمارسون الجريمة بحقّ الحيوانات ويرعبه منظر الخراف المسكينة التي لقيت حتفها على...

قراءة المزيد
نشر نعيه قبل موته!

نشر نعيه قبل موته!

تائه في لندن أنا، لذا تذكرت محمد عفيفي صاحب كتاب "تائه في لندن". ذات عام سألني أحمد خالد توفيق: كيف توصلت إلى زوجة محمد عفيفي؟ منذ سنوات طوال وأنا أبحث عن أي أثر لهذا الكاتب العظيم، ولم أصل لأحد!. كنت مثل أحمد خالد توفيق لسنوات أتقصى أثره، أبحث عن هذا الساخر الكبير،...

قراءة المزيد
Loading...