عن قيمة الأشياء الصغيرة

بواسطة | فبراير 9, 2024

بواسطة | فبراير 9, 2024

عن قيمة الأشياء الصغيرة

في هذا المقال سنستكشف أهمية الأشياء الصغيرة في حياتنا. فالحياة ليست مجرد لحظات كبيرة، بل مجموع الجولات اليومية والقرارات الصغيرة التي تحدث تأثيراً عميقاً.
من خلال نظرة جديدة، نتعلم كيف يمكن للتفاصيل الصغيرة أن تحدد مسار حياتنا بشكل كبير.

قوانين الحياة: أهمية الأشياء الصغيرة وتأثيرها الكبير

يظن المرء منا أن معارك الحياة تُحسم بالضربة القاضية، نربحها أو نخسرها نتيجة قرار حاسم، أو قفزة كبيرة، أو انهيار حاد؛ والحقيقة أن شواهد الأيام ما فتئت تؤكد على أن الحياة معركة تحسمها نتيجة الجولات، وعدد النقاط، وبأس روادها، وعزم إرادتهم.

بعض كتاب السير والتراجم ينبشون في كتب التاريخ، وهم يؤرخون لمؤثر أو عظيم، عن حادثة كانت الشرارة التي أظهرت مكامن تأثيره وعبقريته؛ بينما يذهب المفكر دائماً إلى البحث عن مفتاح الشخصية، عن طبيعة النفس التي تخوض المعركة، مؤكداً أن صفات المرء – سواء كانت الجبِلِّية أو المكتسبة- هي التي تحدد خياراته في الحياة، ومن ثم شكل أيامه. وما حوادث الدنيا ومواقفها إلا اختبار لما تمرس عليه، وطُبع في يقينه.

ببساطة، حياة الواحد منا هي مجموع خطواته في الحياة، وليست مرهونة بقفزة خطرة، أو قرار حاسم! حتى وإن جرى الخيال الشعبي على أن الحياة فرصة، والفرصة لا تأتي سوى مرة واحدة.. لا يا صاحبي، الحياة جولات متتالية، في كل جولة ثمة فائدة، خطأ يحتاج لتصحيح، خلل يحتاج لإصلاح، وانتصارات مهما بدت صغيرة فإنها قد تصنع نصراً مُرضياً في النهاية.

في حديث للنبي محمد صلى الله عليه وسلم نرى تنبيها هاماً في هذا الأمر، إذ يقول: “إن الشيطان قد أَيِس أن يُعبد بأرضكم هذه، ولكن قد رضي منكم بالمُحقَّرات”.. المعنى هنا ببساطة، أنه في معركتك الكبرى مع الشيطان، ما عادت الضربة القاضية هي هدف إبليس المرتجى، وأنه لن يبني خططه على تحقيق تلك الصورة الكلاسيكية للضلال بجعلك تعبد إلها آخر، أو ترتمي بين يدي صنم من حجر؛ لقد اتسعت رؤيته لكسب عدد جولات أكبر، عبر إيقاعك في الأخطاء الصغيرة، محقرات الذنوب، ومحقرات الأخطاء، ومحقرات الكلام، ومحقرات السلوك، وفوق كل هذا محقرات الظنون والفِكَر!

خطورة الأخطاء الصغيرة أننا نحقِّر من شأنها، على عكس الخطأ الكبير أو الذنب الكبير، فهذا قد يكون صادماً للضمير فيصنع رد فعل معاكس، ولطالما استقام أناس بعد وقوعهم في خطأ مزلزل، أو ذنب كبير موجع!

وعاد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ليمد خط الوعي بلفت النظر إلى أهمية الأشياء الصغيرة، فيقول: “سَدِّدوا وقارِبوا واعلموا أنه لن يُدخِلَ أحدَكم عملُه الجنَّةَ وأنَّ أحبَّ الأعمال إلى الله أدومُها وإن قَلَّ”.. انشغلنا بعبارة ” لن يُدخِل أحدَكم عملُه الجنَّةَ”، لنؤكد معنىً مؤكَّداً من أن فضل الله كبير ورحمته لا نهاية لها، ونسينا أن هذا الحديث ينبهنا إلى طريق الجنة بوضوح، أن الله يحب العبد الذي يمضي طوال الوقت في الاتجاه الصحيح بخطوات ثابتة، حتى وإن كانت مرتبكة! حتى وإن كانت الخطى صغيرة.. هذا هو ما يحبه الله لنا، أن نسدد ونقارب بين أعمالنا الصالحة الصغيرة، وبشكل ثابت يجعل أيامنا بمجملها ذات أثر نافع.

لكننا في زمن السرعة الخاطفة، القفزة الحاسمة، “التريند” الذي يخطفك للقمة.. زمن يجعلنا ننظر بعيداً طوال الوقت، فنقع في الأخطاء الصغيرة، ونهمل المعاني الصغيرة، ونزدري المتع الصغيرة، ونمضي بسرعة نحو بريق الفرصة؛ دون أن ننتبه أن العمر نفسه هو مجموع الدقائق الصغيرة، والأيام القصيرة، واللحظات التي لا تعود.

وما بين أمر النبي بالانتباه إلى “محقرات الأشياء” سلوكاً وفكرا، وتشديده أن أحب الأعمال للخالق سبحانه “أدومها وإن قل”، يمكننا صياغة تصور منطقي لشكل الحياة.

حياة فيها طموح منطقي واقعي، لا يخطفك عن فهم يومك، والاستمتاع به، وأداء واجب اللحظة، والتعلم من كل موقف أو حدث فيه.. حياة متحركة، يقودها ضمير حي، ونفس راضية، وحماس متجدد؛ يعي المرء فيها أنه ابن يومه، مسؤول عن موضع قدمه، فيصحح وضعها حين ينتبه لزلتها، مهما كان صغر العوج، ويحترم كل خطوة صائبة حتى وإن كانت في أعين الناس صغيرة، ما دامت راجحة في ميزان ضميره.

صدقني يا صاحبي، حياة العظيم غير ما أخبروك عنه، إنها مجموع للأشياء البسيطة التي قام بها، والأخطاء الصغيرة التي أصلحها، والانكسارات الصغيرة التي تعلم منها.

سيحدثونك عن عنترة شجاع السيف والموقف، لكنهم سيهملون الحديث عن شجاعة المواقف اليومية، وبسالة الصمود أمام إغراء الحياة، وصلابة العيش بشرف.. سيحدثونك عن تضحية روميو الذي شرب السم في لحظة غباء، لكنهم سيهملون شجاعة الرجل المسؤول، والمرأة المسؤولة، وهم يتجرعون الصبر كي يتخطوا الحوادث الروتينية ويحافظوا على الحب حيّاً، ويقيموا بيوتهم على أعمدة راسخة بلا شكوى أو ضجر.

سيجتهدون في جعلك غريباً مشتتاً.. عالمنا الرأسمالي القاسي سيختصر مشوارك في قفزة تنقلك للقمة، بينما تعاليم ربك ستنبهك إلى خطواتك الصغيرة وأهميتها، وأخطائك الصغيرة وخطورتها.

يا صاحبي، أنت بمجموع أيامك.. فاصنع في يومك خيراً، وإياك أن يشغلك صخب الدنيا عن الاستماع إلى نفسك، والجلوس معها، وفهمها؛ فليس أتعس في هذه الأرض من إنسان ربح كل شيء وخسر نفسه.

وخسارة النفس أو إنقاذها، كلٌّ منهما متوقف على الأشياء الصغيرة.. فانتبه!

1 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...