قف بعيدا ..

بواسطة | أبريل 5, 2024

بواسطة | أبريل 5, 2024

قف بعيدا ..

كان الرجل يحمل حقائبه متجهًا إلى محطة القطار، حينما قابله صديقه سائلًا: إلى أين رحيلك يا صاحبي؟ فقال له الرجل: ذاهب إلى بلد كذا.. فقال صديقه متعجبًا: لكنك فيها فعلًا، فكيف تذهب إليها؟ فكشف الرجل عن ابتسامة هادئة وهو يقول: إني أغادرها كي أكون فيها حقًا !

قد تبدو عبارة الرجل غامضة، لكنْ إذا ما غصنا في الأعماق وجدناها تحمل حكمة تحتاج إلى أن نعيها جيدًا، علَّ فيها دواء لما نحن فيه!

أراد الرجل بعبارته السابقة أن يلفت نظر صديقه إلى أن الالتصاق بالشيء مدعاة إلى إلفه واعتياده، ما يذهب به إلى عادة التوحد الكامل معه، فلا أُنس يرتجى، ولا وعي يحضرنا كي نرى مزايا أو عيوب ما التصقنا به وألفناه؛ وأننا بحاجة إلى أن نرحل عن الشيء كي نراه من بعيد، وأن نتغرب عنه علَّ الغربة تزيدنا ولعًا به، وتدبرًا لماهيته.

تحدث الرجل عن إلف المكان، وترك للفكر مهمة النظر إلى إلف الأشخاص والأفكار والأحوال، وإلى التصاقنا المذموم بكل ما يحيط بنا فيمنعنا عن النظر له بعين متفحصة واعية، ترى الجميل جميلًا فتثني عليه، والقبيح مشينًا فتستنكره وتنفر منه.

كم منا من توحّد مع فكرة حتى غدت بالنسبة له أمرًا مُسلّمًا به، فراح يغلق باب عقله عن النظر فيها وتقليب وجوهها علَّه يرى فيها عوارًا فيعيد إدارة موقفه منها وتبنيه لها؟

وكم تحمسنا لقضية أفرغنا فيها من حماسة العاطفة الشيء الكثير، حتى صارت جزءًا من تكويننا النفسي والوجداني، دون أن تملك الفكرة في ذاتها أي مبرر منطقي لذلك الحماس والعنفوان الذي نوليه إياها!.

أذكر أنه وُجهت لي دعوة رسمية للحديث إلى نفر من الدُّعاة عن أساليب التواصل وفنون الحوار، يومها أردت أن ألفت الانتباه إلى أننا جميعًا – ورجال الدعوة خاصة- قد نفشل في إثبات ما نؤمن به نظرًا لالتصاقنا به! فوجهت سؤالي لهم قائلًا: هبوا أني ملحد يريد أن يؤمن بوجود إله لهذا الكون، فماذا عساكم قائلين؟.. فقام نفر منهم متحدثين عن عظمة الله، وبديع صنعه، واستنكروا أن يذهل غافل عن تلمس آياته وبراهين وجوده!

 كان حديثهم حماسيًا، رقراقًا في بعض جوانبه، غير أنه لم يذهب إلى جانب العقل والمنطق قيد أنملة.. نعم كانت كلماتهم الحارة مؤثرة قادرة على أن تزلزل وجدان محب قد شغلته تصاريف الحياة عن محبوبه، لكنها لا تستطيع إقناع كاره أو متشكك.. لقد فشلوا باعترافهم.

ولم تكن أسباب الفشل تتعلق بصدق النية ولا قلة الإيمان، بقدر ما تتعلق بقلة الوعي التي نشأت من توحدهم مع أفكارهم، لدرجة الذهول عن أن ثمة رأيًا آخر، ووجهة نظر مخالفة تحتاج إلى ما هو أكثر من حديث العاطفة، لما هو أعمق من خطاب الأتباع الباحثين عن زيادة الإيمان.

إن رحيل المرء منا عن فكره ومعتقداته ليغوص في أرض جديدة وأفكار مختلفة – وربما تكون مخالفة- كفيل بأن يُكسب المرء منا وعيًا إضافيًا، ويجعله أكثر انتباهًا لكنوز تحملها فكرته، وهو لم يرها نظرًا لأن قربه منها قد أورثه عمى التعصب!

بلى، وهل التعصب إلا ثمرة التماهي مع أفكار لم نغُص فيها بعقولنا، واكتفينا بقبولها دون تدبر، وأمضينا أعمارنا في قراءة وسماع ما من شأنه أن يزيد تمسكنا بها، مع هروبنا المستمر والدائم من كل ما من شأنه أن يشكك فيها، أو يطرحها على مائدة الحوار المستنير.

خلاصة القول يا صاحبي.. ارحل عن مألوف تعودت عليه، اغزُ أرض أفكار جديدة لم يطأها عقلك من قبل، اسأل نفسك سؤال الشك المحمود: ماذا لو…؟!

لا تخف من السؤال، لا تخش من اهتزاز إيمانك بقضيتك، لا تخجل من الاعتراف بخطأ موقفك متى تبين لك ذلك، حتى وإن حاربت من أجل إثباته سنين عددا.. وتأكد من أن اقترابك من المرآة لا يعني صورة أوضح.. ستحتاج إلى أن تبتعد قليلًا أو كثيرًا كي ترى الصورة كاملة!.

1 تعليق

  1. وفاء محمد محمود

    المقال أكثر من رائع ❤️❤️❤️❤️❤️❤️❤️

    الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

الخرافة والسياسة والولاية

الخرافة والسياسة والولاية

حينما تحضر الخرافة تموت السياسة.. هذا أبسط شيء يمكن قوله اليوم في الواقع الطائفي المأزوم الذي تعيشه المنطقة العربية على وقع انهيار الدولة الوطنية العربية، في عديد من الجمهوريات العربية، التي أُفشلت فكرة الدولة فيها لعوامل عدة. في مقدمة تلك العوامل عدم تحول فكرة الدولة...

قراءة المزيد
هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

لا شك أن هوية أي أمة تحددها الثقافة الأم التي تعتنقها أغلبية هذه الأمة، ومنذ أن أشرقت شمس الرسالة على أرض العرب، أصبح الإسلام يمثل إلى اليوم هويتها المعبرة عن ثقافتها، بعد أن صبغ فيها أوجه الحياة من تصورات وعادات وتقاليد وفنون وعلوم ومعايير رفض وقبول ونحو ذلك. ومع كل...

قراءة المزيد
جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

قبل نحو عقدين من الزمن قررت أن أكون من أصحاب السيارات لأول مرة في حياتي، ولأني لم أكن أجيد القيادة جيداً، فقد نصحني البعض أن أبدأ بالسيارات المستعملة، حتى تتحمل أية أخطاء متوقعة من المبتدئين أمثالي. لجأت إلى أحد تجار هذا الصنف في قرية مجاورة، وهو مع أقرانه خليط من ذوي...

قراءة المزيد
Loading...