لهذه الأسباب أدعو لدولة واحدة للشعبين الفلسطيني واليهودي

بواسطة | فبراير 6, 2024

بواسطة | فبراير 6, 2024

لهذه الأسباب أدعو لدولة واحدة للشعبين الفلسطيني واليهودي

تتعرض حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والمقاومة الفلسطينية لمأزق تتفاقم حدته يوماً بعد يوم، مما يستدعي البحث عن حل سياسي يلبي تطلعات الشعب الفلسطيني ويحقق السلام والاستقرار.
في هذا السياق، يبرز حل الدولة الواحدة كبديل واعد يستحق النظر.

حل الدولة الواحدة في فلسطين: رؤية مستقبلية للسلام والاستقرار

سألني محدثي مندهشاً: لماذا تدعو إلى حل الدولة الواحدة، وتطالب حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بأن تتبنى هذا الحل؟ وقال لي منزعجاً: لماذا تكثر من الكتابة في هذا الموضوع وأنت تعرف أن (إسرائيل) لن تقبل بهذا الحل؟ وأجدني مندفعاً من جديد للإجابة على أسئلة محدثي، في ضوء المأزق الذي تمر به حماس والمقاومة الفلسطينية منذ فترة، وقد ازداد تأزماً هذه الأيام، بحثاً عن طرح سياسي، يدعم جهود الوسطاء، ويحقق لها مطالبها بالوقف الدائم لإطلاق النار وتبييض السجون، وإعمار قطاع غزة، وهو مأزق شديد التعقيد، يكبّد الشعب الفلسطيني حالياً أكثر من ١٥٠ شهيداً وحوالي ٥٠٠ جريح يومياً، بسبب رفض الكيان الصهيوني لمطلب الوقف الدائم لإطلاق النار، وإصراره على أهدافه بالقضاء على حركة حماس والمقاومة المسلحة، واستعادة الأسرى والمختطفين، وضمان ألا  يشكل قطاع غزة تهديداً لأمنه في المستقبل.

إن حل الدولة الواحد هو الذي يحقق للشعب الفلسطيني آماله وتطلعاته بالعودة إلى فلسطين من البحر إلى النهر، وإنهاء رحلة التشريد واللجوء الطويلة المعبّأة بالمآسي والمعاناة.

لماذا حل الدولة الواحدة؟

أعرف أنني في دعوتي لحل الدولة الواحدة للشعبين الفلسطيني واليهودي؛ أبدو وكأني أصفق بيد واحدة، في فلاة شاسعة ليس فيها إنس ولا جن، ومع ذلك أجد نفسي أزداد حماسة يوماً بعد يوم لهذا الحل، فهو الحل المستقبلي الذي يمثل المخرج الحقيقي لجميع الأزمات والعقد، التي يمتلئ بها تاريخ القضية الفلسطينية حتى اليوم، وذلك لأسباب عديدة، نذكر أهمها في ما يأتي:

  1. أن هناك الكثير من المستجدات الداخلية والخارجية، المحلية والإقليمية والدولية، طرأت على القضية الفلسطينية، ولا يمكن معالجتها بحل الدولتين، الذي ثبت أنه حل وهمي غير قابل للحياة لأسباب عديدة، فضلاً عن أنه غير قادر على حل مشكلات الداخل الفلسطيني ولا إيقاف العدائيات الفلسطينية اليهودية مستقبلاً.
  2. أن حل الدولة الواحدة هو الذي يحقق للشعب الفلسطيني آماله وتطلعاته بالعودة إلى فلسطين من البحر إلى النهر، وإنهاء رحلة التشريد واللجوء الطويلة، التي أثقلتها المآسي والمعاناة التي يشيب لها الولدان على مدى أكثر من ٧٥ عاماً.

    إن حل الدولة الواحدة هو الوحيد القادر على معالجة التشظي السياسي والجغرافي الذي تعيشه القضية الفلسطينية.

  3. أن حل الدولة الواحدة يضع حداً للمطالب الفلسطينية المستحيلة بعودة اليهود إلى البلدان التي جاؤوا منها إلى فلسطين، فقد تعاقبت الأجيال اليهودية التي لا تعرف لها وطناً سوى فلسطين (إسرائيل).
  4. أن حل الدولة الواحدة هو الحل الوحيد القادر على إنهاء الكراهية والعدائيات المستقبلية، ومعالجة إشكالية إيمان كلا الطرفين بأن أرض فلسطين هي أرض خالصة له بثوابت التاريخ والقانون الدولي.
  5. أن حل الدولة الواحدة هو السبيل الوحيد للتخلص من فكرة الدولة اليهودية الخالصة العنصرية في عموم فلسطين.
  6. أن حل الدولة الواحدة هو الحل الوحيد للتغلب على إشكالية التفتيت الجغرافي للضفة الغربية، والانقسام الجغرافي بينها وبين قطاع غزة، والحيلولة دون نشوء كيانين سياسيين جديدين (إمارتين) أحدهما في الضفة الغربية والآخر في قطاع غزة.
  7. أن حل الدولة الواحدة هو الوحيد القادر على إنهاء الانقسام السياسي الفلسطيني، وازدواجية فتح وحماس، وحماس والجهاد، والدساتير الثورية والدساتير المعدلة، وعقدة منظمة التحرير والمجلس الوطني، حيث ستنخرط الأحزاب والقوى الفلسطينية في النظام السياسي الجديد، والخارطة الحزبية التي ستنشأ بعد ذلك وفقاً لدستور وقانون الدولة الواحدة للشعبين.
  8. أن حل الدولة الواحدة هو الحل الوحيد  لمواجهة مخطط نتنياهو بتفريغ قطاع غزة وضمّه للكيان الصهيوني.
  9. أن حل الدولة الواحدة هو الحل الوحيد القادر على إنهاء المشروع الصهيوني في المنطقة العربية وأطماعه التوسعية والقيادية، وإنهاء وظيفته الاستعمارية كقاعدة متقدمة في الشرق الأوسط.
  10. أن حل الدولة الواحدة سينهي الذريعة اليهودية بحاجتها إلى التفوق العسكري والردع النووي، لتتمكن من رد الهجمات العربية المتوقعة مستقبلاً بهدف القضاء على الدولة اليهودية والشعب اليهودي.
  11. أن حل الدولة الواحدة سيخلص المنطقة من عقدة التطبيع مع (إسرائيل) والاختراقات التي يقوم بها الكيان الصهيوني في المنطقة العربية لصالح مشروعه الاستيطاني التوسعي.
  12. أن حل الدولة الواحدة هو الوحيد الذي سيهيئ المناخ السياسي بين الفلسطينيين واليهود في فلسطين وخارجها، لعدة عقود قادمة تشهد فيها القضية الفلسطينية والمنطقة العربية استقراراً نسبياً، ويتوقف فيها النزيف الفلسطيني الذي يراق رخيصاً دون تحقيق الأهداف، بسبب السياق التاريخي المتردي الذي تعيشه المنطقة العربية منذ حوالي ١٥٠ عاماً.

ومازلت أتطلع إلى أن تتقدم حركة حماس لتقود المبادرة وتحمل الراية، وتتبنى هذا الطرح، لتبدأ مرحلة جديدة من مراحل نضال الشعب الفلسطيني، لتحقق فيها عن طريق الصراع السياسي ما لم تحققه بالصراع العسكري، وخاصة في سياق المأزق الصعب الذي تعيشه بعد هجوم طوفان الأقصى.

وهنا يتساءل محدثي من جديد: لماذا على حركة حماس أن تتصدر لهذا الأمر رغم تعارضه مع ثوابتها الدينية والفكرية؟

هذا ما سنجيب عليه في مقالنا القادم بإذن الله. 

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

أنا والأشجار

أنا والأشجار

لكل واحد فينا حياة مع الأشجار.. طفلاً يصحبه والداه أو أحدهما إلى الحدائق، ثم شابّاً يذهب إلى الحديقة مع حبيبته، ثم أباً يذهب إليها مع زوجته وأولاده. هذه الحياة مع الأشجار تشكل نمطا عاديا في الحياة، لا ينتبه أحد إلى ضرورتها إلا حين يتعذر الذهاب إليها؛ وتترك الحدائق...

قراءة المزيد
مسيرة علي فرزات.. وسيرة مصطفى حسين!

مسيرة علي فرزات.. وسيرة مصطفى حسين!

الإبداع لا جنسية له.. المبدع يتخطى الحدود وينشر الجمال في الأرض! يوم السبت المقبل، 22 يونيو/ حزيران، تكون قد مرت 73 سنة على مولد الفنان السوري علي فرزات، أحد كبار المبدعين العرب، وها هو يواصل العطاء.. من دمشق الفيحاء بهرني" فرزات" برسومه! خطوط متميزة وفِكَر عميقة...

قراءة المزيد
“نمرٌ” من ورق

“نمرٌ” من ورق

كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، قلبت الموازين مهدية سكان قطاع غزة، والشرفاء من شعوب الأمتين العربية والإسلامية، هديها الثمين بالتزامن مع عيد الأضحى المبارك، حينما أعلنت تنفيذ عملية نوعية مُركّبة، استهدفت مَركبة مدرعة من طراز...

قراءة المزيد
Loading...