هل تنجح محاولة الإمارات لشراء التلغراف؟

بواسطة | يناير 22, 2024

بواسطة | يناير 22, 2024

هل تنجح محاولة الإمارات لشراء التلغراف؟

الهيئة التنظيمية تستعد لتقديم تقريرها عن بيع الصحيفة لشركة يسيطر عليها مالك مانشستر سيتي، منصور بن زايد آل نهيان؛ لكن الموظفين في حالة عصيان، وسط مخاوف من تعرض حرية الصحافة للتهديد..

دائمًا يتباهى جورج أوزبورن بأنه أحد الأشخاص المعدودين الذين زاروا جزيرة قناة بريكهو الخاصة، في عام 2006، حيث كان عضو البرلمان عن حزب المحافظين عن تاتون ضيفًا على توأم باركلي المنعزلَين، اللذين اشتريا جزيرة تشانل التي تبلغ مساحتها 80 فدانًا مقابل حوالي 3.5 مليون جنيه إسترليني في عام 1993، وقاما ببناء قلعة كبيرة للعيش بها. أراد أوزبورن، الذي كان آنذاك مستشار الظل لكاميرون، إقناع الأخوين بالحصول منهما على “إنجيلي” اليمين السياسي في بريطانيا – صحيفتي  ديلي تليغراف وذا سبيكتيتور– لدعم زعيم حزب المحافظين ديفيد كاميرون.

وبعد ما يقرب من 20 عامًا، وجد أوزبورن نفسه في قلب معركة لتحديد من سيخلف باركليز في منصب صاحب التلغراف والسبيكتيتور، حيث كان أوزبورن يعمل مستشارًا في عهد كاميرون، وانتقل منذ ذلك الحين إلى بعض الأعمال الأكثر ربحًا في القطاع الخاص. وكما كشفت صحيفة صنداي تايمز الأسبوع الماضي، فقد تم تعيين أوزبورن وصاحب عمله الرئيس، البنك الاستثماري الصغير روبي وارشو، لإبرام صفقة من شأنها أن تؤدي إلى وقوع الصحيفة تحت ملكية الأغلبية لصندوق يسيطر عليه الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، رئيس نادي مانشستر سيتي لكرة القدم، وهو نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وشقيق الرئيس الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

في ليلة الجمعة المقبلة، ستقدم هيئة تنظيم الإعلام “أوفكام” تقريرًا إلى لوسي فريزر، وزيرة الثقافة، لفحص “المصلحة العامة” للاستحواذ على صحيفتي ديلي تليغراف وذا سبيكتيتور؛ ويرى المعارضون بوضوح أن هذه الصفقة ستمثل اعتداءً على حرية الصحافة، وتأميمًا فعليًا لصحيفة عريقة عمرها 169 عامًا من قِبل دولة أجنبية ذات سجل سيئ في مجال حقوق الإنسان، ونفور وتضييق على حرية التعبير.. بعد تلقي تقرير أوفكام، من المتوقع أن تقوم فريزر بإجراء تحقيق أطول في المرحلة الثانية من قبل هيئة المنافسة والأسواق (CMA)، من شأنه التحقيق في مخاوف المصلحة العامة، وقد يستغرق أكثر من ستة أشهر.

من الواضح أن كبار المسؤولين التنفيذيين في وسائل الإعلام منقسمون حول توقُّع إمكانية الموافقة على عملية الاستحواذ؛ حيث أشار أحد الأشخاص الذين اعتقدوا أنه ستتم الموافقة عليها إلى أن الحكومة كانت تحاول تعزيز العلاقات التجارية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مع دول الخليج، ولم يكن بوسعها أن تبدو منغلقة أمام الاستثمار؛ لكن هناك العديد من الأصوات المؤثرة في المعارضة. وقد تلقّى تحقيق أوفكام، الذي بدأ في أوائل ديسمبر، مذكرات انتقادية للغاية من أعضاء البرلمان والاتحاد الوطني للصحفيين، والعديد من كبار الموظفين في صحيفة التلغراف نفسها.

خلص تقرير قدمه فريق التحرير الأول في صحيفة التلغراف، بما في ذلك المحرر كريس إيفانز، إلى أن هناك “أدلة دامغة على أن عملية الاستحواذ المقترحة ستكون متعارضة مع المصلحة العامة”؛ ويقدم التقرير دليلاً على “الرفض الشديد” للصفقة من قبل قراء التلغراف، ويرى أن المحررين “يخشون أن يتخلى القراء والمشتركون عن التلغراف إذا اكتملت صفقة البيع للإمارات.

في المقابل، قالت شركة ريد بيرد إن الشركة التي يملكها منصور بن زايد ستكون مجرد “مستثمر ظل”؛ لكن محرري التلغراف يزعمون أن هناك “أسبابًا وجيهة للشك في موثوقية أي ضمان من هذا القبيل”، ويشيرون إلى استحواذ منصور على مانشستر سيتي، قائلين إنه وصف ذلك بأنه “استثمار شخصي” قبل “تعيين كبار المسؤولين والمستشارين الحكوميين الإماراتيين في مناصب عليا في النادي”، وقالوا إن هذه التعيينات تشير إلى أن الشراء كان استثمارًا للدولة، وليس استثمارًا شخصيًّا كما ادَّعى.

وفي مقال الأسبوع الماضي، انتقد فريزر نيلسون، رئيس تحرير صحيفة ذا سبيكتاتور، هذه الصفقة، التي قال إنها ستجعل دولة الإمارات العربية المتحدة “أول حكومة في العالم تشتري صحيفة وطنية في دولة أخرى”؛ وأضاف أن زوكر بدا “محترفًا”، لكنه قال إنه غير مقتنع بأن مقترحات شركة ريد بيرد ستحمي الاستقلال التحريري، وإنه يمكن استبداله هو وزوكر “بهزتين من ذيل البعير”.

وإذا وافقت فريزر – بناء على نصيحة أوفكوم- على الصفقة، فمن الممكن أن تصبح صحيفة التلغراف بين عشية وضحاها قلعة مانشستر للصحافة البريطانية، مع إنفاق مبالغ كبيرة من المال؛ أمَّا إذا لم يحدث ذلك، فإن الملحمة التي اجتاحت صحيفة التلغراف منذ يونيو/ حزيران – وربما قبل سنوات من ذلك وراء الكواليس- تهدد بالاستمرار لعدة أشهر أخرى، وربما حتى الانتخابات العامة وما بعدها.

إذا تم إجهاض الصفقة في نهاية المطاف، فإن المطلعين على صحيفة التلغراف والمراقبين المقربين يتوقعون معركة طاحنة، تشمل مجموعة من الشخصيات في ريد بيرد، والأشخاص الذين يديرون التلغراف حاليًا، والصحفيين والسياسيين البارزين – وربما حتى عائلة باركلي أنفسهم.

كيف انتهى الحال باثنتين من أكثر المطبوعات التي تفتخر بها بريطانيا إلى هذا الوضع؟

وُلد التوأم باركلي، السير ديفيد والسير فريدريك، مع بدايات متواضعة في شيبردز بوش، غرب لندن، في أكتوبر 1934. وبعد أن عاشا الحرب العالمية الثانية، صعد الأخوان من خلال استثمارات ذكية – بدأت في العقارات وتحولت إلى الشحن- ليصبحا اثنين من أغنى رجال الأعمال في بريطانيا.

وقد اشتريا صحيفة تليغراف وسبيكتاتور مقابل 665 مليون جنيه إسترليني في عام 2004. وفي ذلك الوقت، كانت أصولهم الأخرى تشمل سلسلة ليتل وودز للبيع بالتجزئة، وفندق ريتز. ومع وجود التوأم بشكل أساسي في قلعتهم في بريكو، كان أيدان، نجل السير ديفيد، يدير الكثير من مصالحهم التجارية في البر الرئيس.

حققت صحيفة التلغراف بانتظام أرباحًا جيدة، ومع ذلك انتشرت خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين شائعات، مفادها أن باركليز كان يبحث عن مشترٍ. وفي عام 2019، تم اختيار مالك صحيفة ديلي ميل اللورد روثرمير، ومؤسس أمازون جيف بيزوس – الملياردير الذي يمتلك صحيفة واشنطن بوست- كمشترين محتملين؛ لكن الصفقة لم تكتمل.

كثيرون في ذلك الوقت لم يكونوا يعلمون أن بنك باركليز كان يتعرض لضغوط شديدة من بنك لويدز.. وعند توليه منصب الرئيس التنفيذي للبنك في عام 2011، طلب أنطونيو هورتا أوسوريو – وهو برتغالي يتحدث بسلاسة، وقيل إنه تم اختياره من قبل المستشار أوزبورن- من الموظفين أن يضعوا له قائمة بأكبر البنوك والديون المستحقة؛ وكما روت جين مارتينسون في كتابها الأخير “قد لا ترانا مرة أخرى أبدًا” عن الأخوين باركلي، تفاجأ هورتا أوسوريو عندما اكتشف على رأس قائمته مبلغًا قدره 1.6 مليار جنيه إسترليني مستحق لبنك إسكتلندا، وهو بنك لويدز التابع لبنك باركليز.

تم تسليم مهمة استرداد الديون إلى ستيفن شيلي، الذي يشغل الآن منصب كبير مسؤولي المخاطر في مجموعة لويدز. نجح شيلي – الذي وصفه مارتينسون بأنه “ضابط مخاطر متشدد” في خفض الديون إلى 800 مليون جنيه إسترليني في مرحلة واحدة، وساهم في ذلك بيع فندق الريتز في عام 2020. ومع ذلك، تكتب: «في أعقاب الحرب على أوكرانيا وارتفاع التضخم، ارتفعت تكلفة الاقتراض، ما وجه ضربة قوية لأولئك الذين لديهم ديون كبيرة. وارتفعت ديون العائلة لشركة لويدز إلى ما يقرب من مليار جنيه إسترليني بحلول عام 2023.

وسيطرت مجموعة لويدز المصرفية على مجموعة ومجلة تيليغراف ميديا من عائلة باركلي في يونيو/ حزيران بعد انهيار المحادثات بين الطرفين بشأن الديون المستحقة، التي يبلغ مجموعها أكثر من مليار جنيه استرليني؛ وبحلول ذلك الوقت، كان الرئيس التنفيذي لويدز هو تشارلي نان.

توفي السير ديفيد في عام 2021، واستسلمت عائلة باركلي للاقتتال الداخلي.. أصبح الخلاف علنيًا عندما رفع السير فريدريك أبناء أخيه إلى المحكمة، متهمًا إياهم بالتنصت على محادثاته في المعهد الموسيقي بفندق ريتز. وبحلول يناير/ كانون الثاني 2023، كان لويدز ونون قد نالا ما يكفي. استدعوا لازارد، البنك الاستثماري الذي يقع على مرمى حجر من فندق ريتز في مايفير، لاسترداد ديون عائلة باركلي. وضع سام ويتاكر من لازارد، وهو مستشار سابق لمكتب مجلس الوزراء، خطة للاستيلاء على ملكية صحيفتي تلغراف وسبيكتاتور قبل بيعهما بالمزاد العلني لاسترداد ديون لويدز.

بعد إزالة آيدان وهوارد باركلي – ابنا السير ديفيد، اللذين قادا الشركات- من مجلس إدارة صحيفتي تلغراف وسبيكتاتور، قامت شركة أليكس بارتنرز بتعيين مديرين مستقلين جدد بدلاً منهما. تم تعيين مايك ماكتيغي، رئيس مجلس إدارة أوبنريتش، رئيسًا للإشراف على عملية البيع، قام بتعيين جولدمان ساكس وصانع الصفقات النجم أنتوني جوتمان لإدارة عملية البيع.

ظهرت مجموعة من مقدمي العروض المهتمين بشراء صحيفة التلغراف في الصيف الماضي؛ منهم السير بول مارشال، واللورد روثرمير، قطب الإعلام الناشئ الذي يمتلك حصة كبيرة في جي بي نيوز؛ والسير ويليام لويس، وهو محرر سابق في صحيفة تلغراف تحول إلى مدير إعلامي؛ وديفيد مونتغمري، الذي يقود ناشر الصحف الإقليمية “ناشيونال وورلد”.. وكان الألماني أكسل سبرينغر مرتبطًا أيضًا بهذه العملية، وكذلك كانت شركة نيوز كورب News Corp، التي قيل إنها مهتمة بصحيفة ذا سبيكتاتور. وفي ذلك الوقت، كان الحديث بين مقدمي العروض يدور حول أن صناديق الشرق الأوسط مستعدة لدعم روثرمير ولويس.

وبينما كانت الأطراف المهتمة تصطف، كان بنك باركليز مشغولاً بالعمل على صفقة خاصة به للتحايل على عملية البيع. ومن جانبهم، قاموا بتعيين هوليهان لوكي، وهو بنك استثماري، بالإضافة إلى كين كوستا، صانع الصفقات المخضرم في السيتي، وساعد صديق العائلة نديم الزهاوي، وهو عضو برلماني من حزب المحافظين عمل لفترة وجيزة كمستشار في عهد بوريس جونسون، في تعريفهم بمستثمري الشرق الأوسط، على أمل أن يصبح في نهاية المطاف رئيسًا لصحيفة التلغراف.

تم تأكيد صفقة ريد بيرد في نوفمبر؛ وبموجب الشروط دفعت الشركة ما يقرب من 600 مليون جنيه إسترليني لشركة لويدز لسداد نصف ديون باركليز، يتم تعيين هذا الدين – المدون ضد التليغراف وسبيكتاتور- للتحويل  تلقائيًا إلى ملكية حقوق الملكية للعناوين. في الوقت نفسه، دفعت شركة IMI – المساهمة بنسبة 75 في المائة في شركة ريد بيرد- نحو 600 مليون جنيه إسترليني للنصف الآخر من الدين، المضمون مقابل أصول باركلي الأخرى، التي يعتقد أنها تشمل مجموعة  Very Group. 

سمحت فريزر والحكومة بإتمام صفقة الدين، لكنهما استخدما إشعار التدخل للمصلحة العامة لوقف مبادلة الديون بالأسهم أثناء قيام أوكفام وهيئة أسواق المال بالتحقيق. لذلك، ومن المربك إلى حد ما، أن التلغراف تنتمي من الناحية الفنية مرة أخرى إلى باركليز، على الرغم من إبعادهم عن إدارة الأعمال. ولهذا السبب، إذا تم إجهاض الصفقة، فقد يظل لديهم الأمل في لعب دور في مستقبل المجموعة.

أكد زوكر، رئيس ريد بيرد آي إم آي أن الشركة مستثمر ظل، وأنه سيتم ضمان ذلك من خلال “ميثاق تحريري” ملزم قانونًا، وتخطط لإنشاء هيئة تحريرية، تشرف عليها “شخصيات تحريرية مستقلة ذات مكانة عليا”، لضمان الحفاظ على الميثاق والموافقة على تعيينات المحررين. وقال مصدر مقرب من شركة ريد بيرد آي إم آي، إنه سيكون مشابهًا لنظام الوصاية المطبق في ذا إيكونوميست، حيث يقوم الأمناء باتخاذ القرارات الكبيرة بشأن إدارة الصحيفة، مثل تعيين المحررين بشكل مستقل عن الحكومة.. ليس من الواضح من سيكون من بين الأمناء، ولكن من المفهوم أن أندرو نيل، الصحفي المخضرم ورئيس مجلس إدارة ذا سبيكتاتور الذي خدم لفترة طويلة، رفض أن يكون من بينهم.

في ديسمبر/ كانون الأول، وسط انتقادات واسعة النطاق للصفقة من أعضاء البرلمان وصحفيي التلغراف – بما في ذلك اللورد (تشارلز) مور الذي كتب “تأميم الصحافة من قبل دولة عربية استبدادية” – شن زوكر هجومًا كاسحًا.

بعد زيارة إلى لندن، علق أحد مصادر التلغراف قائلاً: “زوكر رجل لطيف، لكن من الواضح أنه لا يعرف الكثير عن المملكة المتحدة أو التلغراف. وفي مقابلة مع صحيفة صنداي تايمز، وعد زوكر بإنفاق مبلغ كبير في صحيفة التلغراف، وسعى إلى تمييز نفسه عن عائلة باركلي، التي اتهمها باستخدام المجموعة “كصراف آلي”.

قال أحد مقدمي العروض المنافسين إن توقيت تعيين أوزبورن يشير إلى أن شركة ريد بيرد آي إم آي كانت “متوترة”، وربما قللت من تقدير مستوى العاصفة السياسية التي ستفجرها الصفقة؛ فيما اقترح آخر أن ذلك قد يشير إلى أن زوكر يتوقع مشكلات تنظيمية، وأنه ربما يستعد بالفعل للبيع، إما لشركة ذا سبيكتاتور أو الشركة ككل، على الرغم من أن مصادر قريبة من شركة ريد بيرد آي إم آي تصر على أنها لا تزال واثقة من إتمام الصفقة، رغم احتدام المنافسة مع مقدمي العروض الآخرين.

المصدر: التايمز | ويليام تورفيل

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

دانشمند: تحولات الغزالي وروح عصره  (3)

دانشمند: تحولات الغزالي وروح عصره  (3)

بعد جزالة اللغة وسعة الخيال والمهارة في الربط بين أجزاء الرواية؛ يبقى التفنن في الوصف والقدرة على تحريك الشخوص وفق أدوارهم المرسومة محل اختبار لكل روائي، وفي رواية دانشمند نجاح ماتع في "الرسم بالكلمات" لملامح الأشخاص، وقدرة إبداعية على تحريك شخصيات الرواية الكثيرة في...

قراءة المزيد
الرّدّ على المشنّعين على شعيرة الأضحية وكشف زيفهم

الرّدّ على المشنّعين على شعيرة الأضحية وكشف زيفهم

متّكئًا على أريكته بعد أن ألقى في بطنه وجبة دجاجٍ من "كنتاكي" وكان سبقها بيومٍ بالتهام شطيرة لحمٍ من "ماكدونالدز"؛ يرفع عقيرته بالتّشنيع على المسلمين الذين يذبحون الأضاحي في العيد لأنّهم يمارسون الجريمة بحقّ الحيوانات ويرعبه منظر الخراف المسكينة التي لقيت حتفها على...

قراءة المزيد
نشر نعيه قبل موته!

نشر نعيه قبل موته!

تائه في لندن أنا، لذا تذكرت محمد عفيفي صاحب كتاب "تائه في لندن". ذات عام سألني أحمد خالد توفيق: كيف توصلت إلى زوجة محمد عفيفي؟ منذ سنوات طوال وأنا أبحث عن أي أثر لهذا الكاتب العظيم، ولم أصل لأحد!. كنت مثل أحمد خالد توفيق لسنوات أتقصى أثره، أبحث عن هذا الساخر الكبير،...

قراءة المزيد
Loading...