مغول الماضي والحاضر

بواسطة | مارس 31, 2024

مقالات مشابهة

مقالات منوعة

بواسطة | مارس 31, 2024

مغول الماضي والحاضر

في إبريل 2003 دخل الجيش الأمريكي إلى قلب العاصمة بغداد.. بعد ذلك صرح برايمر، الحاكم الأمريكي للعراق بعد الاحتلال قائلا: سوف ننشئ سنغافورة جديدة على ضفاف نهري الفرات ودجلة! فماذا حدث بعد ذلك التصريح؟ أعرض ورقة واحدة فقط من تاريخ تلك المرحلة.

في مارس 2004 قامت المقاومة العراقية في الفلوجة بقتل مجموعة من المقاولين الأمريكان رداً على استفزاز قوات الاحتلال الأمريكية، فوجدتها القوة الغازية فرصة ثمينة لاجتثاث المقاومة من المنطقة، فأعلن الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن عن بدء حملة عنيفة، استخدمت فيها القوة المفرطة.

لم تكن الحملة في عزلة عن الإعلام، فقد نُقلت أحداثها عن طريق قناة الجزيرة لوجود مراسلها أحمد منصور داخل الفلوجة، فضلاً عن وجود اثنين من الإعلاميين المستقلين، وكذلك ناشطة لحقوق الإنسان؛ ورغم قلة العدد فإنهم نقلوا بالصوت والصورة ما يحدث داخل الفلوجة من مجازر وانتهاكات، الأمر الذي ساهم بخلق حالة من الاحتجاج وصلت إلى مجلس الحكم المحلي العراقي، فهدد بعض الأعضاء في المجلس بالاستقالة إذا لم تتوقف الحملة، ومن ضمن الذي هددوا بتقديم استقالتهم عدنان الباججي.. برايمر قابل تلك الاحتجاجات بغرور، فقال للباججي – وهو في العقد الثامن من عمره، وقد انحاز إلى أبناء بلده لحمايتهم من الإبادة- إنك تغامر بمستقبلك بسبب عاطفتك (مفارقة مضحكه).

أسهمت تلك الظروف فضلاً عن قرب الانتخابات الأمريكية في توقف الحملة، لكنها بعد ستة أيام من نهاية الانتخابات الأمريكية والتجديد لبوش الابن لفترة رئاسية جديدة، أعيدت مرة أخرى؛ وكان من أهم ما حرص عليه قادة الاحتلال الأمريكي تلافي الأمور التي أفشلت الحملة السابقة، فاتجهوا في البداية نحو “عرقنة” الحملة بالبحث عن قيادة عراقية تقبل بوضع اسمها في قيادة ذلك العمل، رئيس الحكم المحلي إياد العلاوي لم يمانع من ذلك، وبخصوص التغطية الإعلامية أصدر العلاوي قرارًا بسحب الترخيص من قناة الجزيرة وكل الإعلاميين المستقلين من داخل الفلوجة، وبذلك أغلقت أعين العالم عما سوف يحدث في الفلوجة من جرائم، وحتى يُظهروا عدم وجود إشكالية لهم مع الصحافة، جمعوا تسعين صحفيا وجعلوهم في رفقة الجيش الأمريكي من دون أن يكون لهم حق بالاستقلالية والانفراد بالتغطية، جميع التقارير يجب أن تمر عبر الرقيب الأمريكي، حرية الرأي وحقوق الإنسان والصحافة الحرة كلها وضعت على الرف استعدادا لسكين لن ترحم سكان الفلوجة بنسائهم وأطفالهم وشيوخهم، لتصبح أمريكا غير مختلفة عن أي نظام شمولي لا يعترف بحرية الرأي.

بدأت الحرب بحصار خانق وبالسيطرة على المستشفيات، فأهمية تلك الأماكن تكمن في إمكانية نقل الصورة وإظهار ما سوف يحدث، كما أنها وسيلة لخنق المقاومة داخل الفلوجة بقطع الإمداد الطبي عنهم، استخدمت الأسلحة الفتاكة التقليدية وغير التقليدية، الفوسفور الأبيض رُمي من الطائرات بإفراط ليحرق أجساد المدنيين العزل، وقُطع الماء والكهرباء عن المنازل، ٣٩٠٠٠ منزل – وهي نصف المنازل في المدينة- دُمرت تماما، لم تسلم المدارس من تلك القنابل لأنها أصبحت ملاذا للمدنيين، في مدينة المساجد – كما يطلق عليها- لم تسلم دور العبادة من القوة التدميرية المجنونة، عشرات المساجد حُوِّلت إلى ركام، ٨٥٠٠ من الدور الحكومية قُصفت، لم يُسمح بإدخال المساعدات، وحتى الشاحنات القليلة التي دخلت لم يستطع السكان الوصول إليها لاستهدافهم من القناصة والطائرات العمودية، ليتضور سكان الفلوجة جوعًا وعطشًا.

تلك الصور المكتملة لجريمة ارتكبت في مدينة اسمها الفلوجة، لأنها مارست أقل حق يكفله القانون وتُقره المعاهدات الدولية في مقاومة الاحتلال، لترجع المدينة إلى العصر الحجري بأيدي المغول الجدد، الفرق بينهم وبين مغول الماضي هو لون الذهب، مغول الماضي بحثوا عن ذهب يلمع في بريقه ومغول الحاضر لون ذهبهم أسود، ترك الاحتلال الأمريكي بغداد تحت النهب والسلب، كل شيء يُسرق، المتاحف ودور الوثائق والهيئات الحكومية والقصور الحكومية، لكن كان هناك مبنى واحد حُرس بـ ٥٠ دبابة ونشروا حوله القناصة وأسلاكا شائكة، ألا وهو وزارة النفط.. هذا هو الوجه الحقيقي لدولة تُظهر إنسانيتها بدعم الشواذ، ورفع أعلامهم في سفاراتها. غزة اليوم هي فلوجة الأمس، والاحتلال الأمريكي والقوات الإسرائيلية وجهان لعملة واحده، ما أشبه الليلة بالبارحة، بل ما أشبه الفلوجة بغزة، ويشاركهم الشبه حماة وحلب والكثير من مدن الشرق، مدن جريمتها الوحيدة عند الغرب أن شعوبها تشهد لله بالألوهية ولمحمد بالنبوة، مدن دمرت بنفس النهج والأسلوب والحقد، أما التباين ففي تعدد المجرمين والعالم المنافق الذي يرى ويسمع ويحاول أن يتملص من مسؤوليته بتصريح هنا أو هناك، ولم تنتهِ القصة.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

جحيم غزة.. من هم صانعوه؟

جحيم غزة.. من هم صانعوه؟

"رأيت طفلاً يبلغ من العمر 6 سنوات، كان ملقى على الأرض في غرفة الطوارئ، ولم يكن أي من عائلة الطفل حوله، فقد أُخبِرنا بأنهم قُتلوا جميعا! كان الطفل يعاني من حروق مؤلمة للغاية، وجروح مفتوحة في منطقة الصدر.. نظرت حولي بحثا عن أطباء أو عمال تمريض يساعدونني، فلم أجد، كانت...

قراءة المزيد
دموع في عيون وقحة

دموع في عيون وقحة

"دموع في عيون وقحة".. هو اسم المسلسل الدرامي المصري الذي جسد قصة أحمد الهوان، ابن مدينتي السويس وأحد أبطال الحرب الباردة بين مصر وإسرائيل، الذي خدع جهاز المخابرات الصهيوني على مدار سنوات قبل انتصار أكتوبر 1973، وجسد شخصيته في المسلسل الفنان عادل إمام باسم "جمعة...

قراءة المزيد
“إلى عرفات الله”.. كيف فر أحمد شوقي من الحج مع الخديوي واعتذر بأبهى قصيدة؟

“إلى عرفات الله”.. كيف فر أحمد شوقي من الحج مع الخديوي واعتذر بأبهى قصيدة؟

في عام 1909م، قرر الخديوي عباس حلمي الثاني (ت:1944م) السفر إلى الحج، ومن الطبيعي أن تكون هذه الرحلة تاريخية، إذ ستكون على ظهور الإبل والخيل، ثم على ظهور السفن التي تمخر عباب البحار. اصطحب الخديوي معه في رحلته هذه أمه أمينة هانم إلهامي (ت:1931م) حفيدة السلطان العثماني...

قراءة المزيد
Loading...