من أضاع لغته ضاع

بواسطة | مايو 30, 2023

بواسطة | مايو 30, 2023

من أضاع لغته ضاع

ظهور تطبيقات ما يُعرف بوسائل التواصل الاجتماعي، كشف إلى أي مدى صار كثيرون من الناطقين بالعربية، يفتكون بمعمار هذه اللغة!. وإذا وجدت لهم العذر في الأخطاء النحوية، فليس هناك ما يبرر الأخطاء الجسيمة التي يرتكبونها في هجاء كلمات لغة، تُكتب كلماتها بنسبة 99% كما تُنطق؛ بينما تعلُّم أي لغة أوربية يستوجب حفظ هجاء معظم كلماتها ببغاويا، وحرفا حرفا، بالتكرار.
يبرر كثيرون ضعف إلمامهم بقواعد الإملاء والتعبير في اللغة العربية بصعوبتها، بينما الزعم بأن لغة ما صعبة لا يقوم عليه دليل، فهناك إجماع بين العوام في كل أنحاء العالم بأن اللغة الصينية هي الأكثر صعوبة على مستوى الكرة الأرضية؛ ولكن، لو كان الأمر كذلك لما تسنى لطفل صيني عمره سنتان أن ينطق بها، ولما تسنى لصبي صيني في الخامسة عشرة أن يعبر بها عن نفسه في اختبارات كافة المواد الأكاديمية.

رغم صعوبة الفرنسية فإنها اللغة الرسمية، بل والشعبية، في 29 دولة معظمها في أفريقيا؛ ومفردات اللغة اليابانية لا تُكتب كما تُلفظ، وفي النرويج لا توجد طريقة قياسية معيارية لنطق كلمات لغتها ذات الأصول الجرمانية.

والغريب في الأمر أن المتفقهين في اللغات عندما يصنفون ألسنة الشعوب من حيث صعوبة النطق بمفرداتها وتراكيب الجمل والكتابة، لا يضعون اللغة العربية بين “العشرين الأوائل” من حيث الصعوبة، بل تأتي الفرنسية على رأس القائمة التي وضعتها هيئة اليونسكو، لأن طريقة نطق كلماتها “مشكلة”، ولا توجد كلمة فرنسية تخلو من حروف عديمة الجدوى، تظهر في رسمها ولكنها لا تنطق؛ فهجاء الكلمات الفرنسية قائم على أساس تاريخي ولا علاقة له بالطريقة التي تُنطق بها. وفي المقابل لو علَّمت طفلا عربيا أو كمبوديا أو (بوركينا فاسوياً) حروف اللغة العربية، ثم طلبت منه أن يكتب “عنبر- قلم – سامي”، فإنه سيكتبها على النحو الصحيح، ما لم يكن دماغه مصفحا، فالصعوبة في اللغة العربية ليست في الكتابة، بل في القراءة في غياب الحركات، لعدم وجود حروف لينة قصيرة (short vowels) فيها، ويستعاض عنها بحركات الكسر والفتح والضم وبالسكون.
ورغم صعوبة الفرنسية فإنها اللغة الرسمية، بل والشعبية، في 29 دولة معظمها في أفريقيا؛ ومفردات اللغة اليابانية لا تُكتب كما تُلفظ، وفي النرويج لا توجد طريقة قياسية معيارية لنطق كلمات لغتها ذات الأصول الجرمانية. وبالمقابل فإن العربية الفصحى واحدة نطقا وكتابة، من طنجة إلى الدوحة، وهي كذلك لمن يتعلمها من الإندونيسيين والهولنديين والطاشناق، بينما هناك إنجليزية أمريكية وأخرى بريطانية، باختلاف واضح في رسم وهجاء الكلمات بينهما، ويقال إن الإنجليز استعمروا الهند طويلا، ثم أدركوا أن عليهم الاختيار بين الحفاظ على إمبراطوريتهم أو لغتهم، فقرروا إنقاذ اللغة وتركوا الهند، ولو حاول أوربي يزور الدانمارك تعلم لغة أهله، فإنه سيصاب بتلف الحبال الصوتية، لأن تلك اللغة تتألف من أصوات يصعب على معظم بني البشر الإتيان بها.
ولا أزعم أنني ضليع في اللغة العربية بأي قدر، ولكنني ظللت وسأظل أعشقها لأنها مستودع ثقافتي الروحية والفكرية، وهي تَرِكة ائتمنني عليها الأسلاف، ولا أريد تبديدها؛ فمن يهمل أمر لغته الأم، ويحسب أن الرطانة بلسان أوربي أو تطعيم كلامه بمفردات على شاكلة: أوكي، باي، كول، كمن ورث عن بعض أهله ثروة، وعوضا عن أن يحافظ عليها ويعمل على توظيفها جيدا بهدف “مراكمتها”، يبددها بدخول مجالات غريبة عليه، لا يعرف “قواعد الارتباط والاشتباك” فيها.
عيب أن نعيب لغتنا والعيب فينا، وهي تتألف من 28 حرفا، وإذا عددنا الهمزة حرفا صارت 29 حرفا، بينما عدد حروف اللغة الصينية مصدر خلاف، تماما كعدد الدول الأعضاء في الجامعة العربية، والراجح أن عددها أكثر من 700، ومع هذا يتكلم بها مليار و400 مليون شخص، وهم بهذه اللغة درسوا في كل المراحل التعليمية ووضعوا بلادهم في صدارة بلاد العالم اقتصاديا.

لا أزعم أنني فطحل في اللغة العربية، ولكنني حريص على الاستزادة منها لأني أحبها بوصفها عنصرا أساسيا في تشكيل هويتي، وأخاف عليها من التلوث والتحنط والتيبس، وأتمنى أن يتم تخفيف جرعات النحو في المراحل الأولى من مناهجنا المدرسية

قبل أكثر من 50 سنة توصل واضعو منهج اللغة الإنجليزية في بريطانيا إلى ضرورة إلغاء مادة القواعد (النحو) كمادة أو حصة مستقلة ومنفصلة، ليتم إعطاء الطالب جرعات خفيفة من قواعد اللغة، في سياق قراءة وفهم نصوص مكتوبة أو مسموعة؛ بمعنى أن يتم استنباط القاعدة والشواهد عليها من نص. ولو ظلت مناهج اللغة العربية عندنا جافة ومملة كحالها الراهن، فإن اللغة الفصحى ستصبح عما قريب “تخصصا” لنخبة النخبة، والنخب في جميع المجتمعات أقلية هزيلة العدد، ويزيد الأمر ضغثا على إبالة  أن التلفزيون، وهو أكثر أدوات الإعلام رواجا لأنه يشد الأميين كما يشد المتعلمين، وقع تحت سطوة مجاميع من الأميين لغويا ومعرفيا، فهدموا كل ما بناه الصحفيون العرب الرواد – في الصحافة المكتوبة والإذاعات خاصة – على مدى نصف قرن، عندما نجحوا في استنباط لغة فصيحة وبسيطة لا تنطُّع فيها ولا تقعُّر.
مرة أخرى، لا أزعم أنني فطحل في اللغة العربية، ولكنني حريص على الاستزادة منها لأني أحبها بوصفها عنصرا أساسيا في تشكيل هويتي، وأخاف عليها من التلوث والتحنط والتيبس، وأتمنى أن يتم تخفيف جرعات النحو في المراحل الأولى من مناهجنا المدرسية، بل لا أرى جدوى من تدريس بعض قواعد النحو مثل الإعلال والإبدال للطلاب في مراحل التعليم ما قبل الجامعي، ولا أفهم كيف تؤدي دراسة الطباق والجناس والاستعارات إلى تحسين إلمام الدارس باللغة؛ حتى بعض النقاد القدامى لم يستحسنوا قول أبي تمام:
الســيـف أصـدق أنـبـاء مـن الـكـتـب .. فـي حـده الـحـد بيـن الـجد والـلـعـب
بيض الصفائح لا سود الصحائف في .. مـتـونـهـن جـلاء الــشــك والــريـب
وفي هذين البيتين، في نظرجيل الشباب المعاصرين، تلاعب غير محمود بالألفاظ لا يعتد به في الشعر الحديث.
يقول مثل عربي جميل المعنى والمبنى “من نسي قديمه تاه”.. واللغة العربية إرث قديم ثمين، ومن أضاعه ضاع.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...