وسائل تواصل أم وسائل قطيعة؟

بواسطة | أبريل 3, 2024

بواسطة | أبريل 3, 2024

وسائل تواصل أم وسائل قطيعة؟

ولاية فلوريدا الأمريكية سيئة السمعة، حتى بالمقاييس الأمريكية، لأمور كثيرة أوّلها أنها المحطة الرئيسة لاستجلاب وتوزيع المخدرات داخل الأراضي الأمريكية، ولكنها حظيت خلال الأيام القليلة الماضية بالكثير من التقدير والتصفيق، لأن حاكمها رون دي سانتيس وقَّع في الخامس والعشرين من مارس المنصرم، على قانون يهدف إلى تقييد وصول القُصَّر الذين تقل أعمارهم عن 16 عاما إلى شبكات التواصل الاجتماعي، في ظل القلق المتنامي من التأثير السلبي للمنصات على سلوك الشباب.. وينص القانون على أن من هم دون الـ 14 عاما لن يتمكنوا من فتح حسابات على أي من شبكات التواصل الاجتماعي، بينما سيحتاج المراهقون الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و15 عاما إلى موافقة الوالدين للتسجيل في هذه المنصات.

وهناك إجماع بين علماء الاجتماع والنفس، بأن لوسائل التواصل تلك تأثير غير محمود على تفكير وسلوك الناشئة، الذين يصبحون عرضة لتيارات فكرية وأنماط سلوك غير سوية، عندما يتفاعلون عبرها – بعيدا عن الرقابة المنزلية والمدرسية- مع آخرين يزيّنون لهم العنف أو استخدام المخدرات أو الاتجار فيها، أو التمرد على سلطة الوالدين، أو التورط في علاقات عاطفية وجنسية غير سوية.. وما هو أخطر من كل ذلك هو أن تطبيق واتساب – مثلا- يتم فيه يوميا تداول آلاف الأخبار الكاذبة والمعلومات التي لا تقوم على سند، ولكن صغار السن يتعاملون معها على أنها يقينية.

الإنترنت محيط ضخم تسبح فيه أسماك القرش المفترسة، وهي هنا شياطين الإنس الذين يتربصون في غياب الرقباء بالفرائس ممن لم يكتمل لديهم الوازع الديني والأخلاقي والاجتماعي والقانوني، ويستدرجونهم إلى لجج من الأوحال؛ فالمراهق لا يدرك محاذير التواصل مع أناس يستخدمون أسماء مستعارة والوثوق بهم، بل لا يدرك ما إذا كان صاحب الاسم الذي يتواصل معه حقيقيا أو مفبركا، ومع هذا قد يوليه ثقته الكاملة ويعطيه ترقية إلى رتبة صديق أو ناصح أو راعٍ.. ولهذا قد يتحول صبي ينشأ في أسرة راسخة اجتماعيا وأخلاقيا، إلى شخص متمرد وفظ وقليل الاحترام للكبار وبذيء اللسان، انجرارا مع القيم الهابطة التي تلقاها عبر الوسائط.

وغني عن البيان أن الإنترنت وما ترتب عليها من وسائل اتصال لها العديد من الإيجابيات في العديد من المجالات الحيوية، ولكن – وفي زمن صار فيه الهاتف الذكي في أيدي غالبية الناس في مختلف الشرائح العمرية- تحولت وسائل التواصل إلى وسائل قطيعة، فكثيرون ممن يستخدمونها أدمنوها، وصاروا انعزاليين اجتماعيا ويفضلون التعامل مع معارف وأصدقاء افتراضيين، بل بلغ الأمر حد أن صار هناك عزوف لدى كثيرين عن التواصل الهاتفي الصوتي لتبادل التهاني بالأعياد مثلا، والاكتفاء في أحيان كثيرة بإرسال التهاني في شكل الصور المسماة “إيموجي”، التي تذخر بها الهواتف والكمبيوترات.

وفي داخل كل بيت تقريبا تجد شخصا يجالس بقية أفراد الأسرة شكلا، ولكن عينيه على شاشة هاتفه فقط، وبمرور الوقت لا يعرف مثل هذا الشخص قيمة التواصل العاطفي وجها لوجه بالكلمة المنطوقة، وتصبح علاقته بأفراد العائلة شكلية وبروتوكولية، وقد يكفهر وجه ذلك الشخص عندما يتلقى تعقيبا جارحا من شخص لا يعرفه على نص كتبه أو صورة قام بتنزيلها، فيحس بأنه منبوذ من طرف من أحسن به الظن، بينما لا يكترث بكونه نبذ أفراد عائلته الذين يحبونه بصدق.

في كوريا الجنوبية والصين صار هناك أطباء نفسانيون يعالجون الصغار من إدمان النت ووسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن ثبت تأثيرها الضار على الصحة الجسدية والنفسية، ويتجلى ذلك عند المراهقين في فقدان الشهية واضطراب النوم، والإحساس بـ”الأهمية” تارة وفقدان الثقة بالنفس تارات أخرى، والتقليد الأعمى لسلوكيات متداولة عبر الوسائط ولكنها تجلب المساءلة القانونية والأخلاقية. وفي عالم الفتيات لاحظ علماء النفس والاجتماع أن العديد من البنات يجعلن ممن يسميهنَّ الإعلام بالنجوم مثلا أعلى، ويحاولن مجاراتهن في أمور كثيرة، وقد ينتهي بهن الأمر محبطات لعدم نجاحهن في الوصول إلى مرتبة النجومية.

مدمنو وسائط التواصل تلك من فيسبوك وإنستغرام وتويتر وواتساب يكونون عادة قليلي الحركة والنشاط، أي ميالين إلى الخمول الجسدي والفكري، لأنهم يحسبون المحتويات التي يتداولونها إرسالا واستقبالا وجبات غذائية وفكرية كاملة الدسم، بينما معظمها ترهات تضعف القدرة على تمييز الغث من السمين، والصادق من الكاذب، وتقتل القدرة على التركيز والإبداع، فالمعلبات اللفظية والمصورة المتداولة عبر الوسائط، لا تختلف عن الأكل المعلب الذي قد تجد فيه لذة الطعم على بؤس محتواه الغذائي. لا عاصم للشباب من الزلل الإلكتروني إلا الاستعصام بالعود الثقافي والديني والاجتماعي لبيئته، فلن يقدر على ضبط استخدام تلك الوسائط قانون يصدر عن ولاية فلوريدا أو أي ولاية أو دولة أخرى، وكل شاة معلقة من عرقوبها، بمعنى أن واجب كل أسرة أن تضبط استخدام صغارها وشبابها لوسائل التواصل، لمنعهم من الوصول إلى مرحلة القطيعة العائلية والمجتمعية بسبب التوهان في سحب الهواتف والكمبيوترات.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...