وعيٌ عالمي يتشكّل.. فكيف نستثمره؟

بواسطة | أبريل 25, 2024

بواسطة | أبريل 25, 2024

وعيٌ عالمي يتشكّل.. فكيف نستثمره؟

   الكيان الصهيوني المزروع في قلب الأمة، لم يكن يحتاج لأكثر من أيام معدودة، أو أحياناً بضع ساعات، لحسم معاركه مع دول عربية منفردة أو مجتمعة؛ لكنه الآن تائه ويغرق في مستنقع غزة، بعد مضي أكثر من مئتي يوم على بدء عدوانه وإجرامه، وهذا مؤشر مهم لا بد من التنبه إليه وتأمله جيداً، باعتبار ذلك بإذن الله بداية النهاية لهذا الكيان المسخ، وبداية النهاية لفكر غربي استعماري مجرم، انتشر وعاش على مبدأ تفرقة وتشتيت وبعثرة هذه الأمة.. وما ذلك على الله بعزيز.

   منذ بداية العدوان الصهيوني على غزة، أصبح واضحاً للعالم كله أن الهدف الرئيسي للصهاينة هو إبادة أكبر عدد ممكن من المدنيين، كإحدى وسائل تطبيق استراتيجية الأرض المحروقة، عبر دعم سياسي وعسكري أمريكي غير عاقل ولا راشد، لتحقيق حلم الاحتلال الصهيوني بتهجير قسري لفلسطينيي غزة أولاً، ليُتبعهم في مستقبل قريب فلسطينيي الضفة الغربية، والبقية الباقية هنا وهناك على أرض فلسطين، حتى تخلو لهم هذه الأرض المباركة، دون أي اكتراث وأي اهتمام لرأي عام عالمي، ولما يسمى بالقوانين الدولية!

الصناعة اللئيمة

الكيان الصهيوني كما يعرفه كثيرون – وإن غابت هذه المعرفة عن ملايين الجيل الشاب حول العالم- هو صناعة غربية، ومشروع استعماري خبيث مغلف بطابع ديني كاذب، مزروع في محيط عربي مسلم، هدفه تقسيم الأمة عبر صناعة وثنيات وأصنام على شكل مفاهيم منزوعة الدين، كالوطنية والقومية وغيرهما، وتكريس تلك المفاهيم بشتى الطرق ليتفرق أبناء الأمة الواحدة، فلا يهتم بعدها شعب عربي مسلم في الغرب بما يحدث لشعب عربي مسلم بالشرق، أو العكس.

وقد زاد الأمر سوءا حين تم تفريق أبناء الأمة المسلمة بعضهم عن بعض بفعل مفاهيم القومية العفنة المنتنة، حتى وجدت المسلم الأفريقي والمسلم الآسيوي، كأنه لا علاقة لأحدهما بالآخر؛ وكل ذلك من أجل تثبيت وغرز الخلية السرطانية الصهيونية في فلسطين، وهو ما حدث فعلاً. وما الظلم الواقع على غزة وعدم نصرتها من قبل مسلمي العالم – عربهم وعجمهم- خشية غضب البيت الأبيض الصليبي المتصهين، إلا نموذج لما نتحدث عنه.

 العقلية الصهيونية لا تتغير

العقلية الصهيونية هي نفسها لم تتغير، ولن تتغير حتى بعد قرن من الزمان.. إنها باختصار، عقلية وحشية مجرمة، ولئيمة عنصرية مستعلية، تحتقر الآخرين وتزدريهم: بل يمكن اعتبار الصهاينة، وخاصة بعد المشاهد التي بتنا نتابعها يومياً في غزة، حفنة كائنات من خارج النظام البشري {سمّاعـون للكذب، أكّالون للسحت}.

جرائمهم المستمرة من القديم، خاصة بعد طوفان الأقصى المبارك، من أوضح الأدلة على عقلية الإجرام عندهم، ولا ينبغي أن تمر هكذا مرور الكرام، لا يلتفت إليها أحد مثل كل المرات السابقة، بل المطلوب من كل أحد صاحب ضمير وإنسانية ودين، وبكل الوسائل الممكنة والمتاحة، توثيق جميع جرائم الحرب المرتكبة في غزة لزمن قريب قادم، حافل بالكثير من الأحداث، حتى وإن قال بعضكم: وما فائدة ذلك، وكلنا يدري أنه لا توجد جهة دولية يمكنها محاسبة هذه الحفنة القذرة من الكائنات؟. نعم، هذا صحيح، ولكن مع ذلك لابد من اتخاذ الأسباب والإجراءات المتاحة والممكنة لتوثيق تلك الجرائم، فلا يمكن أن يستمر هذا الظلم، ولا هذا التجاهل والخَوَر العالمي، بل {لا تدري لعلّ اللَّه يُحْدِث بعد ذلك أمراً}.

نعم، لا تدري، فلعل الله يحدث بعد هذا الإجرام الصهيوني اليومي، أمراً لا يتوقعه ولا ينتظره أحد.. بل لم لا نقول إن الحراك القائم الآن، والحاصل في كل أرجاء العالم بعد ستة أشهر فقط من بدء العدوان، رغم عقود من التخطيط والتمويل والتشويه والتضليل الغربي، لإظهار المحتل الصهيوني في صورة الضحية البريئة وسط وحوش بشرية، هو هذا الأمر الذي أراده الله وأحدثه؟

اليوم، بفضل الله أولاً، ثم بسواعد وألباب مجاهدي غزة، نرى ثمرة من ثمرات طوفان الأقصى المبارك، وهي تنضج رويداً رويداً على هيئة وعي عالمي يتشكّل في صورة جديدة، وستكون إحدى نتائج هذا الوعي ذهاب مليارات الغرب – وعلى رأسه الولايات المتحدة- سدى، تلك التي صُرفت لزرع خلية سرطانية خبيثة في قلب الأمة، كي تكون رأس حربة في حروب ومشاريع الهيمنة الغربية على المنطقة بكافة أشكالها، العسكرية والاقتصادية والفكرية والإعلامية وغيرها، من أجل استمرار الاستعمار لعقود قادمة.

رب محنة داخلها منحة

رغم أن الولايات المتحدة، ومن ذي قبل بريطانيا، كانتا وما زالتا ركنان أساسيان في صناعة الخلية السرطانية الصهيونية في فلسطين، فإن ما يحدث الآن فيهما من حراك شبابي نشط، ما هو إلا وعي جديد يتشكل تدريجياً، يخالف السردية الصهيونية التي أنفق الغرب المليارات لنشرها وتثبيتها وتعزيزها. فقد بدأ ملايين الأمريكان والبريطانيين، ومعهم الملايين من عمق الغرب نفسه، يرون الأمر بشكل مختلف الآن، وصاروا يقتربون من الحق الفلسطيني والرؤية الفلسطينية أكثر مما كان قبل طوفان الأقصى المبارك، ويدركون أن الضحية الحقيقية ليست الشتات اليهودي المتصهين، كما صورها الغرب، وإنما الشعب الفلسطيني.

اعتصام طلاب الجامعات الأمريكية احتجاجاً على سياسات حكومتهم غير الرشيدة والظالمة تجاه الحق الفلسطيني، وانسحاب المتأهلين من الأدباء والكتّاب من جوائز أدبية في الولايات المتحدة للسبب نفسه، وقيام موقع أمريكي بالدعوة لكشف الصهيونية وعدم احترامها، وتعزيز الضغط الدولي لتحقيق العدالة وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وارتفاع صوت مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، وتصريحه بأن العدوان الصهيوني على غزة ألحق دماراً بمدن القطاع، يفوق ما تعرضت له مدن ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية، ونظرُ محكمة بريطانية في طعن يتعلق بتصدير الأسلحة للخلية السرطانية، واستمرار الاحتجاجات والمسيرات بمدن غربية كبرى.. كلها دلائل على ذلك الوعي الذي نتحدث عنه ويتشكّل، والذي سيكون له نتائجه بعد حين من الدهر لن يطول بإذن الله. لكن سؤالاً ينشأ هنا..

 ما المطلوب؟

إن الصورة الذهنية، التي رسمتها وزرعتها سياسات الغرب وإعلامه عن دولة الاحتلال وشعبه “المظلوم” في أذهان العالم، قد بدأت تتضح معالمها الخفية وعناصرها الخبيثة؛ وبدأ معها ارتفاع الصوت المندد بهذا الكيان السرطاني المتوحش، وظهور جيلٍ شابّ واعٍ، صار يقرأ ويبحث بنفسه عن أصل المسألة.. أمرٌ يدعونا – كأصحاب قضية- إلى استثمار هذا الحراك العالمي لنصرة الحق الفلسطيني، بأن نساعد الباحثين والسائلين عن جذور القضية بكل الوسائل المتاحة، الثقافية والفكرية والإعلامية، مع أهمية تكاتف الجهود في شرح ما خفي من حقائق عن الاحتلال الصهيوني البغيض لفلسطين، وبداياته وأسبابه، ومن وقف ولا يزال يقف وراءه من دول ومؤسسات وأفراد وجماعات.

كتائب المجاهدين في غزة قاموا بواجباتهم العسكرية لتغيير واقع ظالم بائس، يُراد له الاستمرار لعقود عديدة، ولتثبيت أركان واقع جديد يقوم على تأسيسه أهل الأرض والحق، ويتمثل في إزالة الاحتلال كلياً عن أرض فلسطين المباركة.. ويبقى الآن القيام بالدور السياسي والإعلامي والتنويري على أيدي المخلصين من أبناء الأمة جميعاً، عربهم وعجمهم، أسودهم وأبيضهم، رجالهم ونسائهم، بحيث يقوم كل فرد منا بما يملك من قدرات ومهارات – وكلٌّ في مجاله ونطاق نشاطه- بدعم وتعزيز ما بدأ به المجاهدون في غزة؛ ولعل أولى الخطوات هي الانخراط مع هذا الوعي العالمي الذي يتشكل الآن، ودعمه وتهذيبه، وتقويمه وتوجيهه نحو الهدف المطلوب، ومنع المتسللين إليه بغرض تشويهه أو توجيهه إلى وجهة أخرى.

الآن، ربما نقترب من قطف إحدى ثمرات طوفان الأقصى، وبالتالي أجد أهمية الحذر وتكثيف الجهود لمنع منافقي الأمة وأعوانهم من التسلل وقطف الثمار، أو محاولة إفساد ما ضحى في سبيله آلاف الشهداء بأنفسهم، وتحول عشرات الآلاف من أهاليهم إلى جرحى أو مشردين بلا مأوى.

إنها معركة وعي، ونحن داخلون للمساهمة في صناعة وعي عالمي آخر يتشكَّل هنا وهناك.. صناعة تتطلب فهماً وعلماً وحذراً ودقة في الوقت نفسه، مع إخلاص في النيات، وصلاح في الأعمال، موقنين بأن الله كفيل بكل جميل، وهو دوماً حسبنا ونعم الوكيل.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...