إدارة النجاح والفشل!

بواسطة | مايو 13, 2023

بواسطة | مايو 13, 2023

إدارة النجاح والفشل!

يروي روبرت غرين في كتابه الماتع “33 استراتيجية للحرب”:
إنه خلال حرب فيتنام، كان لدى جنرال فيتنام العظيم “فو نجوين غياب” مبدأ عام: كان بعد كل حملة ناجحة، يُقنع نفسه أن الأمر كان عاديا ولا بد من شيءٍ جديد؛ وهكذا لم تُسكره نجاحاته، ولم يكن يكرر ذات الأسلوب في معركتين!.
ولاعب البيسبول الأمريكي “تيد وليامز”، وهو أحد أعظم الرماة في تاريخ اللعبة، كان مصيبا في أنه كان ينسى دائم آخر رمياته، سواء انتهت بالنجاح أو الفشل.. كان دوما يردد: ليس هناك رميتان متشابهتان، حتى ولو كان متلقي الكرة هو اللاعب نفسه!.
النجاح والفشل أمران طبيعيان يصيبان كل إنسان، ولكن الطريقة في التعامل معهما هي التي تختلف من إنسان إلى آخر!.

النجاح مُسْكِر!. الكثيرون من الأبطال الرياضيين أُسقطوا عن القمة، لأنهم زهدوا في التدريب بعد وصولهم؛ وبينما كان أحدهم واقفا مكانه، كان هناك آخر يتدرب بجد ليصل إلى القمة ويزيحه!

النجاح بحد ذاته مدعاة للغرور والكسل، وكثيرون من الناس كان مقتلهم في وصولهم إلى القمة، لأنهم اعتبروا أن البطولة هي أن يصل المرء إلى القمة، بينما البطولة في الحقيقة ليست في مجرد الوصول إلى القمة، وإنما في البقاء عليها بعد الوصول!.
والفشل مدعاة للتردد والخوف.. إنه يملأ الإنسان بحذر مضاعف، إذ يعز عليه أن ينكسر مرتين!. وأغلب الذين استسلموا للفشل لم يفعلوا هذا بعد الفشل الأول، وإنما بعد الفشل الثاني؛ لأن الفشل الأول كما يفهمه الناس هو فشل في الطريقة، بينما الفشل الثاني هو الذي يجعل المرء يرى نفسه فاشلا، وهنا تكمن الخطورة!.
النجاح مُسْكِر!. الكثيرون من الأبطال الرياضيين أُسقطوا عن القمة، لأنهم زهدوا في التدريب بعد وصولهم؛ وبينما كان أحدهم واقفا مكانه، كان هناك آخر يتدرب بجد ليصل إلى القمة ويزيحه!. وكل الإمبراطوريات التي سقطت على مرِّ التاريخ، سقطت لأن الترهل أصابها بعد أن اعتقدت أنه لم يعد هناك منافسون قادمون!.
حتى العديد من الأدباء كان نتاجهم الأدبي قبل الجوائز أجمل من الذي بعدها؛ لهذا فإن التعامل مع النجاح وطريقة إدارته، برأيي، أكثر صعوبة من تحقيقه!.
أما الفشل، فيجب أن يكون حافزا.. لا بأس ببعض الحذر، ولكن بشرط أن لا يكون هذا الحذر سيفا مسلطا؛ وسقوط الإنسان مرّة هو مجرد حدث، ولكن بقاءه ساقطا هو قرار!. لهذا، رأيي أن الفشل في إدارة الفشل هو المقتل، أما الفشل بحد ذاته فهو مجرد حدث!

أدهم شرقاوي

لا أضعُ حرف الدال قبل اسمي، أنا من الذين تكفيهم أسماؤهم!
جاهل وإن بدوتُ عكس ذلك،
عاصٍ وإن كان في كلامي رائحة التقوى،
وعلى ما فِيَّ من نقصٍ أُحاولُ أن أدُلَّ الناس على الله، أُحاولُ فقط!

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...