لماذا يحمل اعتراف النرويج بالدولة الفلسطينية أهمية خاصة؟

بواسطة | يونيو 2, 2024

مقالات مشابهة

مقالات منوعة

بواسطة | يونيو 2, 2024

لماذا يحمل اعتراف النرويج بالدولة الفلسطينية أهمية خاصة؟

استضافت النرويج الاجتماعات السرية في عام 1993 التي أدت إلى اتفاقيات أوسلو، وهي إطار السلام الذي اقترب من حل الصراع.

اعترفت عشرات الدول بالدولة الفلسطينية، لكن إعلان النرويج يوم الأربعاء أنها ستفعل ذلك يحمل أهمية خاصة، لأنها استضافت الاجتماعات السرية في عام 1993 التي أدت إلى اتفاقات أوسلو، إطار السلام الذي اقترب من حل الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين، والذي فشل في النهاية.

وتصف النرويج نفسها بأنها صديقة لإسرائيل، وتربط البلدين علاقة طويلة الأمد. ولكن منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول، عندما شنت إسرائيل هجوماً عسكرياً على غزة رداً على الهجمات التي قادتها حماس، نحت النرويج منحى مختلفًا تمامًا، وأدانت بشدة سلوك إسرائيل في الحرب. قال وزير خارجية النرويج في مارس/ آذار إن “استخدام إسرائيل للقوة العسكرية له تأثير شديد بشكل غير متناسب على السكان المدنيين، ولا يتماشى مع القانون الإنساني الدولي”، كما دعا إلى وقف إطلاق النار.

وواصلت النرويج أيضًا تمويل الأونروا، الوكالة الرئيسية للأمم المتحدة التي تساعد اللاجئين الفلسطينيين، بعد أن توقفت عدة دول أخرى عن القيام بذلك في أعقاب مزاعم إسرائيل بأن حوالي عشرة من موظفي الوكالة تورطوا في هجمات 7 أكتوبر.

وفي فبراير/ شباط، أدلت النرويج بشهادتها أمام محكمة العدل الدولية، مشيرة إلى أن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية كانت من بين أكبر العقبات أمام السلام في المنطقة.

كانت اتفاقيات أوسلو اتفاقيات تاريخية تضمنت الاعتراف المتبادل بين حكومة إسرائيل والقيادة الفلسطينية، التي تمكنت من العودة إلى الأراضي المحتلة من المنفى؛ وأنشأت الاتفاقات أيضًا السلطة الفلسطينية، التي كان من المفترض أن تكون هيئة مؤقتة تمارس حكمًا ذاتيًا فلسطينيًا محدودًا في الضفة الغربية وقطاع غزة. وفي عام 2000، استمرت المفاوضات بهدف التوصل إلى معاهدة سلام دائمة لإقامة دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب الدولة الإسرائيلية، لكنها انتهت بانتفاضة فلسطينية ثانية وحملة عسكرية إسرائيلية.

وقال جوناس جار ستور، رئيس وزراء النرويج، إن “الاعتراف بفلسطين هو دعم للقوى المعتدلة التي هي في موقف دفاعي، في خضم صراع طويل ومروع”؛ ووصف الاعتراف بأنه “استثمار في الحل الوحيد الذي يمكن أن يمنحنا السلام الدائم في الشرق الأوسط”، وحث الدول الأخرى على أن تحذو حذوه “حتى نتمكن من مواصلة المسار نحو حل الدولتين من جديد”.

المصدر: نيويورك تايمز | Emma Bubola
تاريخ النشر: 22/05/2024

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...