الجوع

بواسطة | فبراير 26, 2024

بواسطة | فبراير 26, 2024

الجوع

بينما العالم يشاهد مشاهد سينمائية، يعيش شعب غزة الموت الحقيقي للجوع والمعاناة. الصحون الفارغة والأجساد المنهكة يرويان قصة الجوع والإهمال. هذا المقال يناقش الواقع المرير ويستنطق التخاذل الإنساني والسياسي.

مشهد الوحشية المنسية تحت وطأة الاحتلال

هذا ليس مشهدًا سينمائيًّا، ليس مشهدًا تلتقطه العدسات من أجل أن تقدّمه لهوليود كي تحصد من ورائه الجوائز، إنه مشهد يُقدَّم للإنسانية ولا يحصد إلا التخاذل، إنه مشهد الموت الحقيقي، الموت الذي يتمثل على شكل وحش عملاق يفغر أنيابه الألف من بين شدقيه العملاقين من أجل أن يبتلع شعبًا جائعًا بأكمله في جوفه!!

الصحون الفارغة، والأوراق اليابسة، والمِعَد الخاوية، والشفاه المتشقّقة، والعيون الزائغة، والخطوات التائهة، والسيقان النحيلة، والبطون الضامرة، والأيادي المرتجفة، والآهات المكتومة، والآلام المكبوتة، والفراغ الذي يبتلع الأماني… هكذا يعيش شعب غزّة اليوم.

هذه صورة من بقي حيًّا، أما الذين اختارهم الله إلى جواره شهداء فأولئك صاروا محسودين ممن بقي على الأرض من الأحياء، ذلك أن الشهداء جاءهم الموت مرة واحدة، وأما هم فيموتون في اليوم مئة مرة؛ فالجوع موت، والألم موت، والجراح موت، والعجز موت، وانتظار العَون موت، واللجوء موت، ونظرة الطفل الجائع إلى أبيه موت، والثكل موت، وخذلان الجار موت وألف موت.

كان من أيسر الأمور وأبسطها أن تُطعم جارك، أن تبعث له بصحن أخذتَ فيه من طعامك فأهديْتَه، كان هذا دَيدَننا حتى ولو لم يكن جارنا جائعًا، كنا نفعل ذلك لأن ديننا ومُروءتنا وعاداتنا الكريمة تدفعنا إلى ذلك، بل إن هذا من أخلاق العرب أيام الجاهلية، إذ إنه لمّا أراد الشنفرى الشاعر الجاهلي الصعلوك، أن يمدح (أُميمة) حبيبته، مدحها بأنها تسقي جارتها لبنًا قبل أن تشرب هي، قائلاً:

تَبِيتُ بُعيدَ النوم تُهْدي غَبُوقها   لـجـارتـهـا إذا الـهَـديـّة قَـلَّــتِ

واليوم؟ أهل غزّة يجوعون، يجوعون حدّ الموت، ليس جوعًا واحدًا، ولا جوعًا ليوم أو اثنين، إنهم يتساقطون ذُبالات منطفئة من هذا الجوع القاتل، الشمال كله جائع وهو رهن الموت، والناس تتساقط أمامه كأنها أوراق خريف يابسة، وها هو يزحف نحو الجنوب، مثل وحش كاسر لا يقف في وجهه شيء، يبتلع كل من رأى، ويزدرد كل من يجد… ونحن؟ ماذا نفعل؟ نتفرج إلا من رحم ربي؟ نرى ونغطّي أعيننا، تبرأ منّا ذِمّة الله ولا يحرّك فينا ذلك ما كان واجبًا، أين نحن من قوله صلى الله عليه وسلم: “ليس بمؤمن من بات شبعان وجاره إلى جنبه جائع وهو يعلم”.

إنه – مرة أخرى- ليس مشهدًا نجلس أمام التلفاز أو الشاشات لمتابعته ونحن مشدوهو النظرات، تنهمر في أعماقنا دموع خفيّة، وتصعد من أفواهنا الشهقة مرة بعد مرة، إنه ليس صورة ضوئية، إنه واقع حقيقي، وإن المطلوب أن نهبّ لا نقعد، وأن نفعل لا نبكي.

ومن يفعل؟ كل قادر على أن يعطي، وأن يدفع شيئًا من شبح الموت المتربِّص بهم.. وجيرانها نحن، مصر والأردن ولبنان؛ وأهلها نحن، بلادنا العربية من المحيط إلى الخليج، بلادنا التي تفيض خيرات بعضها لتكون قادرة على أن تطعِم وحدها شقيقاتها العشرين مجتمعات. أين أهل الرأي، وأهل القرار في زعاماتنا العربية؟ أليس منكم رجل رشيد؟! أليس منكم من يرعى حُرمة الجار؟! ويكون على مقدار الجاهلي الذي قال:

وما ضرَّنا أنَّا قليـل وجارنا   عزيز وجار الأكثرين ذليل

أَفَغزّة اليوم جار عزيز، أم إنكم جرَّعتموها الهوان وعدَدْتموها جارًا ذليلاً؟!

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

أنا والأشجار

أنا والأشجار

لكل واحد فينا حياة مع الأشجار.. طفلاً يصحبه والداه أو أحدهما إلى الحدائق، ثم شابّاً يذهب إلى الحديقة مع حبيبته، ثم أباً يذهب إليها مع زوجته وأولاده. هذه الحياة مع الأشجار تشكل نمطا عاديا في الحياة، لا ينتبه أحد إلى ضرورتها إلا حين يتعذر الذهاب إليها؛ وتترك الحدائق...

قراءة المزيد
مسيرة علي فرزات.. وسيرة مصطفى حسين!

مسيرة علي فرزات.. وسيرة مصطفى حسين!

الإبداع لا جنسية له.. المبدع يتخطى الحدود وينشر الجمال في الأرض! يوم السبت المقبل، 22 يونيو/ حزيران، تكون قد مرت 73 سنة على مولد الفنان السوري علي فرزات، أحد كبار المبدعين العرب، وها هو يواصل العطاء.. من دمشق الفيحاء بهرني" فرزات" برسومه! خطوط متميزة وفِكَر عميقة...

قراءة المزيد
“نمرٌ” من ورق

“نمرٌ” من ورق

كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، قلبت الموازين مهدية سكان قطاع غزة، والشرفاء من شعوب الأمتين العربية والإسلامية، هديها الثمين بالتزامن مع عيد الأضحى المبارك، حينما أعلنت تنفيذ عملية نوعية مُركّبة، استهدفت مَركبة مدرعة من طراز...

قراءة المزيد
Loading...