فتاوى “ديليفري”!

بواسطة | أغسطس 19, 2023

بواسطة | أغسطس 19, 2023

فتاوى “ديليفري”!

في «الطبقات» لابن سعد:
قال نافع مولى عبد الله بن عمر: سأل رجل ابن عمر عن مسألة، فطأطأ ابن عمر رأسه ولم يجبه، حتى ظن الرجل أنه لم يسمع مسألته.
فقال له: يرحمك الله، أما سمعت مسألتي؟
فقال له ابن عمر: بلى، ولكنكم كأنكم ترون أن الله ليس بسائلنا عما تسألوننا عنه! اتركنا -يرحمك الله- حتى نتفهم في مسألتك، فإن كان عندنا أفتيناك، وإلا أعلمناك أنه لا علم لنا به!.
يتورَّع عن الفتوى في أمر لم ينجلِ له، هذا وهو عبد الله بن عمر، أحد فقهاء الصحابة، أما نحن فالفتاوى عندنا سريعة كأنك تطلب “بيتزا ديليفري”!.. تجدون الواحد منا لا يعرف في أمور الفقه أكثر من الوضوء، ومع ذلك لا يتورع أن يعطيك فتوى جازمة في مسألة لم يتفق عليها الفقهاء! وكل فتوى تخالف فتواه هي عنده “كلام فاضي”!.
وتجدون الذي لا يعرف حروف الإخفاء من حروف الإظهار، يفتي في الأسهم، وأسواق المال، وعقود التجارة، والمرابحات، وهي مسائل لو عُرضتْ على عمر بن الخطاب نفسه لجمع لها فقهاء المهاجرين والأنصار قبل أن يتبنّى رأيا فيها!.
وتجدون الذي لا يعرف معنى (متفق عليه)، يلفُّ رجلا على رجل كأنه أبو حنيفة ويقول: «هذا حديث ضعيف»! لا لشيء سوى أن الحديث يتعارض مع الفتوى التي سبق وأتحفنا بها!. وقد حضرتُ يوما مجلسا من مجالس الناس، وأفتى أحدهم فتوى، فخطَّأه أحد الحاضرين، وتلا عليه آية محكمة، فما كان من أخينا المفتي إلا أن قال: هذا حديث ضعيف!.. لا يعرف الآية من الحديث، ولكنه بارع في علم الجرح والتعديل!.
وتجدون الذي إذا سمعتموه يقرأ القرآن فيرفع وينصب ويجزم على هواه، فتحسبونه أحد أصحاب القراءات السبع، يفتي في المواريث ومصارف الزكاة، بل ويقول لك: أنا أرى!.. انتهى الخِلاف، فإن الشافعي قد بُعث من جديد، وهو يرى!.
وليس الأمر حكرا على الرجال، فكثيرا ما تتحول «صباحيّة» النساء إلى مجمع فقهي، وفي كل صُبحيّة تجد عائشة وحفصة وأسماء! جدتي وحدها لو جمعتُ فتاويها في كتاب لفاقت مجلداته عدد مجلدات «فتح الباري على شرح صحيح البخاري» لابن حَجر!.
المشكلة أننا نؤمن أن هذه الدنيا اختصاصات، ونتصرف بناء على هذا الإيمان؛ فإذا مرضنا نذهب من طبيب إلى طبيب، وإذا تعطلت سيارتنا ذهبنا من ميكانيكي إلى آخر، وإذا أردنا أن نبني بيتا سألنا عن أمهر مهندس. أما إذا تعلق الأمر بالدين فكل واحد فينا فقيه مجتهد، ومرجِّح بين النصوص لا يُشقُّ له غبار!.
في أمور الفقه الكل مختص، وفي أمور الزكاة الجميع ضليع، وفي المعاملات المالية والمرابحات الكل متبحّر!. والويل لك إن خالفتَ أحدهم بفتواه التي جاء بها من كيسه.. كأنه مالك ولا يُفتى في المدينة وهو موجود!.

أدهم شرقاوي

لا أضعُ حرف الدال قبل اسمي، أنا من الذين تكفيهم أسماؤهم!
جاهل وإن بدوتُ عكس ذلك،
عاصٍ وإن كان في كلامي رائحة التقوى،
وعلى ما فِيَّ من نقصٍ أُحاولُ أن أدُلَّ الناس على الله، أُحاولُ فقط!

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

الخرافة والسياسة والولاية

الخرافة والسياسة والولاية

حينما تحضر الخرافة تموت السياسة.. هذا أبسط شيء يمكن قوله اليوم في الواقع الطائفي المأزوم الذي تعيشه المنطقة العربية على وقع انهيار الدولة الوطنية العربية، في عديد من الجمهوريات العربية، التي أُفشلت فكرة الدولة فيها لعوامل عدة. في مقدمة تلك العوامل عدم تحول فكرة الدولة...

قراءة المزيد
هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

لا شك أن هوية أي أمة تحددها الثقافة الأم التي تعتنقها أغلبية هذه الأمة، ومنذ أن أشرقت شمس الرسالة على أرض العرب، أصبح الإسلام يمثل إلى اليوم هويتها المعبرة عن ثقافتها، بعد أن صبغ فيها أوجه الحياة من تصورات وعادات وتقاليد وفنون وعلوم ومعايير رفض وقبول ونحو ذلك. ومع كل...

قراءة المزيد
جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

قبل نحو عقدين من الزمن قررت أن أكون من أصحاب السيارات لأول مرة في حياتي، ولأني لم أكن أجيد القيادة جيداً، فقد نصحني البعض أن أبدأ بالسيارات المستعملة، حتى تتحمل أية أخطاء متوقعة من المبتدئين أمثالي. لجأت إلى أحد تجار هذا الصنف في قرية مجاورة، وهو مع أقرانه خليط من ذوي...

قراءة المزيد
Loading...