من الذي اختار الحرب؟!

بواسطة | مايو 25, 2024

بواسطة | مايو 25, 2024

من الذي اختار الحرب؟!

جاء وزير الدفاع البوسني حارث سيلاديتش إلى الرئيس علي عزّت بيغوفيتش، وقال له: سيادة الرئيس، إنّ الصرب قد اختاروا الحرب. فقال له بيغوفيتش: الحرب تحتاج موافقة الطرفين.. فقال له وزير الدفاع: هذا تعريف الحُبّ، وليس الحرب يا سيادة الرئيس!

الكثير من الحروب تختارك ولا تختارها، تجد نفسك في أتونها رغماً عنك! ونحن لم نبدأ حربنا في السابع من أكتوبر، نحن بدأنا هذه المعركة فقط، أما الحرب فقد بدأت قبل أن نولد، فتحنا عيوننا على الدنيا فوجدنا أنفسنا في الميدان، فكنّا بين خيارين لا ثالث لهما: حياة الذليل أو موت الكريم! ونحن لا نعرف إلا أن نكون كراماً!

قبل دخول بريطانيا الحرب العالمية الثانية، كان رئيس الوزراء تشامبرلين ميّالاً إلى عدم دخول الحرب، فقال له وينستون تشرشل: لقد خيَّروك بين العار والحرب، ولقد اخترتَ العار، والحرب ستُفرض عليك!

الكثير من الحروب وإن بدتْ هجوميّة فإنها تكون لغرض الدفاع! النبي صلى الله عليه وسلم ذهب إلى تبوك في غزوة ظاهرها هجوميّ، أو ما يُسمّيه الفقهاء جهاد الطلب، ولكن الحقيقة أن غرض الغزوة كان دفاعيّاً! فهو لم يخرج إلا استباقياً بعدما علم أن الروم قد جمعوا له، لهذا هي حرب تندرج تحت ما يُسميه الفقهاء جهاد الدفع؛ وهذا هو السبب الذي أدى لاتخاذ إجراءات عقابيّة على الثلاثة الذين تخلَّفوا، لأن جهاد الطلب فرض كفاية، ولا إثم على من لم ينخرط فيه، بينما جهاد الدفع فرض عين، وآثم من قعد عنه.

هكذا كانت أيضاً معركتنا في السابع من أكتوبر، دفاع في زيّ الهجوم، خطوة استباقيّة، تتغدى بعدوّك قبل أن يتعشى بك! هذه الحرب كانت ستكون ولو بقينا في بيوتنا وخنادقنا، ولكننا اخترنا المباغتة بدل أن نُباغَت، وأن نبدأ الصفعة قبل أن نتلقاها! لقد خيّرونا بين العار والحرب، فاخترنا الحرب لأننا نعلم جيّداً أنه ليس بعد العار إلا الحرب!

ثمانية أشهر وما هان العزم، تعب القاتل ولم يتعب القتيل! ثمانية أشهر والحرب سجال، قذائف الياسين أفصح لساناً من قمم الذل والعار للشجب والإدانة! وقنّاصة الغول أفصح بياناً، لأنها تتكلّم اللغة الوحيدة التي يفهمها هذا العالم، لغة الرصاص!

فالسلام على القسّام البارحة واليوم وغداً، وإلى قيام الساعة..

السلام على عيونهم التي لا تنام لأنها تحرس مسرىً تركتْ أمرَه إليهم أمة كاملة! السلام على وجوههم المطليّة بالجهد والتعب، فإنما تُؤخذ الدنيا غلاباً! السلام على أصابعهم الضاغطة على الزناد!

السلام على أمعائهم الخاوية، وكراماتهم المتخمة حتى الامتلاء! السلام على دمائهم، وأرواحهم، فإن الله اشترى!.. والقُبلات، الكثير من القبلات لأقدامهم، إنه لشرف أن يضع المرء فمه على شيء ثبّته الله!

نحن – ككلّ شعوب الأرض- كنا نتمنى لو كان لنا وطن حرّ، نبنيه حجراً حجراً، أن يكون لنا بيوت جميلة لا تُسوّيها الدبابات بالأرض، وزوجات لا تُفتّت أجسادهُنَّ القذائف، وأولاد لا تقصفهم الطائرات فتقطف أعمارهم باكراً، ومساجد لا تُهدم قبابها على روّادها، وجامعات لا تتحول في ثوانٍ من صروح علميّة إلى أكوام ركام، ومستشفيات لا تطؤها أقدام الغزاة.

نحن نحب الحياة كثيراً، نحب أن يتخرّج أولادنا في الجامعات بدل أن يُدرجوا في الأكفان باكراً، نحب أن يكون لنا أعراس لا مآتم.. ولكنّ الحياة في هذا العالم على ما يبدو لا ينالها بعض الناس إلا عن طريق الموت، وقدرنا أن نكون بعض هؤلاء!

جئنا إلى الدنيا فوجدنا أنفسنا وعدَ اللهِ، عباداً لله تأذَّن سبحانه أنهم سيسومون أحفاد القردة والخنازير سوء العذاب، ووعْدَ رسوله صلى الله عليه وسلم أننا في بيت المقدس وأكنافه لا نزال على الحقّ ظاهرين، لا يضرنا من خذلنا حتى يأتينا أمر الله ونحن كذلك!

جئنا إلى الدنيا فوجدنا أنه قبل ألف وأربعمئة سنة قد قال نبينا صلى الله عليه وسلم: “وخير الجهاد يومئذ جهاد عسقلان”! فأرسلنا إليها الكتائب فجاست خلال الديار، نحن لسنا بأمر أنفسنا، نحن بأمر الله باقون بحفظه ولو نزفنا، وبأمر رسوله صلى الله عليه وسلم ولو بكينا الأحبة والرفاق، يُعزّينا أننا باقون رغماً عن العالم، يُسلّينا قول ابن حجر: حتى يأتيهم أمر الله وهم كذلك، أي عيسى ابن مريم.

فيا حظّ من نصر، ويا تعسَ من خذل، وللحكاية بقيّة، ولن نترك الساح ولن نلقي السلاح!

أدهم شرقاوي

لا أضعُ حرف الدال قبل اسمي، أنا من الذين تكفيهم أسماؤهم!
جاهل وإن بدوتُ عكس ذلك،
عاصٍ وإن كان في كلامي رائحة التقوى،
وعلى ما فِيَّ من نقصٍ أُحاولُ أن أدُلَّ الناس على الله، أُحاولُ فقط!

2 التعليقات

  1. رحيق شهاب الدين

    ﴿فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا﴾ ﴿وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ مَن يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ﴾

    نِعْمَ الجهادُ جهادُهم، وكما قال صوت الحق وعزيز وحبيب الأمة أبو عبيدة: “والله لو هرب الصهاينة إلى السحاب لأَمطرهم اللهُ على غزة ليذوقوا بأسها، ولو ألقوا بأنفسهم في البحر لقذفهم اللهُ إلينا لِنَسُوءَ وجوههم؛ فأنتم أيها المجاهدون قدرُ اللهِ الغالب”

    رضي الله عنهم وأرضاهم، وجعل الله مجاهدينا الأبرار العظماء يذيقون الصهاينة مزيداً من البأس الشديد وإساءة الوجه والإذلال، وحفظ الله أهلنا الأطهار وزادهم ثباتاً وإيماناً وعجَّل لهم بفرجه ونصرهم نصراً عزيزاً مؤزَّراً وفتح لهم فتحاً مبيناً قريباً.

    هُنا باقون كالملح في جروح الأعداء، كالشوكِ في حلوقهم، فمجاهدونا هم وعدُ رسول الله ﷺ “حتى يأتيهم أمر الله وهم كذلك”، نقبِّل التراب المقدس الذي تخطو عليه أقدام مجاهدينا الشريفة…

    جزاك الله خيراً ورضي عنك وأكرمك وأعلى شأنك في الدنيا والآخرة أستاذي القدير.

    الرد
  2. Anwar Awadallah

    “هذه الحرب كانت ستكون ولو بقينا في بيوتنا وخنادقنا، ولكننا اخترنا المباغتة بدل أن نُباغَت، وأن نبدأ الصفعة قبل أن نتلقاها! لقد خيّرونا بين العار والحرب، فاخترنا الحرب لأننا نعلم جيّداً أنه ليس بعد العار إلا الحرب!”
    هذه محاولة للهروب من جريمة جلب الحرب والخراب والدمار إلى قطاع غزة وهي نائمة وربما ميتة. ليس هناك دليل واحد منطقي أو عقلاني على فرضية أنها “كانت ستكون”… هي حرب ببساطة لأن أحدهم وعد صديقه بوعد وأراد أن يفي بوعده بهذا الشكل وفي أسرع وقت بغض النظر عن النتائج. شخص واحد وربما عدد أكبر لا يزيد عن عدد أصابع اليد قرروا ذلك وليس نحن ولا أنتم ولا أهل غزة. لم نكن نعيش العار في غزة بينما تعيشونه أنتم الآن فأرونا ما بعد العار إن كنتم صادقين!!

    الرد

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

شمال غزّة يموت جوعا!

شمال غزّة يموت جوعا!

المشهد الأول: نخوة العرب في الجاهلية بعد أن وقّعت قريش وثيقة المقاطعة الظالمة لبني هاشم، وعلقتها في الكعبة لتعطيها شيئا من القداسة، جاء هشام بن عمرو، وزهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، لتمزيق هذه الصحيفة رغم أنهم كانوا جميعا على الشرك، ولكن كان...

قراءة المزيد
مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

مذكرات محمد سلماوي.. يومًا أو بعض يوم (2)

والد لا يعارض ثورة أمَّمت شركاته خسر والد محمد سلماوي كثيرًا من مشاريعه التجارية بسبب التأميم، وكذلك خسر أراضي زراعية بسبب الإصلاح الزراعي، لكنه لم يعترض في فترة حكم عبد الناصر، وهُنا أعجبني تحليل سلماوي موقف والده، فقد اندهش سلماوي كثيرًا بعد رحيل عبد الناصر، وحين...

قراءة المزيد
لا نامت أعين الجبناء

لا نامت أعين الجبناء

في سكرات موته بدا واهنًا بشكل لا يُصدَّق، كان قادرًا على أن يلمح الوجوه الجزعة التي جاءت لتطمئن عليه، لم يستطع جسده المحموم أن يبلغ به وضع القعود، فتحسس جسده بكلتا يديه وابتسم ! إن جسده المرهق الواهي ليس فيه موضع سليم، لا يوجد شبرٌ واحد على حاله التي خُلق عليها،...

قراءة المزيد
Loading...