موظَّفون!

بواسطة | سبتمبر 17, 2023

بواسطة | سبتمبر 17, 2023

موظَّفون!

في كتاب “أخبار القضاة” لمحمد بن خلف وكيع: قال معاذ بن معاذ القاضي لابنه: “أي بُنيَّ، امضِ بنا نجلس للناس”، أي نكون في مجلس القضاء، فنسمع للخصوم ونقضي بينهم. فقال له ابنه: يا أبتِ، هذا يوم مطير لا يجيء فيه الناس!.
فقال له: يا بُنيَّ، امضِ بنا، فبِمَ نستحِلُّ أن نأخذ كل يوم كذا وكذا درهما أُجرة على عملنا؟
وخرج تحت المطر، وجلس للناس للقضاء!.
هذه القصة حريٌّ أن يعرفها كل موظف، وأن تُعلَّق على أبواب الشركات، والمؤسسات، والمدارس، والمستشفيات، وكل مكان فيه ناس يعملون مقابل أُجرة، ليقرؤوها كل صباح فيتذكروا هذه المقولة العذبة: “فبِمَ نستحلُّ أن نأخذ؟!”.
من الأشياء التي اُبتلِي بها الناس على مرِّ العصور مرض “التطفيف”، بحيث لا يقبل أحد من الناس حقَّه ناقصا قشَّة، وهذا شيء جميل، يعجبني الذي لا يتهاون بحقه.. ولكن هذا في المقابل قد لا يُؤدي واجبه كاملا!.
يريدُ أن ينزل الراتب على الوقت، ولا يحضر هو إلى الدوام على الوقت؛ ويريد من مدرائه أن يعاملوه باحترام، ويسيء هو إلى مراجعيه  أو من يؤدي لهم خدمة ما.. يقيم الدنيا ولا يُقعدها إذا طُلبَ منه أن يعمل في يوم إجازة، ولكنه يغيب عن عمله دون سبب مبرر للغياب!. هكذا نحن دوما، ثُوَّار إذا ما تعلَّق الأمر بحقوقنا، فاسدون إذا ما تعلّق الأمر بواجباتنا! وهذا توصيف من باب الغالب المُشاهَد، لا من باب التعميم غير المسؤول.
ما منا من أحد إلا وتمَّتْ “مرمطته” في إحدى الدوائر الرسمية، بينما معاملته لا تحتاج إلا إلى دقائق لإنجازها، ولكنهم دوما يقولون لكَ: ارجع في الغد. ولا أذكر أن أحدا قال لي مرة: ارجع في الغد، وكان يعمل في تلك اللحظة! ثم عندما ترجع في الغد، يُخرج لكَ معاملتك من بين المعاملات، ويضع عليها ختمه، ويناولكَ إياها، الأمر لم يكن يحتاج إلا إلى ثوانٍ، ولكن لا أحد يعرف لماذا عليك أن ترجع في الغد!.
المشكلة أننا لا ننتبه إلى أمر هام وهو أن كثرة الموظفين ناشئ عن “بيروقراطية” إدارية، هات وخُذ، تشقلبْ هُنا، ازحَفْ هناك؛ وإلا لو نظرنا إلى كمية العمل لوجدنا أن عشر وظائف يمكن أن يؤديها موظف واحد، ولكن على قول جدتي رحمها الله: رضينا بالبين والبين ما رضي فينا!.. يُشعرونك دوما أنهم يعملون صدقةً لا مقابل راتب، لا بد أن يُسمعوكَ موشحة ضغط العمل، عليكَ أن تتحمل أمزجتهم لأنهم مضغوطون، أما أنتَ فحياتك بسبوسة بالقشطة!.
السرقة ليست فقط أن تأخذ مالا عامّا، وإنما أن تأخذ أُجرة مقابل عمل لم تؤده كما يجب!.

أدهم شرقاوي

لا أضعُ حرف الدال قبل اسمي، أنا من الذين تكفيهم أسماؤهم!
جاهل وإن بدوتُ عكس ذلك،
عاصٍ وإن كان في كلامي رائحة التقوى،
وعلى ما فِيَّ من نقصٍ أُحاولُ أن أدُلَّ الناس على الله، أُحاولُ فقط!

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

الخرافة والسياسة والولاية

الخرافة والسياسة والولاية

حينما تحضر الخرافة تموت السياسة.. هذا أبسط شيء يمكن قوله اليوم في الواقع الطائفي المأزوم الذي تعيشه المنطقة العربية على وقع انهيار الدولة الوطنية العربية، في عديد من الجمهوريات العربية، التي أُفشلت فكرة الدولة فيها لعوامل عدة. في مقدمة تلك العوامل عدم تحول فكرة الدولة...

قراءة المزيد
هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

لا شك أن هوية أي أمة تحددها الثقافة الأم التي تعتنقها أغلبية هذه الأمة، ومنذ أن أشرقت شمس الرسالة على أرض العرب، أصبح الإسلام يمثل إلى اليوم هويتها المعبرة عن ثقافتها، بعد أن صبغ فيها أوجه الحياة من تصورات وعادات وتقاليد وفنون وعلوم ومعايير رفض وقبول ونحو ذلك. ومع كل...

قراءة المزيد
جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

قبل نحو عقدين من الزمن قررت أن أكون من أصحاب السيارات لأول مرة في حياتي، ولأني لم أكن أجيد القيادة جيداً، فقد نصحني البعض أن أبدأ بالسيارات المستعملة، حتى تتحمل أية أخطاء متوقعة من المبتدئين أمثالي. لجأت إلى أحد تجار هذا الصنف في قرية مجاورة، وهو مع أقرانه خليط من ذوي...

قراءة المزيد
Loading...