يوسف أبيضاني وحلو وشعره كيرلي!

بواسطة | أكتوبر 28, 2023

بواسطة | أكتوبر 28, 2023

يوسف أبيضاني وحلو وشعره كيرلي!

السلام عليكِ يا أُم يوسف، اطمئني، يوسف الآن في الجنة مع إبراهيم عليه السلام وقد هدَّأَ روعه، ولعل سارة الآن تسرّح شعره! وهو على ما تحبين، أبيضاني وحلو وشعره كيرلي! كل أولادنا أولادك يا أُم يوسف، ولكن لن نعطيك إياهم كي لا تتجشمي عناء تربيتهم، سنربيهم لك ليثأروا ليوسف.. لست وحدك صاحبة العزاء ووليّة الدم، على هذه الأرض المأتم كلنا أصحاب ثأر!
السلام عليك يا وائل الدحدوح، السلام على صوتك لا يقلّ بأسا عن رشقات الكتائب، السلام على كبريائك الذي تسمّرنا أمام الشاشات لنتعلمه، السلام على دموعك تخبرهم أنهم وإن أبادونا فلن يقتلوا فينا الإنسان! السلام على زوجتك وأبنائك في الخالدين يا أبا حمزة، في الخالدين.
السلام عليكِ أنتِ أيضا، لا أعرف اسمكِ، ولكن صراخكِ “أولادي ماتوا بدون ما يوكلوا” ما زال يدوي في رأسي، ضجيج صوتك لم يفارقني حتى اليوم، بكيتُ أولادك معكِ ليلة فقدهم! وكم تمنيتُ لو جئتكِ فقلت لك: في الجنة طعام كثير ولن يناموا جياعا بعد الآن.. كنت سأقول لك: سامحينا، لو كان الأمر بأيدينا لقاسمناك طعام أولادنا، ولكننا أمة لا تمون حتى على معابرها!
السلام عليك يا أبا هارون، “ما تعيّطش يا زلمة، كلنا شهداء”، السلام على قلبك فيه عقيدة وتوحيد أكثر مما في كتب كُلّيات الشريعة!
السلام عليكِ أنتِ التي تقولين عن ابنك: “بدي شعرة منه، بس شعرة قبل ما تدفنوه!”.. ماذا فعلتِ بخصلة شعره تلك الليلة، أتخيلك وقد بقيتِ ساهرة تمسحين عليها بيدك كأنك تحكين له حكاية! احتفظي بتلك الشعرات، وإياك أن تفرّطي بها، يوما ما سنعطيك بكل شعرة رأسا منهم!
“هاي أمي بعرفها من شعراتها”!.. إن منظر الأم مريضةً ليهدُّ الرجل الشديد، فكيف بمشهد أمٍّ شهيدةً أمام طفلة!
بعض المشاعر تُحَسُّ ولا تُكتب!
لكم الله يا أهل غزّة، لكم الله، ستبقى أقوالكم عالقة دوما في ذاكراتنا، ستبقى أصواتكم ترنّ في مسامعنا، وإن الوجع ليس وجع الذي مضى، وإنما وجع الذي بقي!
–  زوجي استشهد يا جماعة!
–  رايح أدفن أبوي بسيارتي!
–  تركتك ثانية واحدة بس، سبت إيدي ليش!
–  والله عروسة حامل!
–  يا ريتني ضليت معك!
–  سبتني لمين؟!
–  دارنا راحت، وين بدنا نقعد؟!
–  فدى الأقصى يمّة.. فداه!
هذه جُمَل قلتموها أنتم مرَّة وسنسمعها نحن إلى الأبد، كنا نحتاجها جدا، لعل ضميرا نائما يستفيق!

أدهم شرقاوي

لا أضعُ حرف الدال قبل اسمي، أنا من الذين تكفيهم أسماؤهم!
جاهل وإن بدوتُ عكس ذلك،
عاصٍ وإن كان في كلامي رائحة التقوى،
وعلى ما فِيَّ من نقصٍ أُحاولُ أن أدُلَّ الناس على الله، أُحاولُ فقط!

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعنا على حساباتنا

مقالات أخرى

الخرافة والسياسة والولاية

الخرافة والسياسة والولاية

حينما تحضر الخرافة تموت السياسة.. هذا أبسط شيء يمكن قوله اليوم في الواقع الطائفي المأزوم الذي تعيشه المنطقة العربية على وقع انهيار الدولة الوطنية العربية، في عديد من الجمهوريات العربية، التي أُفشلت فكرة الدولة فيها لعوامل عدة. في مقدمة تلك العوامل عدم تحول فكرة الدولة...

قراءة المزيد
هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

هكذا كان غير المسلمين جزءًا من الجسد الإسلامي

لا شك أن هوية أي أمة تحددها الثقافة الأم التي تعتنقها أغلبية هذه الأمة، ومنذ أن أشرقت شمس الرسالة على أرض العرب، أصبح الإسلام يمثل إلى اليوم هويتها المعبرة عن ثقافتها، بعد أن صبغ فيها أوجه الحياة من تصورات وعادات وتقاليد وفنون وعلوم ومعايير رفض وقبول ونحو ذلك. ومع كل...

قراءة المزيد
جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

جرأة نجيب ساويرس بين المسجد والكنيسة والمستشفى!

قبل نحو عقدين من الزمن قررت أن أكون من أصحاب السيارات لأول مرة في حياتي، ولأني لم أكن أجيد القيادة جيداً، فقد نصحني البعض أن أبدأ بالسيارات المستعملة، حتى تتحمل أية أخطاء متوقعة من المبتدئين أمثالي. لجأت إلى أحد تجار هذا الصنف في قرية مجاورة، وهو مع أقرانه خليط من ذوي...

قراءة المزيد
Loading...